]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكتابات القديمة و الماضي

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-06-21 ، الوقت: 16:22:20
  • تقييم المقالة:

يحب الإنسان أن يتذكر كتاباته القديمة التي كتبها في فترة سابقة من حياته ليرعى الماضي و يحافظ عليه و لتكون له نافذة واسعة للانطلاق إلى مستقبل مشرق و مزدهر.....عندما تفكر في الماضي و تدعه يمر بسلام بعد أخذ الدروس و العظات لن تعاني من عذاب الضمير و لن تسيطر عليك المشاعر السلبية لأنك لم تكن في الماضي كما تريد الآن....عندما تتذكر كتاباتك القديمة و تفتخر بها تصبح أكثر نضجاً و كأنك تشجع الطفل الصغير الموجود في داخلك فيخرج ذكاءه و بهذا تكون قد قضيت على الدوافع النفسية التي تعرقل حياتك و أنهيت الصراعات اللامرئية التي كانت من الممكن أن تبقى في خبايا نفسك للأبد...إنه احترام رفيع المقام....إنها صفقة رابحة...عندما تقوم بأفعال تدل على احترامك لنفسك ينطبع هذا في عقلك اللاواعي فتتلاشى الوساوس المتعلقة بالفشل و الهزيمة و اليأس و يزداد تقديرك لنفسك فتتكون في داخلك درر ثمينة لم تصدق في البداية أنها قد تتكون.......دع الماضي يرقد بسلام و انعم بالثقة بالنفس و بالسعادة و تقبل نفسك لتظهر قدراتك الكامنة....  


من كتاباتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق