]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

{رحلة طائر المهلهل الى بغداد (خالد المبارك) قصي طارق

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-06-23 ، الوقت: 14:08:50
  • تقييم المقالة:

 

في مواجهة الاتجاه نحو الاغتراب في الفن بهدف مسايرة الاتجاهات الحديثة والمعاصرة في الفن الغربي ، ظهر اتجاه يطرح قضيه "الأصالة والمعاصرة" يخاطب الغرب بلغة الفن التشكيلي ، الذي يعتمد على ركائز من التراث، خاصة التراث العربي ،تتجه إلى الإشكال والزخارف العربية والإسلامية واستلهام الفنون الزخرفية. ومن هذا الاتجاه المعاصر الذي يستلهم الفنون الإسلامية هناك عددا من الفنانين العرب الذين التزموا هذه الفكرة ، منها أعمال وأفكار الفنان خالد المبارك

 

 

 

 

في هذه المنمنمات المعاصرة سعى الى إشراك المتلقي في العمل الفني، رائد الفن التشكيلي العراقي، انه الفنان خالد المبارك. كائناته تلامس الروح خارجه من سطح لوحته.. كلها تنقلنا إلى مملكة الحلم.

هي امتداد لتجارب سابقة وبحث المستمر والمعمق والمستفيض في مجال اسطورة حكايات شعبية متمثلة بطائر المهلهل وشخوص واصدقاء في حوار ولقاء مستمر معاً لا يصال رسالة للمتلقي . منذ البدء ينقلنا الفنان إلى سحر الشرق  الى حلم العائلة المثالية البغدادية او العراقية مع طيبة في كل شيء ، فهي  رد فعل إزاء الظاهرات الخارجية، كاستجابة لمشروع روحي لا يمكن فصله عن عمل الذاكرة، ولا الخيال.، وعبر الأحلام ذات السحر الأخاذ, إن خالد المبارك هو الشرق بكل مغزاه الرمزي، الغابة. المرأة . الموسيقى. والتأمل،  الحب .الخلود الطيور, الجذور, الثمار,الأغصان ,النساء والزخرفة ذات الجذور النباتية, الاطفال ...لكن هذا الخلود في لوحاته يعيدنا إلى كثافة الزمن، انه ربما يكتشف الإبعاد الثلاثة للزمن في المشهد الجمالي الذي لا يخلو من الامتنان، والوداعة، والألفة، فالعالم عنده في لوحاته بمثابة قداس للإنسان واهله وعائلته ، [1]

ان الزخرفة جزء من هذا الفنان .... وعليه نجد ان الزخارف قد رافقت الإنسان منذ ما قبل التاريخ، وازدهرت في كافة العصور، وتُعتبر مرآة الحضارات، ففيها عكست الأمم المتلاحقة أشكال ونُظُم الحياة والمعيشة والعادات والتقاليد.ان أسلوب الزخارف في الفن المعاصر ، والأشكال الناتجة عن إضاءة المشكاة الشرقية لتحقيق لوحات تتميز بإيقاع زخرفي للفنون الشرقية. كما ويتجه الفنان المبارك  إلى استلهام الإيقاع النباتية في الفن الإسلامي لحقيق أشكال بالغة الانتظام والرقة بحيث تثير المتلقي العربي والغربي معا، محدثا حالة حوارية بين الحروفية والشكل النباتية والنمط المعماري للوحة حالة مجتمعة وتبدو أيضا أعمال الفنان كألغاز عند قراءتها من الخارج أو عندما لا نعرف أبجديتها تماما كما كنا نفعل أمام الرقش العربي قبل أن تتضح قواعده الجمالية التي تقوم على صيغ مطلقه لعالم الواقع. ولقد تميز أسلوب استلهام الفنون الشرقية نتيجة كحالة تراثية من الفكرية في العالم الشرقي رغم اختلاف الشكل الاجتماعي والفني للفن الشرقي عن الأهداف المعاصرة للفن التشكيلي. فقد استفاد من التراث العربي في الزخرفة والرسوم الأخرى كمصادر الهام لإبداعاته، ولكنة أعادها بصياغة ليجعل الكلمات العربية اكثر حداثة وتماشيا مع التطوير الجرافيكي، وكذلك هي حال الزخارف ليصل إلى أن التراث العربي الإسلامي الذي له دوره في مجال الفن الحديث فاستفاد من التراث وصوره تعكس وتبحث عن الأشكال الملائمة له في فن المنمنمات العربي وخصوصا أعمال الواسطي ..ان على وعي تام لا لفائدة الكبيرة التي يمكن كسبها من بعض العناصر التراثية، والتي تساعده في استلهام بعض الخصوصيات الهامة للحيز الجمالي العربي الإسلامي من حيث ازدواج الأبعاد وإيقاع الوحدات والحركة والغناء البصري ونقاء اللون وصفاءه

 

 

واعتبرت إحدى وسائل معرفة تاريخ الامم ومدى تعمّقهم و تحضّرهم.وهي التعبيرات القديمة التي لازمت إنسان ما قبل التاريخ، وكانت تتكون من نقاط وخطوط وأشكال بدائية ساذجة.وهي التي تمثّل الألوهية، وقوّة الطبيعة والسحر، استخدمها الإنسان عندما شعر بوجود قوى خفيّة في مظاهر الطبيعة، فراح يتقرّب منها بتعبيرات زخرفية فرمز للشمس بدائرة تتوسطها نقطة، ورمز للجهات الأصلية بقطرين متعامدين في دائرة.استعمل إنسان ما قبل التاريخ على جدران الكهوفلرسم بعض الحيوانات التي كان يصادفها أو يصطادها، واتخذت بعض القبائل البدائية شعارات لها تتمثّل برسوم للحيوانات أو الطيور الجارحة، كالتنينوالعقاب.كذلك فعل فناننا رسم بيئته وصور عصره  على جدران لوحاته .

ينصب الاهتمام من قبل الفنانا خالد المبارك على فن الرسم الذي كان أحد نتاجات ذلك المصهر الضخم الذي انصهرت فيه الأشكال الفنية السابقة في داخله وأشكال الفن اللاحقة ، ثم تبلورت من جديد لتكون أساليب فنية جديدة ذات خصائص معينة ومميزة ، وكانت تلك الإبداعات التصويرية ذات صفة عربية عراقية خالصة في بداية الأمر , ولكن سرعان ما أصبحت تلك الإبداعات التصويرية جزءً من إنجاز حضارة عالمية كثيرة اللغات ومتعددة الجنسيات ، ثم استخدام المبارك الأساليب الفنية المختلفة بطرائق شديدة التباين , غير أن تلك الأساليب كانت تتصف بدرجة كافية من الديناميكية لتؤثر في المتلقي .

 

.

 

الزخرفة فن لوحات الفنان خالد المبارك فيها الروعة والجمال والتناظر والتوازي . وفيه الخطوط والألوان الجميلة . هناك زخرفة بسيطة ، وزخرفة نباتية معقدة أو مبسطة ملائمة لعمارة اللوحة . تظهر الزخرفة بشكل بارز أو غائر على اللوحة . فالزخرفة البارزة الملونة نجدها مشابهه للفنون السومرية في الزقورات و بوابة عشتار والأضرحة ، لكن ذلك البروز ضعيف فيعتذر رؤيته عن بعد فترى كتلة حية من الاشكال عن بعد. وأهم أساليبه هو الخط الواضح النباتي الصريح وخلال المساحات المتكونة من حركة الخط محشوة باللون الصريح ذي السطح الواحد . أما اللون فمقسم بحدود واضحة بالخطوط التي حولها كتقسيم المقاطعات الجغرافية في الخرائط . فتعددت تشكيلات الزخرفة في معظم آثار الفنان الخالدة . الفنان اخذ مياهه من جذور مقتبسة من فنون الحضارات العراقية القديمة . لكن في فترة ما تأثر بالزخرفة والفن الفارسي من خلال الاضرحه الفخمة التي زينوها بزخرفة من الفسيفساء والرسوم .

بالرغم من استخدام الفنان في أعماله وحدات تزينيه والتي بدورها كما نعرف تحتاج إلى خطوط داكنة وفواصل و أطر تتخللها حافات حادة في اللون والخط الا أن الفنان قد انتبه الى تلك المعالجات بشفافية باستثناء الأرضية دون ان تخلق تشويشا على مجالات الأشكال الأخرى، ولكن يبدو ان الفنان قد أستأنس بأشكاله التي تكررت في أعماله سواء في الشكل او أسلوبية الإخراج في سياق مغلق وتنوع في إدخال مفردات تراثية تضيف للعمل تجديد في رؤية المتلقي بصريا على وفق إيقاعات حرة أي غير (ستاتيكية الإيقاع) وكذلك في تجديد تنوع الفكرة التي يمكن بدورها ان تتطلب استخدام تقنيات أخرى توائم المستجدات المنتظرة، ان نجاح اتجاه ما، في ترويجاته الأولى قد يمسك زمام المغامرة لدى البعض في الإبقاء على تأسيس مشاريعه اللاحقة  مكون اسلوبه الفردي الخاص . ولكن من جانب آخر قد تكون المغامرة غير التجريدية العاجلة والمتشابهة، في أسلوب (المبارك) قد حققت هويته الفنية في خطواتها الأولى في الجذور التراثية وفي أسلوبية الإخراج الفني ولكنها تدعو الى الاقتراب من حيثيات الواقع الموضوعي و إنزالها من غياهب التحليق المفرط، وقد تحقق ذلك في بعض لوحاته إنشائيا اذ اخرج بعضاً من أجنحة طيوره من إطار اللوحة وبعضاً من قصائب النساء ضمن محيط آخر يكمل لوحته التشكيلية وتعد هذه التبدلات في بنية العناصر التكوينية للعمل انسلاخ من واقع الرتابة المقيتة في التقنية والموضوع في الشكل والجوهر اما في قراءة توزيع الكتل فأن موضوعه الإنسان عموماً هو البؤرة المركزية لا عماله وقد حققت تكوينات الأخرى من، أشجار، طيور ..الخ عملية توازن لا شكلي للعمل سوى بعض الميلان يميناً او يساراً في انسحاب الكتلة الرئيسية لغرض التعبير او إعادة البناء التكويني العمل لغرض الموازنة، وعموماً يبدو للنظاره ان التقنيات غير مفتعلة او محكمة بضوابط التبدلات المهارية المنوعة على وفق سياقات التجريب البحثي المغامر .. ربما قد فرضتها رقة الخطوط اللينة التزينية التي لا تسمح باستخدام سطحين متضادين في الملمس بمواد متنوعة.أما في أعمال (المبارك) الجديدة تبدو تحولات واضحة للعيان في استخدام تقنيات من المواد التي تخلق سطوح خشنة وناعمة نجح الفنان في الخوض بتجربتها لخلق أجواء جديدة من التكوينات المجردة من المشهد التشخيصي اذ أضحت إشارات السطح التجريدي للوحة بفعل تضادات السطح الغائرة والبارزة (الناتـئة) أشبه بمناخات الطبيعة التي تشاهد عن بعد من الأعلى بعدما غابت عنا الأسس التي انطلق منها الفنان الشرقية في المفردات تحت تأثير التقنيات الجديدة الا أنها عكست رؤية بصرية ذات مسحة جمالية أخرى كسرت عامل التكرار وسام المباشرة في الطرح كما ان روحية الفنان الشرقية ما زالت خيوطها باقية في الألوان تحديداً[2]المعاصر، الأمر الذي جعله، إلى حد بعيد، ينمو بهدوء، موظفاً الشكل لمعناه، والمعنى للبعد الجمالي

 

.

وفي واقع الأمر يصعب العثور على نتيجة أكيدة في مثل هذا الصراع بعد إن كان الواسطي قد لخص قضايا عصره، من ثم جاء جواد سليم، ليضع لمسات عميقة في هذا المنحى، مع ذلك نجد خالد المبارك، وبعيداً عن التجريب، أو افتعال مغامرات الشكل، يدرك بحرص أهمية الفن، حتى في هذا البعد، أي انه راح يرسم بطاقة الشاعر، ويزخرف، ويكرر وحداته، في إطار التسامي من الواقعي إلى الحلم، وبعد ذلك، جعل الحلم طاقة باعثة على الحياة، فالفن عنده، ضرورة مثلما هي حرية، والعلاقة القائمة بينهما لا تنفذ مشكلة الموت، وإنما في هذا السياق الجمالي، تجعل العلاقة لازمنية

 

.

 

وتعتبر الفنون الإسلامية الأقرب والأكثر تأثيرا على الفنان العربي المعاصر خالد المبارك بشكل عام وذلك لما تتميز به طبيعة هذا الفن الإسلامي من نظم تتواءم مع الفكر المعاصر ،إذ يقوم الفن الإسلامي على أسس مثالية يبحث فيها عن كوامن الأشياء ومواطنها ، مثلما يكشف عن جوهر عناصر الطبيعة وليس مجرد محاكة شكليها مع الأشياء ، أضف إلى ذلك أن الفن الإسلامي فن المطلق واللامحدود، رغم تعدد الصيغ والتكوينات التي يتألف منها ويتكون والفن الإسلامي لا يعنى بالزمان والمكان ، ولكنه يخلص إلى العلاقات بين العناصر التي يتألف منها مع اعتبارها علاقات جمالية تشكيلية.

 


 

1]فنون تشكيلية :الفنان خالد المبارك تراتيل الغابة\جريدة بغداد الاخبارية \ الاخبار الثقافية  \لإثنين 25-03-2013 01:54 صباحا

[2]ماضي حسنخالد المبارك .. شاعرية الشكل وجوهر الأصالة


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق