]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحمود يفتتح المعرض السنوي للفن المعاصر لدائرة الفنون التشكيلية

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-06-21 ، الوقت: 22:28:23
  • تقييم المقالة:



ضمن دأبها على بلورة الوعي الجديد من خلال زخم المعارض المتواصلة التي تقيمها او تشارك فيها في المحافل الدولية افتتح وكيل وزارة الثقافة طاهرناصر الحمود المعرض السنوي لدائرة الفنون التشكيلية الذي اقيم برعاية وزير الثقافة د. سعدون الدليمي وبحضور فوزي الاتروشي وكيل وزارة الثقافة والمستشار الثقافي د.حامد الراوي ومدير عام الفنون التشكيلية د.جمال العتابي.
المعرض الذي اقيم على هامش فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية شهد مشاركة واسعة من الرسامين والنحاتين والخزافين من مختلف الاجيال والاتجاهات الفنية حيث شمل ضروب الفن المتواشج مع الجذور العراقية المؤكدة للاصالة وهو ما عبر عنه وكيل الوزارة طاهرناصر الحمود حيث قال:
المعرض رائع وجيد على المستويين التنظيمي والاعداد ومن الواضح ان هناك جهد مبذول على مستوى المساهمات والمشاركات كان منوعا وشاملا مستوعبا المدارس الفنية المعروفة كافة واستخدام تقنيات عالية فيه ويكفي ان يضم اعمالا مهمة لفنانين معروفين ورواد فهو خطوة مهمة على اعادة تشكيل الفن العراقي.
الى ذلك اكد المستشار الثقافي للوزارة د.حامد الراوي : المعرض ناجح بكل المقاييس فيه تنوع كبير وشخصيا استوقفتني الاعمال النحتية فنحن نراهن على النحت العراقي وهناك اعمال وصلت الى مستوى العالمية وهو ما نتمناه للفن التشكيلي العراقي.ان دائرة الفنون التشكيلية قد اخذت على عاتقها مهمة الارتقاء بالفنون وتأمين مشاركات مهمة على نطاق واسع وهاهو معرض الفن العراقي المعاصر في الزمن الجديديحتضن المشاركاتالخلاقة لمبدعينا وعن هذه المشاركات يقول مدير عام دائرة الفنون التشكيلية قال د. جمال العتابي:
هذا المعرض جاء بناء على عمل مشترك مع جمعيات تشكيلية وقاعات مثل قاعة اكد وقاعة حوار وجمعية التشكيليين فضلا عن ان هذا المعرض ضم تنوعا في المدارس الفنية بين جيل الرواد والشباب لذا يعد المعرض الابرز لحد الان.لقد تميزت اعمال الرسم بطابع التنوع حيث نجد مشاركة لفنانين مثل سالم الدباغ وباقر محمد وسعد الطائي ووضاح الورد وحيدر خالد من جيل الرواد وممن حفر اسمه عميقا في ذاكرة الفنون التشكيلية العراقية من خلال مشاركاتهم في المعارض الدولية الى جانب ذلك وجدنا جيلا جديدا من الرسامين الشباب ممن اخذ على عاتقه مهمة البحث عن الجديد رؤية واسلوبا وموقفا فكانت مشاركات كل من الفنانين زبيدة عبد الرحمن وايناس غازي وفاطمة غانم ونادية فليح وهادي ماهود تعد مشاركات خلاقة لما تتسم به من مؤهلات العمل الفني والابداعي كما ان مجاميع الاعمال النحتية والخزفية عبرت عن ولائها للفنون الرافدينية والعربية والاسلامية وبذلك اكتسبت مغزى الاصالة.وحول هذا الموضوع يقول الناقد صلاح عباس رئيس تحرير مجلة تشكيل: يعد هذا المعرض من المعارض النخبوية والمميزة التي اقيمت على مدى السنوات العشر الماضية لانه لاقى الاجيال في حاضنة الابداع والتواصل لما له من مميزات تمس فنية الفن وبصراحة انه يعبر عن ربح الفن لا فن الربح..
وافتتح على هامش المهرجان المعرض الشخصي (الاستعادي) الحادي عشر للفنان وضاح الورد بعنوان بقايا حصاد الزمن في بغداد عاصمة الثقافة العربية وقال الفنان وضاح الورد عن معرضه الاستعادي بأنه»شمل ما تبقى من الاعمال الفنية التي تمثل مسيرته الفنية وحتى ما قبل مرحلة دراسة الفن في معهد الفنون الجميلة».وأضاف ان «غياب الكثير من الاعمال كونها اقتنيت وتوزعت على اكثر من رقعة في العالم وحتى ان الكثير منها لم يوثق ويدخل الارشيف.، لكن المشاهد يستطيع التعرف على مراحل المنجز الفني من خلال مشاهدته لهذه الاعمال ويحدد بكل بساطة الاتجاه الفني لها
يذكر ان الفنان الورد من مواليد بغداد 1938 حاصل على دبلوم من معهد الفنون الجميلة في العام 1959 وعضو جمعية التشكيليين العراقيين وعضوجماعة الفنانين الانطباعيين العراقيين له عدة معارض ومشاركات داخل وخارج العراق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق