]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكسل في العبادة وعلاقته بالرقية الشرعية :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-22 ، الوقت: 21:54:21
  • تقييم المقالة:

س : هل كل من وجد كسلا وثقلا عند إقباله على أداء عبادة من العبادات مثل الصلاة وقراءة القرآن أو .. أو على عمل من الأعمال الدنيوية النافعة في البيت أو خارجه كالأعمال المنزلية التي تقوم بها المرأة عادة في بيتها أو كالأعمال الإدارية أو الفلاحية أو الإجتماعية أو الاقتصادية أو السياسية التي يمكن أن يقوم بها الرجل خارج البيت , هل كل من وجد كسلا في شيء من هذا هو مصاب بسحر أو عين أو جن ؟.

الجواب :

يجب قبل نسبة هذا الكسل إلى أي سبب من الأسباب الغيبية كالسحر أو العين أو الجن, يجب التأكد من أن الأمر خارج عن نطاق تلاعب الشيطان بالإنسان لإيهامه بالصرع والسحر والعين لصده عن الطاعة والعبادة والذكر أو لإبعاده عن ممارسة مهامه الدنيوية المختلفة بشكل فعال وناجح ومثمر.إن التجربة البسيطة التي مرت بـي في مجال ممارسة الرقية الشرعية لمدة تزيد عن ال 22سنة أكدت لي بأنه إن وجد شخص واحد تكاسل بسبب غيبي ( أي بلا اختيار منه , ومنه فهو يحتاج إلى من يرقيه ) فإن 49 شخصا لم يتكاسلوا إلا تكاسلا هم مسؤولون عنه , ومنه فإن الواحد منهم يحتاج إلى جهد كبير يبذله مع نفسه ليغير ما بها من الداخل فيتغير تبعا لذلك واقعه من الخارج "إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ "( الرعد:11 ) . هذا رأيي والله وحده أعلم بالصواب . أما إلصاق أي تثاقل بالسحر أو العين أو الجن فأمر لا يلجأ إليه في العادة إلا الجاهلون أو المتواكلون . أما الأولون فحل مشكلتهم عن طريق التعلم الصحيح والسليم وأما الآخرون فيجب عليهم أن يعلموا بأنهم إن ظنوا بأنهم يكذبون على الغير أو على الله فإنهم واهمون لأنهم يكذبون في حقيقة الأمر على أنفسهم .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق