]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حين تموت الأحرف

بواسطة: الشاعر سمير فؤاد العبسي  |  بتاريخ: 2013-06-20 ، الوقت: 11:36:27
  • تقييم المقالة:

تقزمتُ
حـينَ أطلقت العـنانَ لأحــــرفٍ
أصبحــت صفراً
في دواويـنِ القصـــائــدِ
أصبحت لا شئ
ياترى أنا مـن أكـون
حــــرفٌ وحيدٌ
شـجـــه هـــمُ المقـاصـدُ
أنا نـــزفُ حــرفٍ
فــوقَ أوراقٍ حــزيـنةٍ
أنشـــودة ٌتهـــوى
المـــلالـةَ والمكــابــدَ
أنـــا أمسياتٌ ملـؤهـا
دمــعٌ سخــيــنٌ
أنـــا رجـفـةٌ
فــوقَ المــدامــعِ والمراقــدِ
جسدُ أحيا
بغيرِ روحٍ
أصبحت قزماً
حينما أعلنتُ أنــى
لـن أعيشَ وأنا ألملمُ
فى المسامع والمشــاهد
حين تركتُ أقلامي
مبعثرة ً
إرتضيتُ الموتَ
في جـــبِ المــكـــائـــدِ
أصبحتُ لاشئَ
لاشئ أنا عند إنتـحـاري
فـــوقَ أصـــداءِ المــــوانئِ
والمرافئِ
كنتُ منتشياً
أشاغبُ الأقلامً بالأحــرفِ
مداعباً ورقبي
وها أنا للأحزنِ عائدٌ
أستمحيكَ عذراً
يا أيها الحرفُ المنمــقُ
تخليتُ عنكَ مسافراً
نــحو الشـــدائــد
وأموتُ في كلِ يومٍ
والليالي تزدريني موتاً
حيمنا ياسيدي
أبقيـكَ صنــماً ساكناً
فـــــوقَ المــوائـدِ
تبـــكـــي الأوراقُ
و الأحــــبارُ و الأقلامُ
والحروفُ تأتي لحولي
تشتكي هجرَ القصائدِ

كلمات الشاعر/ سمير فؤاد العبسي
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق