]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عندما اطير( قصة قصيرة)

بواسطة: Fatma A Ali  |  بتاريخ: 2013-06-24 ، الوقت: 19:14:36
  • تقييم المقالة:

اقترب عصفور صغير من ساقي الميتة علي الكرسي المتحرك الذي قد التصق بها منذ اعوام  طويلة كانت العصفور لا تخشاني ..و هذا ما اثار انتباهي كانها تدري ان ساقي لا تتحرك ظلت هناك تنظر نظراتها المتوترة العشوائية حتي التقت عيناي بعينيها في نظرة طويلة..نادرة فالعصافير تهز رأسها دائما الا هذا العصفور الرمادي النحيل ذي العينين الحمراوتين..ظل ينظر نحوي حتي ارقهني التركيز في عينيه فابتسمت و هنا طار الطائر الجمبل كان كل ما كان يريده هو نيل ابتسامتي النادرة..

و تنهدت و قد اسعدني الطائر الصغير بابتسامة كنت نسيتها..تحركت بكرسي المتحرك في انحاء الحديقة القريبة من منزلي..كما اعتدت ان افعل يوميا بعد فترة العصر و قبل غروب الشمس.. استمتع بالهدوء و كمال الطبيعة..و اتنشق رائحة الياسمين التي تنطلق بقوة في هذا الوقت من العام حيث يجر الشتاء ازياله و يطرح الربيع ملابسه الزاهية علي الفروع و الاغصان و يطلق روائح الازهار المنعشة..

احيانا كنت اشاهد بعض الاطفال يجرون هنا و هناك و هذا ما حرمت منه فقد اصابني الشلل منذ كنت صغيرا في البداية كانت حمي و زكام و ظن اهلي انه رشح بسيط الي ان فقدت القدرة علي المشي تدريجيا و تيبست قدمي..و ادرك اهلي اني اصبت بشلل الاطفال..

لم يصيب المرض عقلي و تفوقت بذكائي علي من يركضون حولي..سعداء بنعمة الجري التي حرمت منها..حتي صرت امهر من في العالم يصنع الطائرات حيث اقوم بتصميم  محركات الطائرات للرؤساء و الملوك ..طائرات حاصة مميزة..مجهزة بشكل غير منطقي و مثير للدهشة..و لكنه رائع و مرغوب..

و ضغط بابهامه علي زر بمقعده ليرتفع المقعد في السماء و هو يضحك من الاطفال الذين تركوا كرتهم و تجمهروا ينظرون نحوه و قد ارتفع و بدأ في الطيران..

و احدهم يقول:

انه يطير

و هو يضحك بقوة قائلا:

نعم فانا لا اسير مثلكم بل اطير فوقكم..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق