]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

افهمينى

بواسطة: احمد المليجى  |  بتاريخ: 2013-06-20 ، الوقت: 19:46:19
  • تقييم المقالة:

ما أسكتك

هلا تسمعينى حديث هذى

قد قلت كلماتى فأسمعينى مرادك

و نثرت روحى أمامك

فطئى ما شئت بأقدامك

فحتام افوز برضائك

حياؤك

يأسرنى اليك و ولاؤك

قلبى الآن من اشيائك 

و نفسى بين أياديك أولئك

مالى من دونك ملتجأ

مالى و روحى مملؤة بصوتك

مغمورة بإحساسك

ما أسكتك ؟

تكلمى

عبرى

قولى عن عليائك

ترجمى ما يدور فى فضائك  

فإنى متوق لسماعك

مغرم بصوتك الملائكى

شطَّ من عقلى

وهتف بنيانى يستغيثك

ود أن يسمع صوت رضائك

أنا غالٍ إذا لم اسمع صوتك

أنا ضالٌّ إن لم أعزف نشيدك

قالت : وما أقول  تجاه عطفك وحنانك

قلت :انا ؟

اعطف عليك و فى روحى من بنات أفكارك ؟

انا ؟

أحنو عليك وفى نفسى حنانك

انا أنير لك و كيانى من ضيائك ؟

انا ؟

أستذكرك وفى خلدى ذكرك ؟

انا ؟

أترفق بك و أنا من شعاب رفقك ؟

تكلمى حبيبتى و اسمعى قلبى

وأحييه من خطابك

و لا توجلى

لا تتركى حزنا يسكتك

فانا لك انا بك انا من قطف خيالك

فحدثى بما تشائى كى أحيا

و روحى لك 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق