]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أستاذ كره التدريس في ثانويته لأن التلاميذ أقلقوه... هل تلزمه رقية ؟

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-25 ، الوقت: 09:55:32
  • تقييم المقالة:

س : أستاذ كره التدريس في ثانويته لأن التلاميذ أقلقوه بسلوكهم السيئ أو لأنه ضيق الصدر فلا يتحمل العوج من التلاميذ مهما كان بسيطا . ونتيجة لذلك أصبح يعاني من القلق والتوتر والخلعة وقلة النوم وأوجاع في الرأس و ... وذلك منذ شهور . هل تلزمه رقية خاصة وأنه تعلق بها مؤخرا إلى حد كبير ؟.

الجواب : مادام سبب ما يعاني منه معروفا فالأمر لا يحتاج إذن إلى رقية.أما مسألة تعلقه بالرقية ( أو ما أسمعه كثيرا من الناس " ارقني يا فلان , فأنا نويتك أو نويت الرقية " ) فإنها هنا لا تقدم ولا تؤخر . ولو كانت المشاكل والأمراض يتم التخلص منها ب " النية " لنوى كل واحد منا الذهاب عند طبيب معين وواحد ووحيد فيداويه في الحين ومن جميع الأمراض , ولنوى كذلك كل واحد منا استشارة شخص معين خبير بالطب النفسي واحد ووحيد فيُخلصه بسرعة ومن جميع المشاكل . 

إن المطلوب من هذا الشخص :

    ا- أن يحاول تقوية إيمانه بالله حتى يتغلب على مصاعب التدريس ,لأنه إذا تذكر بأن التعليم مهمة الأنبياء والرسل , وعلم ما سيكون له من الأجر عند الله عندما يُعلم ويُربي ويَصبر,فإن المتاعب ستنقص بإذن الله.

    ب- أن يستعين بأساتذة أكفاء علميا وأقوياء دينيا وأدبيا وأخلاقيا يقتدي بهم ويعمل بنصائحهم.

إذا انتفع هذا الأستاذ بذلك فـبـها ونعمت , وإلا وجب عليه استشارة طبيب نفساني .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق