]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

محاربة الظلم القومي في فكر أحمد مفتي زادة

بواسطة: شاهو القرةداغي  |  بتاريخ: 2013-06-24 ، الوقت: 19:02:30
  • تقييم المقالة:
  من المعروف أن العلامة "أحمد مفتي زادة " رحمه الله كان زعيما إسلاميا و قوميا في إيران و كان يعد الزعيم الروحي للسنة في إيران، و كان لديه مطالب لتحسين أوضاع أهل السنة و المطالبة بحقوق الأكراد وكان من الناشطين و المشاركين في الثورة ضد الشاه، ولكن بعد سقوط الشاه أيضا لم يحدث أي تغيير نحو الأحسن لأن الخميني لم يفي بوعوده للسنة و الأكراد ولذلك استمر السيد أحمد في نضاله و كفاحه لأجل نيل هذه المطالب المشروعة، و بسببه دخل السجن و تعرض إلى أنواع التعذيبات في سجون الخميني و أصاب بالمرض و كاد يموت في السجن و عندما علم النظام أنه سوف يموت بلا أدنى شك قرروا إطلاق سراحه و بعد أسبوعين من إطلاق سراحه توفى رحمه الله.
ولمن يريد المزيد عن حياته و كيفية نشوءه و رسائله و بياناته يستطيع أن يتابع ذلك في موقع ويكيبيديا إخوان المسلمين على شبكة الإنترنت.

ولكنني في هذه المقالة أريد أن أبين و أوضح اراء السيد و توجهاته حول مسألة "الظلم القومي" و إن شاءالله سنتحدث في مقالات أخرى عن "الظلم الطبقي، و الظلم المزهبي" إذا قدر الله ذلك..

بسم الله الرحمن الرحيم
الظلم القومي

إحدى أنواع الظلم الذي كان محل إهتمام شديد لدى السيد "مفتي زادة" كان "الظلم القومي" ، و هذا كان من إحدى التعبيرات التي كان يلح عليها و يحاول جاهدا في أن لا ينشأ ظلم بإسم الظلم القوميي، يقول "مفتي زادة" عن الظلم القومي " يعتبر الظلم الذي يقع طوال التاريخ أغلبية الأمة على أقلية الأمة، و القيام بإقصاء الأقلية عن كل الحقوق".
في إيران أيضا قاموا بتغليب الأكثرية على الأقلية، لأن الأغلبية في إيران هم الفرس، و بهذا قاموا بظلم كبير على الأكراد و تهميشهم و إبعادهم عن جميع المناصب الحكومية.
كان "مفتي زادة" عالما بأن هناك أمة كردية يقع عليه الظلم لأجل عرقه و جنسه و لغته ، ولذلك كان يكافح دائما  للتحدث عن أمته و حمايته من الظلم القومي.
كان "مفتي زادة" يعمل دائما لأجل إنقاذ شعبه من الظلم ، وقام بالعمل مباشرة على القاموس الكردي و سمى حملته ب"تنقيح القاموس" و عن طريق هذا التنقيح قام بإعلام الأكراد عن عظمة التاريخ الكردي، ويبدأ المسيرة من نقطة وجوب أن يتحدث كل فرد كردي باللغة الكردية ولا يجوز للأكراد التكلم بغير الكردية في المناسبات العادية.
ويبين من خلال ندواته و مناقشاته بأنه لا يجوز ظلم القوميات الأخرى بسبب إختلاف لغتهم، و قال أنه من الجهل أن يقوم شخص بمنع شعبه من التكلم بلغته الأصلية.
رفع راية القومية و الحفاظ عليها من الإستبداد و الظلم ليس عملا سهلا ، لأن الحكام كانوا يستمرون في إتهامهم له بأنه يريد تخريب البلاد و تعكير صفوف المجتمع و خلق  الإختلاف، لذلك عندما يتم الحديث عن حقوق قومية المقصود به الحكم الذاتي للقوميات من قبل أنفسها، وأغلب الحكام يفهمون منها أنها تدل على تقطيع الوطن، ولكن توحيد القوميات بالقوة و العنف هو السبب الرئيسي لتقطيع البلاد وليس الحكم الذاتي.
كان يحاول تحقيق الحكم الذاتي للأكراد وكان ذلك من أهم أهدافه و التي كان يدافع عنه دائما، و عقد لذلك مؤتمرا كبيرا في مدينة (سنة) و تم الحديث عنها في أخبار إذاعة لندن انذاك ، و شارك فيها 500 شخص وهذا يثبت أن جهود (مفتي زادة) لم يتوقف على الناحية النظرية فقط بل أثبت ذلك بشكل عملي أيضا وجسد محاولاته على أرض الواقع.
مفتي زادة في إحدى كتاباته بإسم ( أساس الحب للوطن و المواطنين عاطفة طبيعية) قام بتوصيله مباشرة بالفكر و داخل الإنسان، يعتقد مفتي زادة بأن الله سبحانه وتعالى وضع حدودا قانونية يسميها ب(دائرة المسؤولية) وعلى المواطن أن يكون مخلصا و يخدم وطنه ولكن لا يجوز أن يكون متعصبا و لا يجوز أن يلحق الضرر بالاخرين، ولا يجوز أن يغض بصره عن الظلم الذي يقع على قوميته و يبيع مصالحه و مصالح وطنه للأعداء.
كان مفتي زادة يحاول دائما أن يقوم بإنهاء التفرقة القومية ، و جميع المناقشات التي قام بها مع السلطة الإيرانية كانت في سبيل إقتراح الحكم الذاتي لكردستان و إنهاء الظلم القومي على الأكراد في إيران، و أيضا قام مفتي زادة بالحديث عن رؤيته للفدرالية بأنه يجب أن يكون هناك دولة فدرالية أولا ثم يستقل الأقاليم عنها.
إذا كانت أفكار مفتي زادة منقسمة إلى مواضيع ثلاثة (القومية، المذهب ، الطبقة) فإن أهمها كانت مسألة القومية و التحدث عن الظلم القومي الواقع على الأكراد خصوصا و القوميات الأخرى عموما، وجميع مناقشاته و محادثاته مع السلطة الإيرانية كانت في سبيل حل مشكلة القومية للأكراد، و إيجاد الحلول المناسبة لرفع الظلم القومي عنهم.
كان مفتي زادة يحاول إثارة الحس القومي لدى الأكراد و جعلهم يفتخرون بوجودهم، وبدأ بذلك بإزالة لبس البنتلون و تغييرها باللباس الكردي و كان يمشي بالملابس الكردية بشوارع مدينة (سنة) ويذكر أن الناس كانوا يضحكون منه و ينتقدونه بسبب ذلك، في وقت أن همه الوحيد كان تحريك الحس القومي لديهم.
وبدأ من نقطة مهمة لأنه قام بتعليم إبنه من بداية تعليمه الدراسي أن يصد أي ظلم يقع عليه بسبب قوميته الكردية، و تبين تماما لمفتي زادة أن أفضل وسيلة لكي لا يقع ظلم على قوم هو أن يؤمن هذا القوم بأنفسهم في الداخل.
و خوف الظلم القومي عند مفتي زادة كان خوفا مستمرا معه و كان يعيش معه ولذلك كان يحاول دائما لإيجاد حل لهذا الظلم، و كان ينبه الحكومة الإيرانية و القيادة عن طرق الرسائل لكي لا يستمروا في ظلمهم لقومية معينة بسبب قوميتهم و لغتهم.
و جاء مفتي زادة ليوجه إنتقادات حادة و شديدة لشخص (الخميني) و إنذاره، و الحوارات التي كان يقوم بها مفتي زادة مع الخميني كانت تذاع مباشرة على التلفاذ، وعندما كان مفتي زادة يغضب و يرفع صوته على الخميني كان الإذاعة تقطع صوت البث.
دائما كان يحاول مفتي زادة بأن لا يكون هناك مشكلة بإسم مشكلة قومية، وكان يحاول أن يمنع السلطة الإيرانية التي كانت تريد أن تدوس على المشكلة الكردية عن طريق رفع شعارات مساواة و عدالة بين القوميات لخداع الأكراد و النيل منهم.
وإنتقد مفتي زادة (الدستور) الإيراني الذي جاء في المادة 11 منها (اللغة المشتركة لأهل إيران هي الفارسية) ويقول مفتي زادة أنه يجب تعديل هذه المادة بهذا الشكل( الكتب و البرامج المدرسية في المرحلة الإبتدائية وحتى نهاية السنة الثالثة يجب أن تكون بلغة المنطقة أهل المنقطة).
وبذلك نرى أن السيد مفتي زادة سخر عمره و حياته في سبيل رفع الظلم عن الشعوب المظلومة بسبب لغتها و قوميتها و خاصة في إيران التي كان النظام فيها يمارس أبشع أنواع الظلم و القمع و الإستبداد على أبناء القوميات الأخرى غير الفارسية، و أن مفتي زادة إستطاع أن ينبه الأكراد إلى حقوقهم و يكون سدا منيعا في وجه النظام القمعي العنصري و كان نبراسا لجميع القوميات المظلومة بسبب لغتها و قوميتها.


المراجع التي إستفدنا منها في كتابة هذه المقالة
سروت عبدالله : الأخ أحمد مفتي زادة، بوابة لكفاح غير معروف .
رزوان أبوبكر محمد :الفكر السياسي لدى أحمد مفتي زادة
فرهنك محمود أحمد: السيد "احمد مفتي زادة"    
  
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق