]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكتابة وشدُّ الاهتمام . (تعقيب على مقال ياسمين عبد الغفور)

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-06-21 ، الوقت: 15:48:30
  • تقييم المقالة:

 

أعتقد أن الكتابة هي الميدان الوحيد الذي لا يمكن أن يقتحمه أيٌّ كان ، ويستطيعُ أن يكون فيه الفارس المغوار ، والقائد الحاكمَ ، ولو دخله البعض بأقلامٍ من ذهب أو فضة .. أو حتى بسيوف و(فؤوس ودبابات) .

الكتابة تسْلَسُ لأصحاب المواهبِ الطبيعية ، وتُسلِّمُ أراضيها ومفاتيحها لذوي الأقلام المبدعة ، والأساليب الرائعة ، والأفكار الأصيلة ، والمشاعر النبيلة ...

هي ترحب بأي شخص يشعر في داخله بأمواج غريبة تهدر ، وتصطخب ، وتحمل فوق مياهها لآلئ ، ويواقيت ، وعرائس البحر . وترفض أولئك القراصنة الذين يغزون البحر ، ويهجمون على كائناته بوحشية ، فيجمعون في شباكهم الطحالب ، والأسماك الميتة ، وأوشاباً من الفضلات والنفايات .

والكتابة لا تقيسُ الناس بأحجامهم ، أو أموالهم ، أو مراتبهم الظاهرة في الحياة ...

ولا تبالي أن يكون مريدُها صغيراً أو كبيراً ، ذكراً أو أنثى ، غنياً أو فقيراً ، مُعافىً أو عليلاً ، حاكماً أو محكوماً ...

هي عادلة ، وحكيمةٌ ، تقيمُ موازينها على أساس الأدب الرَّفيع ، والفن الجميل ، والإبداع الحقيقي . ولا تحْتفظُ في ألْواحها وسِجلاَّتها إلا بالبيان الساحر ، والنثر الحلو ، والشعر العذب ، والنصوص التي تُراهن على الجودة والخلود . أمَّا ما يلوح لها غثّاً ، وتافهاً ، وركيكاً ، فإنها تلقي به في سُلَّةِ المهملات !!

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ياسمين عبد الغفور | 2013-06-25
    كتبت مقال بعنوان (الكتابة و جذب الاهتمام) ذكرت فيه الأشخاص الذينيقتحمون هذا المجال دون أن تكون لديهم الموهبة أو السعي للتعلم و تطوير المهاراتالمرتبطة بالكتابة , الكتابة هي عبارة عن أفكار لكنها أفكار تنتقل بين الناس لتؤديأهداف معينة يجب أن تكون أهداف نبيلة و راقية و من هذا المنطلق أرى أن الكتابةتعتمد على إيصال رسائل للناس و إلا فما فائدتها إذا لم تستخدم لغايةسامية....يحتاج الأشخاص المثقفون إلى كتابة الخواطر و التعبير عن الذات كحاجتهمللهواء و الماء و الطعام و تستخدم الكتابة أيضاً كعلاج نفسي ليبث الإنسان همومهبدلاً من الاحتفاظ بها و إخفاءها أو تمويهها , أنا أقصد بالكتابة في ذلك المقال أيالكتابة في الصحف و المجلات و نشر الكتب و غيرها و لا تكون هذه المجالات متاحةدائماً للأشخاص الذين يستحقون أن تصل وجهات نظرهم و أفكارهم للجماهير , بل إن هذهالمجالات معرضة للاقتحام أكثر من المهن الأخرى بسبب وجود أشخاص يريدون أن يتحكموابالرأي العام و بالعقول , كيف لا؟..من ينكر أن الكتابة في مجلات معروفة لا تحتاجإلى معرفة مسؤولين و أشخاص ذوي مناصب مرموقة...أعتقد أن هذا أمر بديهي و معروفلدرجة أن ذكره يعد ثرثرة! , بعض الأشخاص الذين يكتبون في أعمدة في مجلات معروفةينشرون مواضيع أقل في قيمتها من أن يقال عنها تافهة , أحدهم لا هم له سوى الحديثعن النساء اللواتي التقى بهن...صوت إحداهن...مشاعر أخرى....تجاربه و قصصه الغراميةو هلم جراً , و كاتبة تتحدث عن ابنتها للتسلية في مقال لا يحتوي على أي فائدة منأي نوع إنما للتباهي و التفاخر و إبراز الذات بطريقة تدعو للسخرية....ما المعلوماتالتي قدمتها الكاتبة (إن صح التعبير)؟؟ , هذه دعوة للأشخاص الحريصين على نشر العلمليظهروا حتى نزيح النماذج الغير مشرفة التي تشوه فكر الأمة , يجب أن نفسح المجالللأشخاص المبدعين الذين يستحقون فعلاً أن ينشروا تجاربهم للتحضير لعصر يقظة حديث.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق