]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موسوعة ث الجنسية ( 1000 س و ج) (من 561 إلى 570 ) :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-19 ، الوقت: 16:05:56
  • تقييم المقالة:

س 561 : ما هي أعراض المصابة بجن يمنعها من الحمل ؟
ج : من أعراض عدم الحمل بسبب إصابة الجن للمرأة:تشكو المرأة من آلام في الظهر,آلام والتهابات في منطقة الرحم,عدم انتظام الدورة الشهرية,وجود نزيف أحيانا,ضيق المرأة أحيانا من الجماع بحيث لا تفعله إلا من أجل إرضاء الزوج.لكن مع ذلك أجدُ نفسي هنا مُضطرا لأن أنبه إلى أن المرأة تخطئ حين تظن بأن الطبيب المختص إذا قال لها ولزوجها بأنهما سليمان تماما –طبيا وعضويا-من أي مرض عضوي يمنع المرأة من الحمل,هي تخطئ حين تظن بأن هذا دليلٌ قطعي على أن السبب يكون إذن سحرا أو عينا أو جنا,ومنه فإنها لا تحتاج عندئذ إلا إلى رقية شرعية.ليس شرطا أن يكون هذا الاستنتاجُ صحيحا لأن السبب قد يكون عضويا لكن مازال حتى الآن غيرَ معروف عند الأطباء مهما كانوا متمكنين ومتفوقين في اختصاصهم.قد لا يكون اليوم معروفا ثم يُعرف غدا أو بعد غد.وقد لا يعرفُه طبيبٌ ويعرفه طبيبٌ آخر.

س 562 : ما الحكم في مصادقة الفتاة لرجل أجنبي عنها ؟
ج : مصادقة الفتاة لرجل أجنبي عنها غير جائزة لأنها يمكن –جدا-أن تكون مصحوبة بحرام,ويمكن –جدا-أن تؤدي إلى حرام مثل الخلوة أو الزنا أو مقدماته (وإذا زنا الرجل بالمرأة ,فإنه ينفض يده منها غالبا وكأنه لا يعرفها وتبقى هي تتحسر على ما فات).هذا فضلا عن أن هذه المصادقة تشغل البال كثيرا عن الدراسة والعمل والأمور الجادة في الحياة,كما أنها يمكن أن تؤدي للعشق الذي تصعب مداواته,ومن جهة أخرى فالدين علمنا(والتجربة كذلك)أن كثرة مجالسة المرأة للرجل والرجل للمرأة تقسي القلب لكل منهما.فالحذر الحذر يا رجال ويا نساء.

س 563 : ما الحكم في صبغ المرأة لأظافرها ووجهها وشفتيها ويديها داخل البيت ؟
ج : صبغ المرأة لأظافرها ووجهها وشفتيها ويديها داخل البيت للزوج أو أمام المحارم من الرجال جائز شرعا,لكنني لا أنصح المرأة به لأنه مُضر بصحتها,ولأن المرأة تضطر إلى إزالته في كل مرة تريد فيها أن تتوضأ للصلاة,ولأنه من جهة ثالثة مُقَبِّح لصورة المرأة في نظر الكثير من الرجال لا مُجَمِّل.والله أعلم بالصواب.

س 564 : هل من الضروري شرعا أن تلبس المرأة الحجاب الشرعي بكامل شروطه أو لا تلبسه ؟
ج : ليس صحيحا ما يقوله البعض من أن المرأة إما أن تلبس الحجاب كاملا (أي بشروطه الشرعية المعروفة) أو لا تلبسه. إن الحجاب الذي يتوفر فيه شرط واحد خير من الذي لا يتوفر فيه أي شرط,والتي تلبس جلبابا يسترها حتى الركبتين خير (وأجرها عند الله أكبر) من التي تلبس جلبابا لا يستر إلا النصف الأعلى من الفخذين,وهكذا..والوقت إن شاء الله جزء أساسي على طريق التزام المرأة الكامل بالحجاب الشرعي الذي يُرضي اللهَ ورسولَه.


س 565 : ما الرد على من يقول بأنه لا فرق بين الرجل والمرأة لا من حيث الطبيعة ولا من حيث الوظيفة ؟
ج : قال الله تعالى" ليس الذكر كالأنثى ",وهذه حقيقة ثابتة لا تتغير بتغير الزمان والمكان. إن المرأة والرجل يتساويان في الحقوق والواجبات العامة,وفي الواجبات والمحرمات العامة.لكن للمرأة مع ذلك طبيعة وللرجل طبيعة أخرى ليست هي نفسها لكنها مكملة لها.كذلك للمرأة وظيفة في الحياة وللرجل وظيفة أخرى في الحياة ليست هي نفسها لكنها مكملة لها.ولا تستقيم الحياة إلا بهذا,إلا بكون الرجل رجلا والمرأة امرأة.ومن قال بخلاف هذا إما أن يكون جاهلا أو جاحدا أو متمسحا بالمرأة من أجل كسب رضاها,والغالب أنها لن ترضى عنه لأنه من الصعب إرضاؤها,أو لأن المرأة تعلم أن هذا الرجل يكذب عليها.

س 566 : ما هي أعراض ربط الرجل عن زوجته أو المرأة عن زوجها ؟
ج : من أهم أعراض الربط:آلام في الفخذين وثقل شديد في الرأس مع صداع وتغير في المزاج.ومع رقية المربوط يمكن أن يُؤمر المربوطُ بدهن الفخذين بزيت زيتون مرقي,ويشربُ من ماء مرقي ويغتسل به لمدة 7 أيام.والغالبُ أن يُحَلَّ الربطُ من اغتسال اليوم الأول.

س 567 : لما ذا قدم الله في سورة النور( الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ) الزانية على الزاني ؟
ج : إن بعض العلماء قالوا:لأن المرأة هي التي تخطو في العادة أول خطوة على طريق الزنا,سواء تلميحا أم تصريحا, بطريقة مباشرة أم غير مباشرة.ومن هنا فإننا يمكن أن نقول كما قال بعضهم بأن:"لعنة واحدة من الله على الزاني ولعنتان أو لعنات على المرأة التي انقادت له واغترت به".إن الرجل لا يُلام كثيرا على هذه الجريمة(وإن كان الزنا حراما بطبيعة الحال على الرجل والمرأة سواء بسواء,لكن قد تكون العقوبة عند الله في الآخرة مختلفة).لقد كانت بَصْقَة واحدة– أكرمكم الله-من المرأة توقفُه,وكانت صفعة واحدة من المرأة تهزمُه,وكان مع المرأة الحكومة والقوانين والشرائع والفضائل ,"فلأيهما-كما يقول مصطفى صادق الرافعي- يجب التحصين:أللصاعقة المنقضة (المرأة) أم للمكان الذي يُخْشى أن تنقض عليه (الرجل)؟!".قال الرافعي رحمه الله:"لقد أجابت الشريعة الإسلامية:حصنوا المكان,ولكن المدنية (المُعوَجَّة) أجابت:حصنوا الصاعقة".

س 568 : ما الفرق الشرعي بين زينة المرأة في البيت وزينتها خارجه ؟
ج : لا يجوز للمرأة أن تتزين خارج البيت وتتخلى عن الزينة لزوجها داخل البيت,وعليها أن تعلم بأن الأولى حرام وأن الثانية عبادة من العبادات للمرأة عليها من الأجر ما لها.

س 569 : ما هي أهمية الختان الشرعية ؟
ج : الختان سنة للذكور روى ابن حبيب من المالكية:"هو من الفطرة,لا تجوز إمامة تاركه اختيارا ولا شهادته".وقال الباجي :"لأنها (أي الشهادة) تبطلُ بترك المروءة".

س 570 : إن أسلم بالغ هل يُختن ؟
ج : إن أسلم بالغٌ طُلِب منه الختان عند المالكية.فإن خاف على نفسه,قال بن عبد الحكم من المالكية : " إنه يترُك الختان"وقال سحنون: " يلزمه أن يختتن " (أي ولو خاف).

يتبع مع :

من السؤال 571 إلى السؤال 580 : ...
 


 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق