]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السيد الصرخي الحسني والدور الاصلاحي للمجتمع

بواسطة: براء بغدادي  |  بتاريخ: 2013-06-24 ، الوقت: 20:16:35
  • تقييم المقالة:

وأنا أتصفح كتاب الله العزيز وأذا بي اتوقف عند أية قرأنية مضمونها ( ربنا لو أرسلت لنا رسولا لاتبعناه )صدق الله العلي العظيم

وهنا راودتني أسئلة عدة منها هل أن الله سبحانه وتعالى في ذلك اليوم وهو يوم القيامة سيترك بابا للعباد ليطرحوا من خلاله أعذارهم وتقصيرهم ويلقوا عليه  وزر ذنوبهم التي كسبوها في حياتهم الدنيوية والجواب المؤكد أن الله سبحانه وتعالى لا يفوته شيء ولا يغفل عن أي امر ولايعزف عنه شيء في الدنيا والاخرة وهو اعلم بالعباد وما تخفي السرائر فهنا لا يبقى للعباد أي عذر يذكر من خلال وجود الانبياء والاوصياء والرسل والائمة المعصومين عليهم الصلاة والسلام أجمعين الذي وكلت لهم مسؤولية أرشاد الناس والعباد الى طريق يؤدي بهم الى مرضاة الله سبحانه وتعالى وفيه خلاص لهم ونجاة وخير وصلاح في الدنيا والاخرة ولكن النتيجة هي أن الناس والمجتمعات والشعوب لطالما ترفض ما يطرحه المصلح والنبي والوصي  والمرجع الصادق لان رغباتهم الدنيوية فوق دعوات أنبياء الله ورسله وخير مثال نعيشه اليوم في عصرنا الحالي هو أن المجتمع يرفض ما يأتي من المراجع العاملين الصادقين الامرين بالمعروف والناهين عن المنكر وخير ما نراه اليوم ونحن نعيش بحبوحة وجنة الولاية الحقيقية وما طرحه ويطرحه المرجع السيد الصرخي الحسني دام ظله من مبادرات الاصلاح والارشاد المحمدي الاصيل الذي لم يترك بابا لم يدخل منه الى الشعب العراقي من خلال عالم النت وهو الوسيلة الاعلامية المتاحة بعد حصار الاعلام العراقي والعربي والعالمي على هذه المرجعية الصادقة الناطقة للسيد الصرخي الحسني فضلا عن الاعلام المكتوب من صحف وكتب وكتيبات ونشرات وصور وملصقات قد ملائت الشوارع والازقة في عموم العراق ومحافظاته هذا فضلا عن الوفود المسيرة من قبل هذه المرجعية الصادقة الامرة بالمعروف والناهية عن المنكر لتطرق الابواب وتدخل الى البيوت والمحال التجارية لكي تطرح ما يأتي ويصدر من بيانات وأرشادات وتحذيرات من عواقب الامور مثلما جاء من تحذيرات الى عدم الرجوع الى انتخاب المفسد والمجرم والسارق لدورة أنتخابية جديدة بالاضافة الى تحذيرات وعواقب أنتخاب ذات الاشخاص الذين ضلعوا في تأجيج نار الطائفية سابقا واليوم نرى أن تلك النار أخذت تستعر شيئا فشيئا من جديد لان روادها لم يتم أقصائهم من قبل الناس عن كراسيهم التي قد تخضرموا عليها فهل يا ترى أن ما يعانيه الشعب العراقي اليوم من ويلات ومأسي وظلامات كلها مكتوبة من الله عز وجل أم أنها ما كسبته أيدي الناس بأصابع الانتخابات

وقد قدمنا أنموذجا بسيطا من الشعوب ألا وهو الشعب العراقي ليكون محور البحث حول الدور الرسالي الموكل الى المرجع الاعلم الجامع للشرائط العامل الصادق الناطق الامر بالمعروف والناهي عن المنكر ألا وهو السيد الصرخي الحسني دام ظله وهو يجد ويجتهد في تقديم سبل الصلاح والاصلاح والارشاد لشعبه العراقي المظلوم فهل يا ترى لنا عذر أمام الله سبحانه وتعالى في يوم القيامة لنقول لخالقنا ربنا لو أرسلت لنا رسولا لاتبعناه وهذا المرجع السيد الصرخي الحسني دام ظله وهو يكمل ما بدئه الانبياء والرسل والائمة المعصومين عليهم الصلاة والسلام  ليكون ذو دورا فاعلا ناشطا ومضحيا من اجل ارشاد الناس الى طريق الولاية والصلاح وهذا ما يمليه عليه الواجب الشرعي الاخلاقي كمرجع اعلم جامع للشرائط حتى أنه قال في أحد الايام وهو يردد ويقول ( لو كتب الله لي الجنة لا أدخلها ألا والعراقيين معي ) فما هذا الوفاء وما هذا الكبرياء في حب العراق والشعب العراقي لدى هذا المرجع الاصيل السيد الصرخي الحسني دام ظله ونقول في نهاية المطاف ونردد ( الحمد لله الذي أرسل لنا مرجعا صادقا فأتبعناه )

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق