]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صوتٌ من نور

بواسطة: سراج الدين عبدالسلام  |  بتاريخ: 2013-06-23 ، الوقت: 10:36:54
  • تقييم المقالة:

وكأن صوتها خُلق من الصباح ..
يشطر اسمي إلى نصفين ..
ويبقيني بعيداً عن وجع المدينة ..
على أطرافه أقضي يوماً رائعاً ..
أمرره فوق جسدي ..
فتعود دمائي إلى مجاريها ..
وينضج لون الأرض في عيني ..
صوتها ..
موسماً كاملاً من الخصوبة ..
يتغلغل عبر خلايا الحروف ..
فتتفتح النجوم الصغيرة على ضفاف الساعات ..
وتصير السماء مني أقرب ..
صوتها ..
وطناً آخر ..
فيه شيئاً من ذاكرة البحر ..
صوتها ..
مقدس ..
كباب المعبد القديم ..
عميق ..
كفكرة النسيان في الصحراء ..
صوتها ..
موعدُ مؤجل بين الحياة والموت
خارج دائرة المواعيد ..
على أمواجه يغسل كوني تعبه ..
ويخلُق بدايةً ما ..
عند نهاية الطريق .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق