]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هرعت أفتش...

بواسطة: محمد نشابة  |  بتاريخ: 2013-06-19 ، الوقت: 08:57:17
  • تقييم المقالة:

هرعت أفتش...


وشوشة... كصرير الباب في أذني
أمضي عمرا...أفك طلاسمها
ما لي... و هذا الباب عنيد هكذا
لا ينقشع... بصيص نور من خلفه
و لا يلج قفله... أي مفتاح في جيبي


هرعْتُ أُفتشُ ...في دولابي
أَبحثُ عن شيءٍ... أَضَعْتُهُ في ثيابي
عن قطعةٍ من ذاتي....اختبأتْ مني في جُيوبي

سأقلِّبُها كلَّهَا....
حتى تلِكَ الكنزةِ... التي حاكَتْها جدتي
و ذاكَ القميصِ... الذي أهداني إياهُ أبي

لم؟ كلُّ تِلْكَ الثيابِ... ألوانُها داكنة
أينَ كنزتي البنفسجية...
التي بألوانِ قوسِ قزح... تلوَنَتْ
و في صدري ...أسمعُ زقزقةَ عصافيرِها

أينَ قميصِيَ الأرجوانيُّ
الذي بصبغةِ خدَّيْكِ اتشح
و بين أضلُعي فيه...
توارى الخجلُ من عينيك

هي فراشةٌ... تحملُ حُلْمَنا
سويةً في دولابي أخبأناها
كطفلةٍ رضيعةٍ... حملناها
وبين كنزتي و قميصي أودعناها.



سلسلة (هل خطّ الزمان مثل حكايتي)
كتاب (الحب معركة مع الذات)
- محمد نشابة -


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق