]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السيد الصرخي الحسني (( بين اقتصاد وثروات العراق المنهوبة . وحرمان الشعب منها))

بواسطة: أيام الحميري  |  بتاريخ: 2013-06-18 ، الوقت: 18:49:41
  • تقييم المقالة:
السيد الصرخي الحسني (( بين اقتصاد وثروات العراق المنهوبة . وحرمان الشعب منها))
--------------------------------------------------
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
قال الحق تعالى ((ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الأَْمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ * وَما أَهْلَكْنا مِنْ قَرْيَةٍ إِلاَّ وَلَها كِتابٌ مَعْلُومٌ * ما تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَها وَما يَسْتَأْخِرُونَ )) الحجر /3-5.

الاقتصاد في كل شي . من المميزات الثقافة الاسلامية ايضا الاقتصاد والدقة في مخارج اموال البيت المال بعنوان انه وديعة وامانة الهية بيد المسؤولين يحاسبون عليها يوم القيامة حسابا عسيرا, والحادثة المعروفة التي وقعت لعقيل احد الشواهد على ذلك عقد ما طلب من اخيه الامام علي (عليه السلام ) ان يفضله على الاخرين في العطا, فـنـجـد ان الامـام علي (عليه السلام ) رفض ادنى امتياز بين اخيه والاخرين حتى انه (عليه السلام ) احمى له حديدة وقربها من يده وحذره من عذاب اللّه يوم القيامة .
وهـناك موارد اخرى كثيرة ستبين دقة المسؤولين ورجال الاسلام العديمة النظير في هذا المجال ومن ذلك تعليمات الامام علي (عليه السلام ) الى الكتاب في الحكومة الاسلامية حيث يقول (عليه السلام ) 
((ادقـوا اقـلامكم وقاربوا بين سطوركم واحذفوا عني فضولكم , واقصدوا قصد المعاني , واياكم والاكثار, فان اموال المسلمين لا تحمل الاضرار)) 
وقد ثبت في هذا الزمان من ان كل شي لا ينبغي ان يطرح , فيمكن الاستفادة حتى من القمامة والمواد الـزائدة للمصانع وغيرها, وحتى ان مياه المجاري مع قذارتها ورائحتها النتنة يتم تصفيتها من جديد وارسـالها الى المزارع , وكذلك يتم جمع القمامة فيصنعون منها منتوجات مختلفة. و نأتي اليوم الى اقتصاد العراق اليوم وحسب التصنيف العالمي للعراق مايحويه من الثروات الهائلة منها النفطية وغيرها........ أي اصبح العراق في مرحلة السنوات الأخيرة من أغنى الدول العالم انظر اخي القارى من أغنى دول العالم وهذا الامر لا يخفى على الجميع ولكن لو جئنا الى حال شعب العراقي المظلوم والمغلوب على أمره كيف يعيش حياة اقتصاديه يرثى لها بحيث وصل الحد الفقر الى العراق الى الحد الغير معقول في ظل ميزانية هائلة وضخمة تقر كل سنة ولكن هذه الميزانية تكون من حصة المفسدين والمنتفعين ويظل المواطن العراقي يتسول وياكل من القمامة وهذا ماشاهدنا من شواهد حقيقية نعم باتتة العائلة العراقية تاخذ قوتها وتأكل من القمامة في ظل عراق مليء بالثروات الغنية الهائلة والحكومة التي تدعي الاسلام فضلا عن السياحة الدينية والحضارية التي يتمتع بها العراق والتي لانظير لها في العالم .وهنا لاننسى دور ودفاع المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني (دام ظله) عن ثروات واقتصاد العراق بعد أن حذر من الفساد والمفسدين الذي يلزمون زمام الأمور بعد ان نصبوا أنفسهم واصبحوا هم المسؤولون بالدرجة الأساسية على اموال جميع العرقيين وايضا سماحة اعتنى عناية خاصة في هذا المجال اي مجال اقتصاد العراق حيث شخص سبب الواقع الاقتصادي المزري والمتدني الذي يعيشه شعبنا العراقي واعطى الحلول الناجعة من الخلاص الخلاص الخلاص من هذا الاقتصاد المظلم الذي سبب المأساة لكثير من العراقيين حتى انعكس هذا على الوضع السياسي وغيره ومانراه اليوم خير شاهد على الساحة العراقية بشكل عام واليك ماقاله السيد الصرخي الحسني في ظل اقتصاد العراق لنعمل بجد وصدق واخلاص لايقاف نزيف الدم العراقي وايضا سلب ونصب وغصب الثروات العراقية والنفطية والمائية والسياحية والزراعية والسياحية والدينية لايقاف التهافت والتسافل والهلاك والدمار الذي يسير ويصب ويمر به المجتمع عموما لايقاف هتك المجتمع وسفك دمائهم وضياعه بسبب الفساد الاداري وصراع العصابات المافيات على الموارد والاموال الذي نخر وينخر وحطم ويحطم وينهي جميع الوزارات والمؤسسات والدوائر الخدمية وغيرها وتحويلها الى مؤسسات لاختلاس الاموال وأغتصابها......... 
بيان رقم -42- قانون النفط المثير للجدل
أولاً : أيها المسؤولون.. أيها البرلمانيون.. أيها السياسيون.. أيها الإسلاميون ..أيها العلمانيون..أيها العراقيون..أيها الوطنيون الشرفاء .................
الله الله في الأرواح... الله الله في الدماء... الله الله في الأعراض... الله الله في الأموال... الله الله في نفط العراق... الله الله في العراق... الله الله في شعب العراق ...الله الله في نساء العراق...الله الله في أطفال العراق...الله الله في أجيال العراق...الله الله في ثروات العراق....
ارجعوا إلى أنفسكم والى عقولكم والى ميزان انصافكم وعدالتكم ، واسألوها : هل الوضع الأمني والإقتصادي السياسي والإجتماعي والعسكري مناسب لإقرار قانون النفط المقترح ، والذي يتوقع فيه ومنه إضافة عقبة وتعميق خلاف وتوسعة صراع وقتال وتصفية حساب ؟ فأي مناسبة وأي ضرورة في إقرار قانون النفط المثير للجدل ؟ http://www.al-hasany.com/index.php?pid=52
بيان رقم -41- آثارنا تربطنا بأرضنا
الوجود والحقيقة والحياة هي الآخرة ، أما الدنيا فغرور ومتاع وزوال وفناء ، والسوي والقويم والعاقل والتقي هو من يعمل لأخرته ، فيجعل ويوظف دنياه كل دنياه لأخرته ولقراره وبقائه وثوابه وجنته التي أعدّها الله تعالى له ولكل مؤمن متقي ، أقول هذا لعلمي المردود المالي المادي الدنيوي من العمل في هذا المجال ، لكن يبقى الجانب بل الجوانب المعنوية النفسية والفكرية والاجتماعية والروحية والشرعية ، فالآثار القديمة يجب صيانتها والحفاظ عليها لأنها تربطنا وتشدنا لأرضنا وعراقنا الحبيب وشعبه العزيز والمفروض أنها توحّدنا لوحدتنا القديمة الازلية على أرض الرافدين التي تكشفها وتعبّر عنها الآثار القديمة ، فهي فخرنا وعزّنا لأنها تضيف عنصر وأساس قوة لنا ولأرضنا فيصح أن نقول بل الواقع يثبت أن العراق أصل ومنبع الحضارات وأرض الأنبياء وشعب الأوصياء والأولياء الصالحين الأخيار ، نعم عراقنا عراق الحضارة والنبوة والإمامة والولاية الصالحة العادلة ، ولولا الاحتلال وقبله الدكتاتورية ولولا الفساد والمفسدين ولولا العملاء والمنتفعين لاستثمرت الآثار والمناطق الأثرية على أفضل وانجح استثمار ولأصبحت ثروة وطنية كبرى كالنفط والزراعة ، لكن أين النفط وأين الزراعة بل أين الإنسان العراقي ، وبالتأكيد تقول أيضاً أين الآثار والسياحة والتراث الديني والوطني والقومي وغيرها أين هي ؟!! عزيزي لهذه الأسباب وغيرها فإني لا أُجيز التعامل بذلك ، والله العالم
http://www.al-hasany.com/index.php?pid=51 الحاكم القوي العزيز 
... المقالة التالية »
  • كمال الموسوي | 2013-06-22

     

    ان الدور الذي تمارسه المرجعية العراقية العربية المتمثلةبالسيد الصرخي الحسني هو فعلا الدور الرسالي الذي يمثل الامتداد الحقيقي للرسالةالاسلامية المتمثلة بالرسول الاكرم صلى الله عليه واله وسلم لأنها تتعايش معالمجتمع وتستخدم الاسلوب العلمي والفكر المتجدد البعيد عن الانطواء والعزلة الذيتمارسه الجهات المقابلة بحيث انها تترك الناس في تيه من امرها في خضم الفتنوالانحرافات على كافة المجالات الدينية والاجتماعية والسياسية والفكرية التي تجتاحالمجتمع على عكس مرجعية السيد الصرخي الحسني التي تصدت لكل هذه الامور وبينت وكشفتزيفها لذلك نرى الحرب الشعواء ضد هذه المرجعية العراقية العربية الناطقة بسببفعاليتها وفكرها المتجدد

  • الدكتورة سهام العقيلي | 2013-06-21
    في كل زمان توجد السراق والمفسدين والمنتفعين ويوجد صاحب الحق الذي يكشف هؤلاء ويحذر العباد منهم ويطالب بحقوق الشعب  وهذه المرجعية الرشيدة الناصحة لابناء شعبها المظلوم نصحت وطالبة وقدمت الحلول لكل المشاكل فنسأل الله ان يديمها ضلا للشعوب...
  • علي الهادي | 2013-06-19
    ان الامة لتعمر ويطول عمرها اذا ما اعزت واجلتوقدرت وحفظت علمائها وانها تكون قصيرة العمر ولا تاريخ ولا تراث يذكر اذما احتقرتعلمائها ولكن هل نحن منتبهونالى هذا المخطط الصهيو امريكي والمراد منه افراغ الساحة العراقية والعربية منالمفكرين والقضاء وانهاء تاريخ الامة العربية وتراثها الذي لطالما كان حافلابابطال وعلماء خلودا اسمائهم على صفحات التاريخ  فشخص المرجع السيد الصرخي الحسني يعد شخصا ذات موسوعة علمية متكاملة  وحريا بنا ان نفتخر به   كونه امتداد لآولائك العظماء
  • باقر البديري | 2013-06-19
    المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني مواقفه الشجاعة اصبحت معروفة للصديق والعدوفي رفض الظلم والحيف واتخاذ العلم الوسيلة الاساسية ضد الجهل واهله وضد كيد الكائدين لما انتشر في زماننا هذا 

  • محمد العربي | 2013-06-19
    السيد الحسني دام ظله يدعوا العراقيين كافة الى نبذ الفتن والطائفية يدعوهم الى التمسك بوطنهم الواحد يدعوهم الى الاعتزاز بقوميتهم يدعوهم الى التمسك فيما بينهم وطرد كل انواع الظلم والعذاب والفساد في هذه الايام الصعبة أيام الفتن والمغريات أيام العذاب والفساد.فكل عام والمرجع العراقي العربي 

  • الاستاذ علي الطالبي | 2013-06-19
    المرجع الصرخي من الشخصيات الكبيرة والمعروفة بحسها الوطني والاجتماعي ولديه مواقف كثيرة تدل على وطنيته وحبه لشعبه وماذكره في بيانته ماهو الا تشخيص وعلاج للامراض المستشرية في عراقنا الحبيب ومنها الفساد المالي , فشكرا للصرخي على هذا الاهتمام
  • عبد الصياغ | 2013-06-18
    يعجز اللسان وينكسر سنان القلم عند وصف هذا المرجع العراقي العربي المرجع الحقيقي المرجع الذي قل نظيره في هذا الوقت بل انعدم نظيره لان مواقفه البطولية وعلميته الفائقة وعلمه الفذ الصحيح و منهاجه البين الواضح لهو علاج هذه الامراض الاجتماعية التي يمر بها المجتمع العراقي .... خصوصا اذا اخذنا بنظر الاعتبار ان العراق يحتاج لشخص عراقي قائد محنك يحل جميع المشاكل.
  • نور الامل العراقي | 2013-06-18
    يعجز اللسان وينكسر سنان القلم عند وصف هذا المرجع العراقي العربي المرجع الحقيقي المرجع الذي قل نظيره في هذا الوقت بل انعدم نظيره لان مواقفه البطولية وعلميته الفائقة وعلمه الفذ الصحيح و منهاجه البين الواضح لهو علاج هذه الامراض الاجتماعية التي يمر بها المجتمع العراقي .... خصوصا اذا اخذنا بنظر الاعتبار ان العراق يحتاج لشخص عراقي قائد محنك يحل جميع المشاكل.
  • علي التميمي | 2013-06-18
    ان الوطنية شعور الفرد بالانتماء لوطنه وتراثه وعراقته ونشاته والحفاظ على ثروته وارضه وخيراته وتراثه وهذا ما وجدناه بحقيقته عند سماحة السيد الصرخي الحسني دام ظله الشريف
  • ام مصطفى | 2013-06-18
    الشهادة في القرءان الكريم بسم الله الرحمن الرحيم

    فكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍوَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاء شَهِيدًا

    ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم من أنفسهم وجئنابك شهيدا على هؤلاء

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق