]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تلز نفسك بأشياء لا تلزمك حتى لا تقع في الحيرة   (إزدهار) . 

أنثى في أفق الشوق

بواسطة: Ikram Ben Hmida  |  بتاريخ: 2011-10-10 ، الوقت: 12:04:03
  • تقييم المقالة:


تتبعثر الكلمات بين يديها كلما إشتاقت له...يجن جنون الليل والنهار وهو يسير نحو المغيب كطيف أفق حب مضى مع الريح ...تنتظر هذه الأنثى ،بكامل إشراقتها المشرقة،ثوب النهار لتسعى كطفلة تنمو كعشب،كزهر،كغراسات الزيتون التي تباركها الأرض والسماء...تقرر أن تكون كالعاصفة يوم الغضب وكلما تراه تكون كالنسيم،كالندى فوق أوراق الزهر...ما أطيبها كشمعة تضيئ ظلمته وتمضي بقلب بلوري لا تكسره إرتجاجات المكان والزمان الذي أعلنه بينهما في لحظة العمر الذي كتبه القدر صدفة من الصدف التي تنتعش لها ألوان

حياتها...ترسم اللوحة التي دائما تريدها،إنها ريشة فنان يخرج عن العادة...هي فقط من تصنع سعادته

 

 

بقلمي إكرام بن حميدة                          


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق