]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موسوعة ث الجنسية ( 1000 س و ج) (من 681 إلى 690 ) :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-25 ، الوقت: 10:28:17
  • تقييم المقالة:

س 681 : ما حكم استخدام الزوجة ليدها بمداعبة فرجها قبيل اللذة الكبرى مباشرة , لأن الزوج ليس لديه صبر لتكمل هي متعتها أو لأنه سريع الإنزال ؟
ج : الواجب في حق الزوجين أن يحرص كل واحد منهما على عفة زوجه وإحصانه وإدخال السرور عليه ملتزماً في ذلك بالآداب الشرعية والسنن النبوية,فإن ذلك أدوم لحسن العشرة وتمام الألفة بينهما , فإن كان ثمة تقصير من ناحية أحد الطرفين في هذا الجانب فلا يبيح ذلك استخدام وسيلة محرمة لقضاء الشهوة وحصول اللذة.
وعليه فإنه لا يجوز للمرأة استخدام يد نفسها لقضاء شهوتها وحصول الإنزال لأن هذا الفعل هو الاستمناء المحرم عند الجمهور . وأما إن كان ذلك بيد الزوج فلا بأس به كما قلت في مسألة سابقة .


س 682 : هل يجوز للرجل بين العقد والدخول أو حتى بعد الدخول أن يستمتع بزوجته وهو لم يدفع لها المهر بعد ؟
ج : للزوجة أو وليها الحق في منع الزوج من الدخول على زوجته واستمتاعه بها طالما أنه لم يدفع لها المهر،وليس عليهما أي إثم.أما بعد دفع المهر فلا يجوز لها أن تمتنع من ذلك.والأفضل كما قلت أكثر من مرة أن يبقى الزوج بعيدا عن زوجته وأن لا يستمتع بها إلا ليلة الدخول عليها.

س 683 : أنا شاب عاقد ولم أدخل بعد بزوجتي.تجمعني بزوجتي مداعبات خارجية أستحضرها في خلوتي فتدفعني أحيانا إلى الاستمناء. فما الحكم ؟
ج : إن الرجل إذا عقد على المرأة عقداً صحيحاً صارت زوجة له فيجوز له منها كل ما يمارسه الزوج مع زوجته في الفراش.ومع ذلك فالأفضل البقاء بعيدا عنها قبل الوليمة والعرس.أما تخيل ما يفعله الرجل مع زوجته من أمور المعاشرة والاسترسال في ذلك فلا يليق لأن فيه إضاعة للوقت بلا أدنى فائدة.هذا بطبيعة الحال إذا لم يؤد ذلك إلى الوقوع فيما حرم الله تعالى.فإن أدى إلى ذلك بأن أوصله إلى الاستمناء مثلا حرم هذا التخيل عندئذ.ومنه يُنصح هذا الشاب بتقوى الله تعالى ومراقبته والابتعاد عما يجر إلى معصيته.وعليه أن يُعجل بالدخول بزوجته ليحصل له به أحد أهداف الزواج وهو إعفاف النفس وعدم تطلع الرجل إلى ما لا يحل من النساء.

س 684 : وما هو المقصد الثاني من مقاصد الزواج بعد التناسل,بعد التناسل وإعمار الأرض ؟
ج : الثاني هو الإشباع الفطري لهذه الغريزة التي ركبها الله في كلا الجنسين . لقد ركب الله في الرجل ميلاً فطريا إلى المرأة وركب في المرأة ميلاً فطريا إلى الرجل.والإنسان يظل متوتراً إذا لم يُشبع هذا الدافع وخصوصاً في بعض الأحوال كما لو وُجدت مثيرات.ولذلك شرع الإسلام النكاح.هناك بعض الأديان وبعض المذاهب الزهدية والفلسفية تقف من الغريزة الجنسية موقف الرفض وتعتبرها كأنما هي رجس من عمل الشيطان ولذلك فالإنسان المثالي في المسيحية مثلاً هو الراهب الذي لا يتزوج ولا يعرف النساء وكان الرهبان في العصور الوسطى يبتعدون عن النساء ولو كانت أمهاتهم أو أخواتهم.والإسلام لم يشرع الرهبانية,وإنما شرع الزواج,وحينما طلب بعض الصحابة من النبي-ص-أن يختصوا أو يتبتلوا فلم يأذن لهم رسول الله-ص-بذلك.

س 685 : ما الحكم فيمن يأتي لزوجته أو يسمح لها بأن تأتي بأشياء تشبه ذكر الرجل من مطاط وأخشاب لتستمتع بها بين الحين والآخر ؟
ج : استمتاع كل من الزوجين بالآخر جائز ما لم يضف إلى ذلك الاستمتاع أمر محرم كالاستمناء بهذه الأدوات التي تمثل ذكرا اصطناعيا. إن استعمال المرأة لهذه الأدوات استمناء محرم بالتأكيد,ويحرم عليها الإتيان بهذه الأشياء كما يحرم عليها استعمالها.أما الرجل فيحرم عليه الإتيان بها كما يحرم عليه السماح لزوجته بالإتيان بها أو استعمالها. وعمله هذا تجاه زوجته نوع من الدياثة والعياذ بالله تعالى.

س 686 : ما علاقة قوة الجسم البدنية والعضوية بالقدرة الجنسية عند الرجل ؟
ج : ليست هناك علاقة وثيقة,أو يمكن القول بأن العلاقة ضئيلة جدا,ومنه فقد يكون الرجل القوي بدنيا ضعيفا جنسيا وقد يكون الضعيف الهزيل ذا قوة حسية جنسية جبارة .

س 687 : كيف يحدث الانتصاب ؟

ج : إن الجهاز العصبي هو الذي يسيطر على النشاط الجنسي مثلما يسيطر على أي نشاط آخر بالجسم.وفى هذا الجهاز مركزان الأول في المخ والثاني في الجزء القطني من النخاع الشوكي, وعندما يثار الرجل ترتسم صورة الإثارة في المخ،فيتأثر المركز العصبي الخاص بالنشاط الجنسي فيه،ويترتب عن ذلك وصول إشارات إلى أعصاب النخاع الشوكي، والتي ترسل بدورها تنبيهات إلى أعصاب الأوعية الدموية الخاصة بعضو التناسل،عندئذ تفتح وتمتلئ بالدم فيحدث الانتصاب.

س 688 : هل الأفضل أن يتم الجماع في الظلام ؟
ج : المرأة تميل إلى الظلام في الجماع أو إلى الضوء الخافت جدا أكثر مما تميل إلى الأضواء, والرجل على خلاف ذلك, وذلك لأن الرجل يثيره النظر إلى جسد زوجته أولا , أما المرأة فتثار بغير ذلك مثل الكلام والرائحة أكثر مما يثيرها النظر إلى جسد زوجها . والمطلوب من الزوجين محاولة التوفيق بين رغبتيهما , وحرص كل واحد منهما على أن يتنازل للآخر .

س 689 : هل يمكن ذكر البعض من الآثار السيئة للتفرج على الصور الإباحية من خلال التلفزيون أو الأنترنت ؟
ج : إن هذه الآثار كثيرة جدا , أذكر هنا البعض منها : الإثارة الجنسية والتهيج,وفيها تتوتر الأعصاب، وتندفع الدماء إلى الحوض وأعضائه فينتصب القضيب، وتسيل العصارات ويتهيأ الجسد للممارسة الجنسية مع امرأة,فإذا لم تحدث هذه الممارسة تظل الأعصاب مشدودة وأعضاء الحوض محتقنة لفترة ليست بالقصيرة. وهذه الآثار كبيرة على الجهاز العصبي والتناسلي،في المرأة والرجل سواء بسواء.ومع مرور الوقت قد يدفع بعض التعود إلى دخول مساحات جديدة متوافرة على الإنترنت مثلا.وعلى تلك المواقع هناك أكثر من مجرد المشاهدة ،وهذه الأنشطة لها آثار نفسية وجنسية بل ومالية أبعد وأفدح.ومع مرور الوقت تتدرب النفس وتتعود الذهنية الجنسية في الإنسان على التلذذ بهذه الممارسة واعتبارها طقساً لا غنى عنه في تحقيق الإشباع الجنسي،بل وهناك حالات متقدمة تصل إلى ذروة الشبق من مشاهدة أو محادثة أو ممارسة عبر الإنترنت.والأخطر أن هذه الأمور يمكن أن تكون بديلاً-غير فطري-لقضاء الوطر مما يعوق السبيل الفطري والطبيعي ألا وهو مضاجعة الزوجة.

س 690 : امرأة يجبرها زوجها -بالضرب- على الجماع من الخلف أي في الدبر , ويتم هذا معها من سنوات , وهي تسأل : هل يجوز لها طلب الطلاق أم لا ؟
ج : الزوج شاذ ويحتاج في البداية إلى علاج من قبل أخصائي تناسلي وأخصائي نفسي . فإذا لم ينتصح ويرتدع وأصر على غيه وشذوذه جاز للمرأة أن تطلب الطلاق والدين والقانون ( مهما كان معوجا ) في صفها بإذن الله .

يتبع مع :

من السؤال 691 إلى السؤال 700 : ...


 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق