]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جعلوها سيئة السمعه ...

بواسطة: د.هاله محمد البيلى  |  بتاريخ: 2013-06-18 ، الوقت: 10:58:37
  • تقييم المقالة:

هذا الموقف حدث بالفعل ...وهو عباره عن حوار بين أربعة أصدقاء يستقلون إحدى عربات النقل العام ويتحدثون فيه عن فتاه ...أربعة شباب فى السنوات الأولى من الجامعه  ويتحاورون بشأن زميله لهم بالجامعه ...

فشهد الأول على أنها فتاه تخاف الله وتغض البصر وأقره شابان آخران منهم ...أما الرابع ففجر كذبته ، وأقسم أن هذه الفتاه قد صادقت أربعة شباب من قبل....

إستغرب الثلاثه مما قاله  الرابع فهو لا يتفق مع خلقها الذى يرونه منها ،ولكن هذا الرابع إستطاع أن يقنعهم بكذبته ،وإنتهى الحوار على تحول الفتاه من فتاه تخاف الله إلى فتاه سيئة السمعه ...

القصه وإن كانت فى مضمونها غريبه ولكنها حدثت بالفعل ...

ولكن إذا عكسنا القصه وقامت مجموعه من الفتيات بالتحاور عن شاب وقامت إحداهن بإتهامه  بأنه يصادق فتيات ...فيكون الرد من الباقيات كالآتى :من هن هؤلاء الفتيات ؟ هل هن جميلات؟

ويتحول الشاب من شاب يعصى الله إلى شاب جذاب وأن ما يفعله لن يؤثر على من يختارها قلبه ويتزوجها ...وأن من يتزوجها هى التى ستحصل على قلبه وأن ما قبلها مجرد صداقات عا بره ...

الفكره ليست فى المقارنه ..ولكن الفكره فى طرح الفارق بين تفكير الفتيات وتفكير الشباب ...فما أسهل هتك الستر من قبل الشباب وإن كان بالإدعاء والتجنى والتقول ! أما الفتيات فمازال هدفهم الرئيسى هو الوصول إلى قلب الشباب ....

فالمعصيه واحده سواء من الشاب أو من الفتاه ...وسيحاسب عليها كل من الشاب ومن الفتاه ...فليس هناك داعى للتفرقه...

أما بالنسبة للتجنى والتقول من قبل الشباب على الفتيات ..فهذا ينم عن خلق الشاب الذى فعل هذا الفعل القبيح وليس عن خلق الفتاه المتقول عليها وليعلم أن الله شهيد على ما قال ..وشهيد على الفتاه ..وإذا نجا من فعلته فى الدنيا فلن ينجو منها فى اللآخره ...   

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق