]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مات حسن شحاته ولم يمُتْ الانحطاطُ .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-06-25 ، الوقت: 11:48:23
  • تقييم المقالة:

 

قتلوا حسن شحاته ، بدعوى أنه شيعيٌّ ...!!

اختفى حسن شحاته ، ولم يخْتفِ الشيعة بعد ...

نجح قتلةُ حسن شحاته في تصفية جسد واحدٍ ، ولم يفلحوا في تصفية قلوب كثيرة ، امتلأت بالأحقاد ، والضغائن ، والشرور ...

غاب حسن شحاته عن أرض مصر ، ولم يغب كثيرٌ من المخربين ، والمفسدين ، والخونة ، والمنافقين ، والعملاء ، أتباع اليهود ، وحلفاء النصارى ...

ونسأل هؤلاء مع أننا نعرف الجواب ؟

ماذا حقق مُريدو زاوية أبي مسلم حين أعدموا حسن شحاته بتلك الطريقة الوحشية ؟

هل نصروا الدين الإسلامي ، وأعْلَوْا كلمة الله ، وطهَّروا أرضَ مصر تطهيراً ؟

هل خذلوا اليهود والذين كفروا ، وأبانوا لهم أن المسلمين رُحماء فيما بينهم ، أشداء على الكفار ؟

هل عاد الأمن إلى مصر .. والعزة إلى بغداد .. والمجد إلى دمشق .. والفردوس إلى الأندلس .. والخلافة الراشدة إلى الجزيرة والخليج ؟

هل حسن شحاته كان سبب انحطاط الأمة المسلمة ، وانهيار حضارتها ، وضعف عقيدتها وأخلاقها ؟

هل حسن شحاته هو الذي أفسد الشباب والأطفال ، وضيَّع الرجال والنساء ، وعاث فساداً في البلاد الإسلامية ، ونهبَ خيْراتها وثرواتها ذات اليمين وذات الشمال ، فخرَّب اقتصادها ، وعمرانها ، وإعلامها ، ومسخَ علاقاتها الداخلية والخارجية ؟

هل حسن شحاته هو الذي كان يقرر السياسة ، ويرسم خُطط التعليم والرياضة والفن والثقافة ؟

هل كان حسن شحاته مجرماً خطيراً ؟ وإن كان كذلك فمن له الحق في أن يحكم عليه بالقتل ، وينفذ فيه الحكم ، وكيف ؟

من يتحمل المسئولية ، ويبوءُ بدَمِه إلى يوم القيامة ؟ 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق