]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

موسوعة ث الجنسية ( 1000 س و ج) (من 531 إلى 540 ):

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-18 ، الوقت: 14:13:56
  • تقييم المقالة:

س 531 :هل العزل الذي ذُكر بأن سيئاته كثيرة,هل هو مقبول في بداية الزواج أم لا ؟
ج : قد يُقبل العزلُ بعد أن وُلد للرجل أولاد,أما بالنسبة لمن ليس له ولد فينبغي له إذا دخل بزوجته البكر أن لا يعزل عنها كما يفعل بعض الناس,وذلك على أمل أن يُسرع ماؤه إلى رحمها ويجعل الله له من ذلك ذرية ينفعه بها حاضرا ومستقبلا.ولعل ذلك آخر عهده بالنساء,والإنسان لا يأمن الموت الذي يمكن أن يأتيه في أية لحظة.

س 532 : ما تعريف النشوز وما حكمه؟ وهل المرأة التي تخرج من بيت زوجها بدون إذنه وبلا مبرر (ويعينها أهلها على ذلك ولم تنفع معها نصيحة ولا تهديد ولا وعيد) ناشزا أم لا ؟

ج : الواجب على الزوجة هو طاعة الزوج في المعروف.وطاعة الزوج مقدمةٌ على طاعة الوالدين كما هو مقررٌ في دين الإسلام،فعليها طاعته على كل حال ما لم يأمرها الزوج بمعصية لله تعالى.ومما يدخل في النشوز مخالفتها لأوامره,تركها للصلاة في وقتها,الخروج من البيت بدون إذنه,إدخال من لا يحب إلى البيت بدون إذنه،رفض مطاوعته عندما يطلبها للفراش …ومنه فإن هذه المرأة تعتبر ناشزاً وعاصية لله تعالى بخروجها من بيت زوجها بلا إذن وبلا مبرر،ومن أعانها على ذلك من أهلها فهو أيضاً عاص وداخل في الوعيد الوارد في"من خبب زوجة على زوجها".وأحسن حل لهذه المشكلة-بعد الوعظ والهجر والضرب غير المبرح هو أن يرسل الزوج جماعة من أهل الخير ليقوموا بواجب النصح لهذه الزوجة ولأهلها،فإنْ قبلت وإلاَّ فيمكن للزوج أن يرفع أمره للقضاء لأن الزوجة والحال هذا تعتبر ناشزاً وللناشز أحكام معروفة.إن خير وسيلة لذلك القضاء-من باب آخر الدواء الكي-ليردَّ الأمور إلى نصابها ويحكم بما هو مقررٌ في الشريعة الإسلامية(قبل أن تدخل اليد الآثمة لتغيير القانون ليصبح مدنيا وغربيا وعلمانيا).

س 533 : ما الفرق بين سجود الرجل والمرأة أثناء الصلاة ؟
ج : يستحب للرجل أن يُجافي بطنه عن فخذيه بحيث لا يجعله فوق فخذيه وأن يُجافي مرفقيه عن ركبتيه.وأما المرأة فيستحب لها أن تكون منضمة في جميع أحوالها.

س 534 : ما حكم صيام الرجل الذي يفعل مقدمات الجماع مع زوجته ؟
ج : صيامه صحيح (بغض النظر عن حكم فعله الذي قد يكون حراما أو مكروها) ما دام لم يخرج منه مذي ,فإذا خرج منه بَطل صيامه ووجب عليه أن يقضيه.

س 535 : هل يشترط على المريضة أن ترتدي الحجاب قبل الرقية أم لا ؟
ج : يجب أن يحرص الراقي على أن لا يرقي امرأة إلا وهي متحجبة. وليعلم الراقي أن هذا الشرط يمليه عليه دينه الذي يفرض على الرجل-كيفما كان- أن لا ينظر إلى وجه المرأة وكفيها بشهوة.أما النظر إلى غير ذلك من جسدها فإنه حرام بشهوة أو بدون شهوة ,والراقي إذا أراد أن يرقي امرأة متبرجة لا ولن يستطيع-وإن استطاع فبصعوبة كبيرة جدا,وقد يقدِر على ذلك مرة ولا يقدِر مرات)مهما حاول أن لا ينظر أثناء الرقية إلى غير الوجه والكفين منها.كما أن هذا الشرط يزيد من احترام الناس المؤمنين له ومن تقديرهم له,حتى ولو كانوا غير ملتزمين بالدين.وإذا وُجِد من ينتقده بسبب ذلك فالحجة عليه لا على الراقي .والذي ينتقده اليوم لا أظن أنه سيبقى ينتقده إلى ما لانهاية .ومن جهة ثالثة,فإن اشتراط هذا الشرط في الرقية هو طاعة لله يجعل أجر الراقي على الرقية أكبر,ويجعل بركة الرقية ومردودها أكبر.وإذا كانت المرأة المريضة مصابة بجن,وجب عليها أن تلبس قيل الرقية سروالا تحت الفستان أو الجلباب حتى لا تنكشف عورتها أثناء الرقية.ويجب أن يكون لباسُها فضفاضا واسعا,والغرض من ذلك واضحٌ لا يحتاج إلى ذكر.

س 536 : ما أسباب تأخر المرأة عن الزواج أو عنوستها ؟
ج : من الأسباب : مبالغتها في الصفات التي تحب أن تتوفر في الرجل الذي تريده زوجا لها(من ضمنها أنه يجب أن يكون غنيا,ويجب أن يسكن مع زوجته بعيدا عن أهله, و..),والبطالة,ومشكل السكن,ونقص جمال المرأة,وتمزق غشاء البكارة قبل الزواج لسبب أو لآخر,وخوف المرأة من الرجل ومن الزواج.

س 537 : هل يمكن أن يكون في كل واحد من الزوجين وفي نفس الوقت عيب يمنعه من الإنجاب ؟
ج : طبعا يمكن ذلك ولا علاقة لأحدهما بالآخر,فمثلا يمكن أن يكون الرجل يعاني من عيب خلقي يمنعه من الإنجاب وتعاني زوجته كذلك من وجود رحم طفيلي يمنعها من الحمل.

س 538 : ما الفرق بين التأثير السلبي للخمر والمخدرات والدخان ولبعض الأدوية وللأمراض النفسية والعضوية وللعيوب الخلقية على القدرة الجنسية للرجل والتأثير السلبي للرياضة البدنية وشغل أوقات الفراغ والصوم والصلاة والمطالعة الدينية الهادفة و..على هذه القدرة الجنسية ؟
ج : هو الفرق بين الصحة والمرض.إن التأثير الأول مرضي مذموم لا يحبه أحد لنفسه أو لغيره, وأما الثاني فصحي محمود يحتاج إليه الرجل في أوقات معينة :قبل الزواج مثلا كوقاية من الزنا,أو بعد الزواج من أجل تجنب الإسراف في العلاقة الجنسية.

س 539 : ما أسباب نزول الدم مع السائل المنوي للرجل ؟
ج : النزول يستغرق عادة مدة قصيرة ثم تزول بلا عودة . أما الأسباب فهي : سبب غير معروف (حوالي 70 % من عدد الحالات المصابة), أمراض البروستاتا والحويصلات المنوية ( حوالي 30 %) .

س 540 : اكتشفنا - أنا وزوجتي- بعد مدة من الزواج أن الحمل والولادة قد تسبب خطر الموت على حياة زوجتي.هل يجوز أن نمنع الحمل (بالأساليب المتوفرة) محافظة على حياتها, خاصة أنني لا أفكر في الانفصال عنها ؟
ج : إن الإسلام حث على الزواج ورغب في كثرة النسل، ومنه فالولد مرغّب فيه شرعاً ومحبّب إلى النفوس طبعاً،ولكنه إذا كان يشكل خطراً على حياة أمه فإن العلماء أجازوا إجهاضه إن كانت المرأة قد حملت به بالفعل، لأن الأم هي الأصل في حياة الجنين والجنين فرع، فيُضحَّى بالفرع من أجل الأصل، وهذا هو منطق الشرع كما أنه منطق الخلق،فالشرع ورد بارتكاب أخف الضررين وأهون المفسدتين.وأما إذا كانت المرأة ما زالت لم تحمل بعد الحملَ الذي يشكل خطراً على حياتها، وثبت ذلك من أطباء ثقات،فإنه لا مانع من تحديد الحمل مؤقتا أو توقيفه نهائيا إذا لم يكن هناك أمل في تحسن حالة الأم (التحسن الذي يسمح لها بالحمل بأمان).لا ما نع إذا لم نقل إنه يجب.ويبقى الإشكال في انقطاع نسل الزوج إذا لم تكن له زوجة أو زوجات أخريات. والذي يُنصح به هو أن يتزوج بثانية عسى أن يرزقه الله منها ذرية صالحة إن شاء الله.والخلاصة:أن للزوجة أن تستخدم ما يمنع الحمل،ولو كان مانعاً مؤبداً إذا كان الحمل يعرض حياتها للخطر وأخبرها بذلك الأطباء الثقات،ولم يكن ما بها من مرض مما يرجى زواله،فإن كان يرجى زواله فلتستعمل الوسائل المؤقتة كالحبوب والعوازل ونحوها.

يتبع مع :
من السؤال 541 إلى السؤال 550 : ...


 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق