]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أولوية المعرفة في الاسلام.....

بواسطة: نشوان الجريسي  |  بتاريخ: 2013-06-19 ، الوقت: 18:28:57
  • تقييم المقالة:

سلسلة فهم الاسلام /6

أولوية المعرفة في الاسلام.....

ان المعارف او الافكار متعددة في الحياة ، من حيث الاهمية،ومن حيث الصحة والبطلان ، والصواب والخطأ، والبساطة والتعقيد، والعمق والسطحية .

فمعرفة ان النار تحرق والكهرباء قاتل ليست كمعرفة تشغيل الكومبيوتر من حيث الاهمية.

ومعرفة حقائق الوجود ليست كمعرفة الخرافات والاوهام من حيث الصحة والبطلان.

ومعرفة جدول الضرب ليست كمعرفة المشكلة الاقتصادية من حيث البساطة والتعقيد.

ومعرفة ان الشمس موجودة ليست كمعرفة ان الشمس مخلوقة من حيث العمق والسطحية.

وهكذا تتنوع وتتجدد المعارف مع الحياة ...ثم تنتقل بين الشعوب والامم انتقال تفاعل او انتقال انفعال ، ولكن من المسلم به عند بني البشر العقلاء انه لا يمكن ان تتساوى المعارف من حيث الاهمية ، على الرغم من اختلاف النظرة بين الشعوب حول سلّم المعرفة.

وهنا يأتي دور الاديان والفلسلفات كل حسب نوعه لوضع سلم لتلك المعارف بغض النظر عن الصواب والخطأ، وغالبا ما تضل البشرية في تحديد اولوية المعرفة فينتج الشقاء بدل السعادة .

وفي المجمل فان في الحياة معرفتان لا ثالث لهما :

الاولى المعرفة الانسانية: وهي المعرفة التي تتعلق بوجود الانسان ومصيره وسلوكه،كالاسئلة الت تحيره وتقلقه (من اين جئت الى اين اذهب وغيرها) ،وكالزواج والبيع والحكم والقتال والاقتصاص والاكل والنوم وغيرها، وتشمل العقائد والتشريع والسياسة والتاريخ والادب والشعر.

والثانية المعرفة العلمية: وهي المعرفة المتعلقة بالمادة المستخدمة في سلوك الانسان ، من حيث اكتشافها واستخراجها وانتاجها ،كالجغرافية والفيزياء والرياضيات والكيمياء وغيرها التي تخدم التكنولوجيا ،لتحويل المادة الاولية التي لا يمكن الاستفادة منها، الى مادة يستخدمها الانسان ، كالطائرة والحذاء والعصا واجهزة الطب والمروحة.

وهنا مسألة مهمة !!!!!!!

اي من المعرفتين هي الاولى من حيث الاهمية، واي خطأ في هذا الترتيب يدخل الانسانية في نفق الشقاء والتعاسة.

فالرأسمالية بعد الثورة الفرنسية ونتيجة للثورة الصناعية قد جعلت المعرفة العلمية هي اساس المعرفة، واهمل اهلها المعرفة الاولى ،وقسم منهم قد تجاهلها الى حد الانكار ، ووصفوا اتباعها بالرجعية ،فجعلوا المعرفة العلمية اساس المعرفة وعلى اساسها تكون الحياة، ويحصل التقييم للشعوب والامم ، ولهذا فان الصومالي المسكين وفق هذا المقياس هو اسوأ من البريطاني المستعمر ، والسبب ان الصومالي لا يصنع ولا يتمتع بالمعرفة العلمية حتى لو امتاز بالصفات الانسانية.

والاسلام يرى ان المعرفة الانسانية وخاصة المعرفة المتعلقة بوجود الانسان ومصيره اي (العقيدة) هي اهم المعارف في الحياة ، لانها مصيرية ،ان صحت صح كل شئ ،وان كانت خاطئة كان ما وراءها خاطئا ،فنصف آيات القرآن او اكثر من ذلك تناقش فيها الافكار المتعلقة بالوجود والمصير (العقيدة) اي الفكر الاساسي ، لانها بمثابة الاساس للبناء ، ثم يأتي التشريع ، ثم تأتي باقي المعارف الاخرى .

والاسلام قد حث على المعرفة العلمية حسب حاجة الانسان لها في قوله تعالى (قل سيروا في الارض فانظروا) وقول الرسول عليه الصلاة والسلام (انتم اعلم بامور دنياكم) فهو لم يتجاهل المعرفة العلمية ولكنه لم يجعلها الاساس في المعرفة ولا الاساس في التقييم قال تعالى (ان اكرمكم عند الله اتقاكم ) ولسان حال الفكر الغربي (ان اكرمكم احسنكم صناعة ).

فالمعرفة العلمية هي خادمة للمعرفة الانسانية ، والمعرفة الانسانية هي التي توجه المعرفة العلمية .

فنحن نحترم كل نتائج التكنولوجيا الغربية ، ولكننا لا نحترم السلوك الغربي لهذه التكنولوجيا ، ونحن نحترم صناعة الطائرة والكومبيوتر ، ولكننا لا نحترم المعرفة الانسانية التي تتحكم بالطائرة لاستعمار الشعوب وقتلها ، واستغلال العقول وقتل الاخلاق .

والعالم اليوم وهو يعيش فوضى وتعاسة وشقاء من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه ، وعلى الرغم من تمتعه بمظاهر التقدم والرفاهية قد ضل طريقه باولوية المعرفة ادت الى هذا الشقاء والتعاسة ، ونحن ومعنا كل شعوب العالم المستضعفة المقلدة تسير على سير المنتصر ونفكر كما يفكر .

فاصبح العالم الغربي كميّت متعفن يصدر منه عطر طيب .......!!!!

19/6/2013م 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق