]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طبيب نفسي حلقات منفصله متصله الحلقه الثالثه

بواسطة: اسماء ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-06-25 ، الوقت: 09:45:53
  • تقييم المقالة:
الحلقه الثالثه

أنت عارف يا دكتور عقدة حياتي هي أمي.

 أزاي كانت مثلا بتضربك و أنتي صغيره أو بتحرمك من حجات معينه مصروف أو أن أنتي تلعبي مع الي في سنك؟ ياه ياريت يا دكتور ياريت كانت أمي من الامهات الي قلبهم جامد علي ولادهم بس هي كانت العكس تماما كانت حنيه الدنيا فيها أنت عارف كانت اوقات كتير بتحرم نفسها من الاكل و تعمل شبعانه عشان أحنا ناكل و لما كنا نقلها مش بتاكلي معانا ليه كانت بتقول انا كلت أنا شبعانه, عمري ما اقدر انسي منظرها و هي راجعه مش شغلها كانت بتشتغل موظفه في هيئة حكوميه و يا حبيبتي كانت بتبقي راجعه منهكه من الشغل و جايبه طلباتها معاها و كانت لبسها بسيط أوي هما طقمين بالعدد لبس رخيص بتشتريه و تغير في الاتنين علي عكس قبل ما تتجوز كانت مثال للشياكه كانت مضيعه كل فلوسها علي اللبس و جدي الله يرحمه مكنش بيحرمها من حاجه و لما اتجوزت و جيت أنا و اخواتي بقت بتستخسر تشتري حاجه لنفسها و تقول لو جبت بيها حاجه لولادي يبقي احسن و هرتاح اكتر لان بابا كان من النوع الصعب شويه بخيل في كل حاجه في عواطفه ناحيه ماما و ناحيتنا عمره ما قلها كلمه حلوه و لا عمره لعب معانا و لا خرجنا زي ما كنت بشوف اصحابي ابهاتهم بيعملوا معاهم بس مكنتش بهتم لان امي كانت معوضانا  بحنيتها و لما كنا نطلب حاجه و بابا ميرداش كانت تجري هي تشتريها كانت مضيعه فلوسها علينا فمكنتش بحس بأي نوع من أنواع الحرمان بفضلها.

طيب مشكلتك في أيه ؟ أنا مشكلتي خايفه مرعوبه اكون زي ماما خايفه أدي و مخدش احساس وحش اوي الاول كنت خايفه اشتغل شغلانه بسيطه زيها و افضل فيها مش بتحرك لحد ما اطلع معاش  و ابقي زي زي غيري مش فارقه مع حد محدش بيتكلم عني و لا عن نجاحي و لو مت عادي واحده ماتت مش زي الي بيسيبوا نجاح بعديهم و الناس تفضل تتكلم عنهم.

طيب اخبار شغلك ايه ؟  اه الحمد الله, بعد ما اتخرجت من الجامعه و فضلت ماما  ورايا تشجعني أني اشتغل اصلي كنت قررت أني مشتغلش عشان ملاقيش نفس مصيرها لحد ما ربنا كرمني بشغل الناس كلها بتحسدني عليه و قدرت اكبر نفسي فيه انا الشركة الي بشتغل فيها من اكبر الشركات في مصر اشتغلت فيها الاول كموظفه استقبال لكن مكنتش راضيه علي وظيفتي كنت باخد كورسات كتير و بحاول انمي نفسي لحد ما بقيت مديره مكتب صاحب المجموعه و الكل بيعملي الف حساب, لكن فضل جوايا خوفي اني اتجوز واحد مش حاسس بيا مش بيفرحني انسان كان بيتجوز عشان الشكل الاجتماعي مش اكتر أنه لازم يتجوز و لازم يخلف بس اتجوز مين مش مهم اتجوز واحده طيبه بيقولها شمال شمال يمين يمين أمه اختارتها و لقيتها مناسبه ليه لكن لما تتشال الانسانه دي و تتحط اي واحدة مكانها و لا حاجه مفيش اي حاجه هتفرق معاه هو ده بابا و خايفه لما اخلف اضيع عمري و شبابي علي ولادي اموت عشان هما يعيشوا اكبر قبل اواني اهمل نفسي و مظهري عشان ولادي يبقم في احسن صورة و يبلسوا احسن لبس ابقي زي الشمعه الي بتتحرق عشان تنور للي حواليها و هي مش عارفه أنها بتنتهي و وولادي يوعدوني أنهم اول ما يشتغلوا و تبقي في اديهم فلوس هيعوضوني عن الي فات و هعيش حياتي بس للاسف ده مش هيحصل عارف ليه, عشان انا هكون مت و تدخل في حاله بكاء هستيري و هي تتذكر تلك اللحظات اقاسيه عندما توفت والدتها.

خايفه اكرر مأساه امي عشان كده كرهت الرجاله و كرهت الجواز و لو امي فضلت في بيت بابها كانت عاشت حياه افضل ايه ايلي اتسفادته من الجواز غير انها شالت الهم بدري .

هي والدتك كانت بتشتكيلك من حياتها او من والدك؟ ابدا يا دكتور عمرها بعد كل الي شافته و كل الي حكتهولك .

أنا اقولك ليه لان طبيعه كل انسان بتختلف عن الاخر يعني الي يفرحك انتي ممكن يكون شئ عادي بالنسبه لغيرك و العكس , متخليش تجربه والدتك قدام عينيكي و تبصلها من الجانب السلبي بصي للجانب الايجابي .

ايه اخبارك انتي و اخواتك يعني خلصوا دراستهم  ناجحين في حياتهم ؟ أه الحمد الله كلنا اتخرجنا من الجامعه و كلنا بنتشغل في وظايف كويسه و محققين نجحات معقوله و ماما كانت بتشجعنا كمان نكمل دراستنا و ناخد الماجستير و الدكتوراه و ان سقف طموحنا ميقفش عند حد معين .

طيب بالنسبه للجواز اخواتك اتجوزوا؟ اه كلهم الحمد الله محدش فاضل غيري كل ما يتقدملي حد ارفضه عشان زي ما قولتلك خايفه ابقي زي ماما

طيب اختك اخبارها ايه في الجواز؟ لا الحمد الله متجوزه انسان محترم جدا و بيحبها و مش حارمها من حاجه قبل ما تطلب بتلاقي كل حاجه عيزاها و بيوديها اماكن عمرها ما كانت تحلم تروحها ربنا يباركلهم.

أنتي اكتر واحده اتأثرتي بتجربه والدتك عشان انتي الكبيره و كنت قريبه منها و اكتر حاجه تعبتك نفسيا ان انتي حسيتي انكم مقدرتوش تعوضها عن الي فات لما توفت بدري

أنا عايز اقولك حاجتين اول حاجه والدتك مش زي منتي متخيله أنها كانت عايشه ببتعذب لا هي كانت زي الي دخل مشروع و استثمر فيه و ربنا كرمه و نجح عارفه مين المشروع ده انتي و اخواتك والدتك قدرت تجيب للمجتمع الي انتي كنت خايفه ان بعد عمر طويل لما تمت محدش يفتكرها فيه لا هيفتكروها و هيتكلموا عنها بكل خير  أنها قدرت تجيب اولاد و بنات ناجحين يفيدوا مجتمعهم و عرفت تربيهم كويس و دي مش حاجه قليله ياما ستات متوفرلهم كل سبل الراحه و الفلوس الي والدتك كانت محرومه منها و للاسف صدور للمجكتع نماذج فاشله عباره عن اولاد في مستوي اخلاقفي شئ او فشلوا في حياتهم و محققوش اي انجاز الكلام ده بالنسه لوالدتك.

أما بالنسه لانك خايفه تلاقي نفس مصيرها و لو حياتها مش عجباكي الي ممكن تكون مريحاها تماما و انتي مش مدركه حاجه زي كده ليه اختك ملقتش نفس مصيرها شايفه اختك عايشه حياه مختلفه عن والدتك يعني مش عايشه علي التضحيه بنفسها بالعكس من الاخر الي عايزه اقولهولك أن التضحيه دي مش فرض علينا دا اختيار بنوافق عليه او بنرفضه فكري أن انتي تعيشي حياتك أنتي و ان كل انسان ربنا سبحانه و تعالي مديله نعم زي التاني بالظبط محدش بياخد اكتر من التاني بس ده بيقي ربنا مديله مال اكتر و ده ذريه صالحه و هكذا

ارضي بما قسمه الله لكي 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق