]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثملٌ بحبها

بواسطة: الشاعر سمير فؤاد العبسي  |  بتاريخ: 2013-06-20 ، الوقت: 11:18:57
  • تقييم المقالة:


أسكبُ لي كأساً
تذوبُ فيهِ الكلماتُ
وأشربُ من رضابِ قصيدةٍ
تبعثرت فيها النقاطُ والفواصلُ
قُبلةٌمن حروفِ إسمها
رضخّت لها السطورِ
بتُ لا أعرفُ
من أي أرضٍ
هاجرت حروفي
إحتكرت على شفتايَ أغنيةً
من صدى صوتِ عشقها
تَغّنت المشاعرُ
على أوتارِ إشتياقي
معزوفةً
زلزلتِ على ثغري كلَ المعاني
من رحمِ أمنيهِ
أو رُبما قدرٍ
لحنٌ من السماءِ
خُلقت هذه الأنثى
من حضارةِ الطفولةِ
بين ضلوعي
ومن عُمقِ الربيعِ
وقعُ خُطواتها هَمساتٌ
تسكُنُ روحي
فوقَ شرايين يدي تُراقصني
ومع تنهيداتِ قلبي تحضُنني
بسمةٌ من عمرِ الليلِ
وشاحها يلُفني ويكسيني
أنظرها وأتوهُ عن عالمي
أرى أسرار الكونِ في عينيها
وغموضِ البحرِ في أنفاسها
أرتجلُ ذاتي أمامها
وألبسُ الخلاصَ على راحتيها
تكتملُ رجولتي في أنوثتها
جُنديةٌ هي
في العشقِ خجولةٌ
تغارُ بشراسةٍ
على وسامة جُنوني
لمَساتُها سحرٌ تُحاورُ ضعفي
تنزعُ لهفتي
وتُزاحمُ الورودَ في تزييني
هي رغبتي الجامحةُ ألى الهدوءِ
حُبها دمعةٌ
تصهرُ الضحكةَ في عينيَ
عِشقها صرعةُ الماضي
في ذكرياتي
هي
الحياةُ في حدودِ الشمسِ
أُناظرُ فيها الكونَ وذاتي
هي أميرتي وسيدةُ النساءِ
سلطانةٌ على عرشِ قلبي
مُتيمٌ أنا فيها حد الأغماء

كلمات الشاعر/  سمير فؤاد العبسي
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق