]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

" ابنك دخل في عقله , ولقد رُفع عنه قلم التكليف "

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-21 ، الوقت: 18:39:36
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

عبد الحميد رميته , الجزائر

 

دخل في عقله , ورفع عنه قلم التكليف

س : سالني سائل فقال " ابني شاب عمره 25 سنة , عاطل عن العمل, يسيء أبوه معاملته , ويكاد يطلقني . أصبح مؤخرا (ومنذ سنة ) يتكلم لوحده أحيانا ويضحك مع نفسه أحيانا أخرى , ويخلط في الكلام مرة عن الملائكة والأنبياء ومرة عن الإرهاب والإرهابيين.أخذتـُه عند طبيب اختصاصي في الأمراض النفسية والعصبية فقال لي أمام ابني" ابنك دخل في عقله , ولقد رُفع عنه قلم التكليف ". أعطاه الطبيب دواء وانتهى ابني من تناول الدواء بدون أن يظهر عليه أي تحسن بل إن حالته ازدادت سوءا. ماذا أفعل لابني, وهل تلزمه رقية أم لا ؟ ".

الجواب :

    1- أما الرقية فإنني أعتقد أنها غير مطلوبة ولا منصوح بها وأن فائدتها (إن وجدت) يمكن أن تكون محدودة جدا. لماذا ؟ ببساطة لأن الشاب ليس مسحورا ولا مصابا بجن ولا معيونا.

    2- وأما قول الطبيب بأن الشاب رُفع عنه قلم التكليف فعيب كبير في نظري . صحيح أن الطبيب لا يمثل إلا نفسه ومع ذلك فإنني أقول بأنه بموقف مثل هذا يسيء إلى نفسه وإلى مهنته . لماذا ؟

               ا- أولا لأن الشاب تحدثُّ معه ( لأن أمه جاءت به إلي ) ووجدت بأنه في كامل قواه العقلية .

             ب- وثانيا لأنه حتى ولو وُجد هناك خلل في عقل الشاب , لا يليق ذوقا أن يقال له ما يفيد بأنه مجنون . يمكن أن يُقال ذلك لأحد أفراد أسرته مثلا ولكن لا يُقال ذلك له هو بالذات . وإذا كانت حالة الشاب قد ازدادت سوءا بعد استشارة هذا الطبيب فإنني أرى بأن السبب هو ما قاله الطبيب للمريض . إن كلاما مثل هذا أو تشخيصا مثل هذا التشخيص يمكن أن يُمرض من لم يكن مريضا ,كما يمكن أن يزيد من مرض المريض زيادة ملحوظة.

     3- وأما مشكلة الشاب فنفسية . إن من يعاني من مثل ما يعاني منه هذا الشاب يمكن جدا أن يصاب بمثل ما أصيب به . وهذا أمر يؤكد عليه أغلب أطباء الأمراض النفسية.وكون المريض لم يُشف من استشارة طبيب معين لا يدل أبدا على أن الشاب لا يلزمه طبيب.

     4- والحل يتمثل أولا في استشارة الطبيب النفسي المناسب . ويمكن مع ذلك أن يفيده التركيز خلال مرحلة العلاج ( التي لا أظن أنها ستطول ) على : تقوية الصلة بالله من خلال الصلاة وقراءة القرآن وذكر الله والدعاء , وكذا الرياضة, ومخالطة الغير , ومحاولة التفكير في المستقبل لا في الماضي والنظر إلى الدنيا بالعين البيضاء لا السوداء , وتقوية الصلة بالأم والإخوة , والبحث عن شغل , وشغل أوقات الفراغ , وأخيرا الاسترخاء .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق