]]>
خواطر :
لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كنا و كانوا

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2013-06-20 ، الوقت: 19:12:05
  • تقييم المقالة:


بسم الله الرحمن الرحيم

 

كنا  & كانوا

كنا سادة الأقوام  وكنا سادة العالم ..يوم كنا

نطبق الإسلام الحنيف  وأعلامنا وبيارقنا كانت  ترفرف في كل قارات الأرض وفي كل بحارها  والجزر والخلجان من الشرق – شرق أسيا الى الغرب على أبواب الفرنجة والانكليز .في الأندلس (بلاد الأسبان والبرتغال ) حكمنا قرابة تسعماءة سنة او  ألف سنة . وأوربا  كانت  في ظلام دامس .فتحنا الشرق والغرب والشمال والجنوب  من خلال عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ثم الخلافة الراشدة ثم دولة بني امية ومن ثم دولة بني العباس

خلال 25 عاما

وحكمت الدولة العثمانية (الاسلامية ) 600 سنة اكثر من نصف اوربا ونصف افريقيا وشمالها وغرب اسيا والدول العربية بمعظمها

وعندما أصبحنا نطبق الرأي السخيف  وتركنا ديننا الحنيف ... رجعنا من وراء الأنهار ومن وراء البحار وأضحينا متقوقعين على أنفسنا.وفقدنا أنفسنا ثم أمسينا عبيدا وإماءا وباعونا في أسواق النخاسين بابخس الأثمان واقتسمونا كأننا ككيك الميلاد .

قد نسينا دروس التاريخ ...دروس اْحد وحنين   

 

وهذه قصيدة منقولة من موقع  الفجر الصادق / صيد الفوائد

 

((
     كنا سادة الدنيا
  تربّص أيها المحتال حيناً *** فلست ببالغٍ منا الظنونا
أغرّك أننا أشلاء شتى *** وأن عدونا أضحى مكينا
وأنا قد تناسينا بعصر *** هويتنا وأنفسنا نسينا
وعطّلنا الجهاد وكان ركناً *** يقوم عليه ملك المسلمينا
تُعزُّ بإخوةٍ لك من يهود *** على صدر العروبة جاثمينا
وتستقوي بأبناءٍ لعمًّ *** نصارى في العراق مخيمينا
وتنسى أننا كنا أسوداً *** نذود عن الحمى نحمي العرينا
ألم نكُ سادة الدنيا وفينا *** أبو حفصٍ أمير المؤمنينا
يوجّه خيله شرقاً وغرباً *** ويبعث بالجيوش الفاتحينا
تدكّ قلاعَ قيصر باسلاتٍ *** وتقتحم المعاقلَ والحصونا
وتطفئ في المدائن نار **رى *** وتفتح أرضه فتحاً مبينا
ألم نك سادة الدنيا ملوكاً *** تدين لنا ملوك العالمينا
ملكْنا شرقها والغرب فتحاً *** وأخضعنا الممالك أجمعينا
رفعنا راية الإسلام عليا *** ونكّسنا لواء الملحدينا
أغرَّك أن ترى اليوم انتكاساً *** وذلاً وانهزاماً حلَّ فينا
ومجداً شاده الأجداد أضحى *** بأعماق الثرى ميتاً دفينا
سننبشه من الأعماق يوماً *** وحياً سوف نبعثه يقينا
سنبعثه إذا هبّت عليه *** غداة غد رياح الثائرين
غداً ستهبُّ من دم كل حرٍ *** شهيد في سجل الخالدينا
ومن دمع الأرامل والثكالى *** ومن زفرات كل الموجعِينا
رياح صرصر كرياح عاد *** أعاصيراً على المتربصينا
تدمّرُ كل ما تأتي عليه *** وتجتاح السهولة والحزونا
تطهَّر أرضنا من كل رجس *** وتجتث الغزاة الغاصبينا
وتسحق كل عسف واضطهاد *** وتعصف بالطغاة الحاقدينا
وحيئنذ أراك بثوب ذلًّ *** حقيراً خانعاً فينا مهينا
غالب أحمد صلاح – الحديدة

 

    هكذا كنا... وهكذا صرنا... وغدا سوف نكون... ونعيد أمجاد ديننا فيما اذا  رجعنا الى صلب  ديننا  ... و فيما اذا تركنا ما نهانا عنه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم (دعوها فانها منتنة ) واذا ادعينا العروبة دون الإسلام والمسلمين  فمصيرنا الغروب واقرأ علينا السلام  والعرب بدون الإسلام والمسلمين  او المسلمون بدون العرب  طائر له جناح واحد لا يستطيع الطيران.

من ايحاءات قلمي



« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Nazer Nazar Zazey | 2013-06-21
    Nazer Nazar Zazey عمي و استاذي لقد قرأته مراة كثيرة و وقع من مطر قرتي و اعدموا خدودي مراة كثيرة استاذي وعمي الأكبر من اروع ماكتبت ابكيتني بكاء حارا بارك الله فيك و رزقك من الطيبات منذ زمن و انا لم اقرأ ألذ منها و اجمل انها الذروة استاذي ذروة العقل و صفاء القلب يداوي جرح غيرك قلمك من أنبل الاقلام و اناملك مرصعة بالؤلؤ و المرجان

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق