]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيف انتقلت حماس الى المحور المعادي لمحور الممانعة

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-06-18 ، الوقت: 08:35:04
  • تقييم المقالة:

كيف انتقلت حماس الى المحور المعادي لمحور الممانعة

محمود فنون

18/6/2013

ذكرت صحيفة القدس العربي والدولي في افتتاحيتها بان:"حركة ‘حماس′ كانت تعيش وضعا اقرب الى المثالية ..، حيث كانت تتمتع بوضع خاص في وسط محور الممانعة، وتستفيد من دعمه ومساندته ماليا وعسكريا وسياسيا، لكن انفجار الانتفاضة الشعبية ( في سوريا)المطالبة بالاصلاحات واحترام حقوق الانسان فرض على قيادة الحركة ان تختار احد معسكرين، فاما الوقوف في صف النظام، والبقاء تحت مظلته، واما الوقوف في خندق المعارضة ومن ثم الرحيل.
قيادة حركة حماس بزعامة السيد خالد مشعل رئيس مكتبها السياسي فضلت الرحيل من دمشق، والانضمام الى المعسكر الاصولي السني، متماهية مع رموز هذه مثل الشيخ يوسف القرضاوي رئيس هيئة كبار العلماء، وحركة الاخوان المسلمين.
كان واضحا ان هذه القيادة راهنت على احتمال سقوط النظام السوري في غضون اسابيع، او اشهر معدودة اسوة بما حدث في كل من تونس ومصر وليبيا، لكن صموده لاكثر من عامين فاجأها، مثلما فاجأ العديد من الانظمة العربية والغربية على حد سواء..."

نعم ، كانت حركة حماس تعيش وضعا مثاليا في أحضان محور الممانعة ، وتتمتع بكل المزايا التي أمنها هذا المحور ، دون الإلتفات أبدا لمسألة الطائفية والجهوية . ولكن حماس اختارت التغيير .

إختارت التغيير الذي يجعلها غير منسجمة مع هذا المحور بل أصبح وجودها قيه عبء عليها وقيد على توجهاتها الجديدة .

ومنذ أن شكلت ما يسمى الجكومة الفلسطينية على إثر فوزها بالأغلبية في إنتخابات المجلس التشريعي عام 2006م ،دخلت حماس مسارا جديدا وبدأت منهجا جديدا يتعارض مع نسق تحالفها في محور الممانعة ، وبدات في التغيير الذاتي وبدات تتشكل بصورة جديدة وفي اتجاه جديد .

ففي مصالحة مكة عام 2007م قبلت ما اتفقت عليه منظمة التحرير من اتفاقات وأعلنت احترامها لالتزامات المنظمة بعد إن كانت ترفضها وتدعو الى إسقاطها  ، وقبلت فكرة المفاوضات التي كانت تصفها بالعبثية والضارة ...

لقد تغيرت ، ولم يكن هذا التغيير فجائيا أو من بنات أفكارها بل بفعل العرابين والضغوطات واستجابات القيادات العليا لحماس ، وكان القرضاوي أكبر عراب حيث التقى مع الأمريكيين في قطر وطرح عليهم فكرة حماس في سياق طرحه لتغير موقف الإخوان وضرورة قبول الأمريكان لهم ثمنا لخدماتهم التاريخية ضد الشسيوعية وضد الناصرية وقوى التحرر العربي وخدماتهم في أفغانستان ضد السوفييت ...

لقد قطعت حماس شوطا طويلا في مسارها الجديد وتعمق هذا الدور بعد القسمة الجغرافية الفلسطينية وتكثيف دور العرابين للمصالحة الفلسطينية على قاعدة قبول حماس بما وصلت اليه المنظمة وحركة فتح ..

إذن للمسألة جذور أسبق من الحراك السوري ..إذن الموقف من سوريا وحزب الله ومحور الممانعة هو طور جديد في سياق حماس الجديد وليس بسبب الحراك الشعبي وما آلت اليه الأوضاع في سوريا .

نعم لقد تكثف العمل مع حماس من قبل القوى المعادية لمحور الممانعة والتابعة لأمريكا ، ولكن ما كان لها ان تنجح في شيء لولا استعداد القيادة العليا لحماس لهذا التغيير .

ولكنه ليس تغيرا فحسب ،إنه إنتقال الى الضد ونبذ التحالفات السابقة بل وخيانتها ومعاداتها والمشاركة في الحرب عليها والإندماج في حلف جديد والتحول الى جزء منه ومتناغم معه ومنسجم وفاعل فيه .

إن حماس تعبر عن تغيرها وانتقالها الى الحلف الجديد بشن الحملات على محور الممانعة والإشتراك في الحرب القائمة ضده ، وذلك لإثبات المصداقية الجديدة في التغيير وكي تحرق السفن دون رجعة .

إن محور الممانعة الذي انتقل الى المجابهة الفعلية مع الحلف الإمبريالي الصهيوني الرجعي ، لم يطلّق حماس ولم يبدأ معها الإختلاف بل إن سوريا لم تطلب من حماس أن تتدخل بأي شيء لصالح النظام وفي مجابهة الحلف الرجعي المعادي . إن حماس هي التي بادرت وبعرابة الحمد الذي اصطحب مشعل وفريقه الىى الدوحة وأسكرهم بالدفعات المالية والوعود بالقبول الأمريكي.

إذن فإن حماس لم ترغمها ظروف سوريا على مغادرتها كما ذكرت إفتتاحية القدس العربي والدولي، بل ظروف تغيرها وانتقالها الى مواقعها الجديدة المتفقة مع الرجعية العربية والراغبة في القبول الغربي ، هي التي دفعتها للخروج من سوريا والإنتقال الى صفوف الحلف المعادي لمحور الممانعة الذي انتقل فعلا الى المجابهة الفعلية . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق