]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سرطان الثدي

بواسطة: محمد مصطفي حسين أحمد الأبيض  |  بتاريخ: 2011-10-09 ، الوقت: 19:24:47
  • تقييم المقالة:

يعتبر سرطان الثدي من اكثر السرطانات شيوعا بين النساء حيث يشكل ما يقارب 27% من كافة السرطانات التي قد تصاب بها النساء بينما يشكل أقل من 1% بالنسبة للرجال . وكما أنه المسؤول عن حوالي 15% من الوفيات الناتجة عن الاصابة به بين النساء مما يجعله متصدرا الترتيب التاني بين السرطانات المسببة للوفاة.

فبداية نسأل ماهو السرطان ؟ الكتير منا سيجيب بديهيا بانه انقسام مفرط للخلايا . إالا ان هذا التعريف اعتبره غير كامل . فالسرطان يعرف بانه مرض جيني ينتج عن اظطراب او خلل في الجينات المسيطرة علي التكاثر الخلوي مما يؤدي نموا مفرط الذي تمتازوا به الخلية الخبيثة عن الخلية السليمة . ولعلاج المرض واكتشافه ينبغي فهم الجذور الجزيئية للمرض وفهم الجينات وما يسمي ب messenger RNAs وكذالك فهم البروتينات التي تنتجها وبمعني مختصر يجب الالمام بأدوات البيولوجيا الحيوية .

سرطان الثدي هو شائع نسبيا في الرجال، ونسبة الإناث إلى الذكور 1:100 تقريبا. وظلت حالات الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال مستقرة نسبيا على مدى العقود الماضية ، ما عدا في أفريقيا حيث لأسباب غير واضحة أخذت بالارتفاع . حيث طفرات متعلقة بزيادة خطر BRCA لسرطان الثدي للرجال

العرض الأكثر شيوعا في الرجال هو التثدي غير المتماثل حيث انه ذات الصلة في كثير من الأحيان إلى تأثير واحد من العلاج بالعقاقير متل digoxin او بالعربية (الديجوكسين ) . ان كل التركمات الواضحة في الرجال ينبغي ان تفحص يعناية . واستنادا الي نتائج الفحواصات الفيزيائية في التصوير الشعاعي للثدي والموجات الفوق صوتية يجب ان تأخذ بعين الاعتبار .
ان الشفط بالابر الرفيعة او الفحوصات العيتة يمكن ان تستخدم للتمييز بين التثدي للرجل وسرطان الثدي . إن العينة يمكن ان تأخذ في حالة عدم جدوة او ان الشفط بالابر غير مشخص كما يلزم.

ملاحظة - : بعض علاجات ارتداد الحامض  متل Ranitidina تسبب التثدي عند الرجال وايضا بعض المضاعفات المتعلقة بالبروستات ولذالك يجب عدم تناول متل هذه الادوية لفترة طويلة.

إن العلاقة بين خطر الاصابة بسرطان الثدي والعمر علاقة طردية بمعني ان الخطر يزيد مع زيادة العمر حيث ان المرض يعتبر غير شائع في النساء اللواتي لم يتجاوز عمرهن 40 سنة . فقط حوالي 0.8% من سرطان الثدي قد يصيب النساء اللواتي لم يتجاوزن عمر 30 وحوالي 6.5% في النساء بين عمر 30 و 40 سنة .

اما فيما يتعلق بالجنسية او العرق فيمكن القول بأن المرأة القوقازية لديها أعلى معدل من النساء الامريكيين الافارقة . ومع ذلك ، هذا الاختلاف ليس واضح حتى سن 50  ويكون واضح فقط بعد سن اليأس . في الولايات المتحدة ، الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء من أصل اسباني و الآسيوي تقريبا النصف مما في النساء البيض كما ان سرطان الثدي يعتبر منخفضا جدا في النساء من اصل اميريكي .

هناك علي الاقل اختلاف بمعدل خمسة أضعاف للاصابة بهذا السرطان مسجل في بلدان مختلفة ومع ذالك او بالرغم من هذا الاختلاف الا ان ظهوره ضيق نوعا ما . إن حدوث سرطان الثدي يكون قليل بشكل ملحوظ في اليابان وثايلاند ونيجيريا والهند عنه من الدنمارك وهولندا ونيوزيلندا وسويسرا والمملكة المتحدة واخيرا الولايات المتحدة . كما ان النساء اللاتي يعشن في شمال امريكا لديهم معدل اعلي للاصابة بسرطان الثدي في العالم . قد اقترح أن هذه الاتجاهات في حدوث سرطان الثدي على نحو ما قد يكون ذات الصلة بالمؤثرات الغذائية وعلي وجه الخصوص الغذاء المستهلك للدهون او الدهني . كما سنذكر ذالك ان شاء الله في العوامل او المسببات والمخاطر التي قد تساهم بشكل او اخر في هذا المرض.

كما ان الابحاث قد اشارت الي ان نسبة الاصابة تكون اعلي في النساء اللواتي تكن خلفيتهم او دورهم الاجتماعي الاقتصادي اعلي . إن هذه العلاقة تكون علي الاغلب متعلقة بالاختلافات في نمط الحياة . وربما سمعتم  بهذا من قبل علي شاشات التلفاز العلاقة بين شغل المرأة واصابتها بالسرطان .

قبل الاشارة الي موقع السرطان في الثدي نشير الي ان الثدي الايسر يكون متضمنا اكتر بقليل للاصابة من الثدي الايمن .  أما بالنسبة الي اكتر المناطق شيوعا للاصابة فهي الربع العلوي الخارجي و المنطقة التي تكون خلف الحلمة و والهالة وتسمي ب    RetroAreolar Region .

إن خطر الاصابة بالسرطان علي النحو الاخر للمراة التي تعاني من طفرة لسرطان الثدي تكون تقريبا 40% عند حوالي 10 سنوات بعد التشخيص الاولي ل BRCA لسرطان الثدي .

خطر الاصابة يكون اعلي في BRCA1 من BRCA2 Mutation Carries وفي اولئك المشخصين اوليا عند عمر أقل من 50 سنة.

ربما قد يتم تخفيض خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء الذين يتناولون عقار تاموكسيفين وهو عقار ذو علاقة بمستقبلات هورمون الاستروجين في نسيج الثدي . وقد يكون منخفضا ايضا عند النساء اللواتي خضعن لما يسمي ب Bilateral salpingo oophorectomy or BSO  ومعناه ان كلتا المبيضين وكلتا انابيب فالويبيين قد تم ازالتهم وخاصة عندما يكون في المراة تحت سن الخمسين . التأثير الوقائي لهذا الاجراء وهو إزالة المبيضين وقنوات فالوبيين يكون واضح بين النساء اللواتي يتعرضن لسرطان الثدي قبل سن اليأس .

ملاحظة: إن معدل النجاة من سرطان الثدي الغير منتشر قد تحسن في السنوات الاخيرة مع تحسن العلاجات الكيماوية والاشعاعية وكذالك تحسن كيفية الكشف عنه وتشخيصه فبادري بالتشخيص الدوري للوقاية منه ولتحسين نسبة النجاة منه حيث نسبة النجاة منه في الفترات المبكرة تكون كبيرة باذن الله.

ارتبط تطور سرطان الثدي مع العديد من عوامل الخطر، بما في ذلك الجينية،البيئية ، والهرمونية، والتأثيرات التغذوية. على الرغم من كل البيانات المتاحة عن عوامل خطر سرطان الثدي إلا ان 75 ٪ من النساء مع هذا السرطان ليس لديهم عوامل خطر.

دعنا نتكلم عن بعض عوامل الخطر سواء كانت جينية او غذائية أو كيميائية او اشعاعية أو كانت مرتبطة بتناول الكحول أو التدخين وما الي ذالك من العوامل التي سنشرع في تناولها كل علي حده.

العوامل الوراثية-:
الأشكال الوراثية لسرطان الثدي لا تشكل سوى 5 ٪ الى 7 ٪ من حالات سرطان الثدي عموما. ومع ذلك ، فإن حجم احتمالية ان المرأة ستتعرض للسرطان إذا هي ورثت طفرة جينية سرطانية مخترقة تبرر الاهتمام الشديد لاجراء الاختبارات التنبؤية . ومن هذه الاختبارات BRCA1 , tumor protein p53 gene or TP53 حيث انهم مرتبطين بخطر عالي للاصابة بسرطان الثدي .

ويرتبط أيضا ارتفاع خطر الإصابة بسرطان الثدي مع طفرات في الجين في PTEN في Cowden syndrome وبالإضافة إلى ذلك، قد يكون خطر زيادة اكتر اعتدال (الخطر النسبي للعامل الخطورة = 3،9-6،4) يكون مشاهدا عند النساء heterozygous للطفرة في الجين ataxia telangiectasia mutated ATM
gene حيث يكون مرتبطا ب recessive disease ataxia-telangiectasia in the homozygous state or ATM.

Let me to say this point by English ( sorry ) :
A moderately increased risk for breast cancer (2-fold for women and 10-fold for men) has been associated with a variant (1100 delC) in the cell-cycle checkpoint kinase gene, , among families CHEK2 without gene mutations. BRCA

BRCA1 gene :
يقع هذا الجين على الكروموسوم 17. هذا الجين كبير ومعقد للغاية وقد يحوي اكتر من 1000 طفرة مختلفة . طفرات هذا الجين تكون موروثة في الكروموسومات الجسدية بشكل بارز وليس متنحي وكذالك تكون مرتبطة بزيادة خطر الاصابة بسرطان المبيض وعلي نحو اقل سرطان البروستات . إن mutation carrier لهذا الجين تشكل حوالي 56% الي 85% من الخطر الاصابة بسرطان الثدي وحوالي من 15% الي 45% من خطر الاصابة بسرطان المبيض .

BRCA2 gene :
إن هذا الجين يقع علي الكروموزم رقم 13 وتقريبا يكون اكبر بمرتين من الجين السابق BRCA1 إلا انه معقد علي نحو يشبه به BRCA1 .

التغيرات في BRACS وتوجد منها انواع عدة وهي التي تقوم بعملية تصليح او تشطيب الخطأ الجيني فأي تعديل في هذا الجينات يزيد في خطر الاصابة بسرطان الثدي في كلا الجنسين النساء والرجال بنسبة 6% وهذا يكون في النوع الاول وهو BRAC1 وفي المقابل خطر الاصابة بسرطان المبيض او البروستات والبنكرياس وكذالك الميلانوما جميعها قد سجلت تحت هذه الطفرات .
إن الطفرات في كلتا الجينين BRCA1 and BRCA2 تكون مرتبطة اكتر بسرطانات المبيض والثدي العائلية وتقريبا نصف سرطانات الثدي الموروثة عائليا .

أيضا من عوامل التي قد تؤدي للاصابة بسرطان الثدي هو الاصابة ب Li-Fraumeni syndrome و Cowden's syndrome ولكن لحسن الحظ انا هاتبين المتلارمتين نادرتي الحدوث.

ملاحظة : إن تشخيص بعض الحالات بعد اخذ العينة السرطانية يكون مرتبط بزيادة خطر تطور لاحق لسرطان الثدي العدواني ولذالك في رأيي أن أحذ عينة من السرطان تزيد من خطورته بينما الدول المتقدمة تستخدم احهزة حديثة لتقليل هذا الخطر.

كذالك احتمال الاصابة بسرطان الثدي لمرة التانية تكون نسبتها أكتر من 1%  سنويا من وقت التشخيص لسرطان الثدي الأولي .

ايضا من عوامل الخطر هو الاحاضة في سن مبكرة او يمكن القول البلوغ في سن مبكرة اقل من 12 السنة تزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي وفي المقابل اليأس في سن مبكرة قبل 30 سنة متلا ايضا قد يزيد فرصة الاصابة بسرطان الثدي بحوالي الضعفين من فرصة اصابة النساء اللاتي يأسن من الحيض في سن 55. وكذالك يعمل الحمل المبكر في سن دون 30 سنة كحماية ضد سرطان الثدي بينما عدم الحمل او تاخر الحمل قد يزيد الاصابة بسرطان الثدي .

ملاحظة : هناك احصائيات تقول بأن البلوغ في سن مبكرة قد زاد في العقد الاخير عما كان عليه من ذي قبل.

أيضا التعرض للاشعاع يزيد خطر الاصابة بسرطان الثدي وهذا يمكن ملاحظته من خلال الاثار التي خلفتها انفجار القنبة الذرية في اليابان والاعراض او تأثيرات هذا الانفجار يكون كامن ولا يظهر الا بعد عدة سنوات تصل ل 15 سنة او اكتر.

ملاحظة : إن كترة تعرض الحامل للاشعة او ما يسمي ب الاكس ري يزيد من خطر حدوث تشوهات جنينية للجنين .

يمكنني القول بان المادة الوراثية مادة حساسة جدا جدا ومن حكمة الله عز وجل ان جعلها داخل النواة ومحاطة بغشاء وما الي ذالك نظرا لحساسية الجينات للتغيرات البيئية من اشعاع وغير ذالك التي قد تؤدي لطفرة في احد الجينات وبالتالي ولادة طفل مشوه او قد تؤدي الي إصابة جينات الشخص نفسة فتؤدي الي سرطانات عفانا الله منها.

 أيضا فإن الدراسات اظهرت ان هناك دليل او رابط قوي بين مستوي هورمون الاستروجين في البلازما وخطر الاصابة بالسرطان . العلاقة بين استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم واحتمال الاصابة بسرطان الثدي
أظهرت أن تاريخ استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم الأخيرة كان أفضل مؤشر لخطر الاصابة بسرطان الثدي من فترة الاستخدام .

أيضا هناك بعض النساء بعد سن اليأس يتناولن حبوب هورمون الاستروجين والبروجسترون وهذا له فوائد بحيث ان المراة عند بداية سن اليأس تمر بفترة من الاحباط والكأبة وبعض الدكاترة او الاطباء يصفون هذه الحبوب للتقليل من هذه الاعراض او حتي قهرها نهائيا وايضا في الغرب بعض النساء بعد سن اليأس يستخدمن هذه الهورمونات للحفاظ علي بعض من شبابهم إالا ان مخاطر استخدام متل هذه الهورمونات يزيد من معدل او خطر الاصابة بسرطان الثدي .

نسيت لقول ان بعض العلاجات الهورمونية ايضا hormone replacement therapy تدخل في هذا الخطر .

طبعا هذه الدراسات التي ذكرتها تم موافقتها من قبل National Institutes of Health وهذه الدراسات كانت في سنة 2002 حيت اجريت علي ما يقارب 16 الف مرأة تتمتع بصحة جيدة وملخص هذه الدراسة هو اعطاء حبوب تحوي هذه الهورمونات لمجموعة من النساء وفي المقابل اعطاء باقي النساء حبوب وهمية اي لاتحوي هورمونات وكانت النتيجة هو ان نسبة الخطر حوالي 26 % وايضا لا يتوقف الخطر علي الاصابة بالسرطان فحسب بل ايضا بامراض القلب والسكتة الدماغية وما الي ذالك.

ملاحظة مهمة : NIH أوقفت في سنة 2004 تناول الاستروجين والبروجسترون مع بعضهما واستخدمت الاستروجين لوحده ولاحظت ان ليس هناك زيادة في خطر الاصابة بسرطان الثدي بعد سبع سنوات من متابعة النتائج واستنتجت ان استخدام الاستروجين لوحده لا يزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي ولا بامراض القلب ولا بالسكتات وايضا في المقابل يحمي او يقلل من خطر حدوت انكسار في عظام الحوض .

ملاحظة : المرأة بعد سن اليأس يكون اكتر عرضة لحدوت انكسارات وخاصة في عظم الحوض نتيجة لهبوط في مستوي الهورمونات .

من عوامل التي قد تزيد خطر الاصابة بالسرطان هو شرب الكحول حيث شرب الكحول لمرتين او اكتر اي معتدل قد يؤدي للاصابة او بمعني اخر يزيد من احتمالية الاصابة بسرطان الثدي .

الغذاء الغني بالدهنيات :
إن الاغذية التي تحوي علي نسبة عالية من الدهن تزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي .

إحداث تغييرات في مستويات هرمون الاستروجين الذاتية الثانوية إلى السمنة تعزز احتمال الاصابة بسرطان الثدي. حيث ان السمنة تعتبر العامل الاولي في النساء اليائسات من الحيض .

العلاقة بين التدخين وخطر الاصابة بسرطان الثدي غير واضح. البيانات الأخيرة تشير إلى أنه يرتبط تدخين السجائر مع زيادة خطر الاصابة بسرطان الثدي تصل إلى مدة وكثافة التدخين الايجابي والتعرض التراكمي لدخان السجائر. وهناك أيضا وجود ارتباط بين التدخين في سن مبكرة وخطر الاصابة يسرطان الثدي ..

حقيقة إن الحديث علي علم الاورام ليس بالامر السهل وليس كما صغته لكم وسبق وأن ذكرت أنه لفهم السرطان اكثر نحتاج لفهم الجينات والعمليات الجزيئية للجسم وهذا يأخذ وقت طويل وصفحات عدة لاتمكن من اعطاء فقط نظرة عامة او اساسية في فهم ذالك ولكن هدف هذا الموضوع لنشر بعض الابحاث التي اجريت علي السرطان لبيان بعض العوامل التي قد تساعد في الاصابة بالسرطان وأرجوا ان تكونوا قد استفدتم من هذا الموضوع وارجوا ان يسهم هذا الموضوع في نشر الوعي عن السرطان وفي الحد منه عن طريق الحد من عوامل الخطر وسأذكر بشكل موجز هذه العوامل.

إن تغيير نمط الحياة قد يحد من خطورة الاصابة بهذا المرض ومن الانماط التي يلزم تغييرها هي:
1-التوقف عن التدخين
2-التوقف عن شرب الكحول
3-التقليل او الحد من المأكلوت الدهنية وإن تم تجنبها كان أفضل
4-الاكتفاء الغذائي من فيتامين د حيث أن بعض الابحاث التي اجريت في 2008 اشارت بانه قد يكون هناك علاقة بين نقص فيتامين د وزيادة خطر الاصابة بالسرطان.
5-تناول الاغذية الغنية بمضادات الاكسدة ومنها الكمثري التي تحوي فيتامين E والبرتقال التي يحوي علي فيتامين ج وبعض الاغذية الاخري .
6-الابتعاد قدر الامكان عن العلاج الهورموني وكذالك تجنب قدر الامكان عدم استخدام حبوب منع الحمل وإن اضطر لاستخدامها فالتكون من النوع التي يحوي علي نوع واحد من الهورمونات وليس الاتنين معا .
8-كذالك إن الكشف الكلينيكي قد ساعد في الكشف عن حوالي 14% الي 21% من مجموع سرطانات الثدي ولذالك ينصح بالكشف الكلينيكي كل 3 سنوات للنساء اللواتي لم يتجاوزن 39 سنة وينصح بالكشف الكلينيكي كل سنة للنساء فوق 40 سنة وأقول مرار وتكرارا أن الكشف المبكر للسرطان يلعب دور كبير في زيادة مقدار النجاة والشفاء منه بإذن الله حيث أن العلاجات قد تطورت بل كل يوم في تطور للافضل وهذا مما ساهم في علاج وشفاء الكثير من المصابين
9-إن كترة المواد الحافظة في المواد الغذائية المعلبة يعتبر من الاسباب التي تلعب دور في زيادة الخطر ولذا يفضل عدم الاكتار من تناولها.
10-إن كترة التعرض للاشعاع يزيد من الخطر ولذالك يفضل عدم الافراط في اجراء الفحوصات الفيزيائية الطبية لغرض دفع الشك حيث أن البعض لا يقتنع بنتيجة الفحص الاول ويذهب من مستشفي الي أخري يضربه الشك بأنه مريض والامر خلاف ذالك.
11-أخيرا نقول أن الرياضة تلعب دور كبير في الحد من خطر الاصابة بسرطان الثدي وخاصة في النساء اللاتي لم يتجاوزن سن 40 اي ضغار السن وقيل أن المرأة التي تمارس الرياضة حوالي 4 مرات أسبوعيا تكون قد خفضت نسبة اصابتها بسرطان الثدي ويكون خاصة في صغار السن التي لم يصلن سن اليأس حيث أن الرياضة تسهم في تخفيض دورات الاباضة عند النساء وفي مستويات الاستروجين والبروجسترون .
ان توجد اي اضافة فلا تكتمها بل شارك بعلمك وانفع غيرك وشارك في الحد في نشر الوعي علي هذا المرض الخبيث عفانا الله منه..

 


المصادر -:

مصادر لا دعي لذكرها .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق