]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لماذا تركن البحوث العلمية في العراق على الرف ....؟ الجواب / ببساطة شديدة : لعدم وجود حاجة اليها أصلاً.

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-06-19 ، الوقت: 19:20:41
  • تقييم المقالة:

****************************************


تحرص المجتمعات المتقدمة من خلال ما تخصصه من ميزانيات كبيرة حرصاً شديداً على عقولها ومواردها وطاقاتها وكل دقيقة من الزمن، ضمن خطط ستراتيجية للتعليم العالي والبحث العلمي ، وهذا الحرص الذي يصاحبه تخطيط من ذوي العقول والاختصاص ، بعيدا عن الاهواء ، لايخضع الى تجريب او اجتهاد او مغامرة ولهذا تكون الحصيلة دائما نتائج مثمرة واكبر قيمة من كل ما تم تخصيصة لانتاج تلك البحوث ، انه استثمار كبير جدا لايدرك قيمته الا الذين ادركوا قيمة المعرفة في الحياة.
وغياب ستراتيجية واضحة للبحث العلمي وخاصة في التعليم العالي في العراق في ظل الظروف المعقدة هي اكبر الاشكاليات التي نواجهها ويضيق المجال هنا عن ذكرالتفاصيل .
الا ان هذه الستراتيجية عندما تفقد الصلة بخطط التنمية القومية التفصيلة وحاجة مشاريع الدولة على مدى السنوات المقبلة ، وعندما تغيب قيمة المدخلات من المقبولين في الدراسات العليا مع المخرجات التي تؤدي اليها في سوق العمل ، وعندما لاتستثمر الموارد استثمارها الامثل ، وتفتقد الى الكثير من المقاييس الدقيقة ، وتبتعد عن مشكلات الميدان الحقيقة وووو الخ ، يغيب الدور الفاعل للبحوث العلمية في حركة الحياة والمجتمع.
ان البحث العلمي ليس الا حلقة واحدة متصلة لاتنفصل عن حلقات التنمية في الفكر والانتاج والصناعة والمجتمع والحياة في كافة روافدها . ولان البحث الحقيقي يقوم على وجود مشكلة حقيقية تحتاج الى حلول ، فليس صعبا ان يكون في احد مجالس البحث العلمي قاعدة بيانات تضم كافة المشكلات الميدانية التي تشغل مؤسسات الدولة والمجتمع وتكون رافدا حقيقيا للباحثين وطلبة العلم ، وتدعم انجاز هذه البحوث الميدانية للباحثين القادرين على انجازها، ولاتترك مواضيع البحث العلمي لتقدير اهواء فردية بين الباحث او مشرفه .
عندما تركن البحوث على الرف، نكون قد فقدنا زمناً وطاقات فكرية وموارد كبيرة، كل ما كان ينقصها انها لم توجه في المسار الصحيح.
اياد الحسيني

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق