]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موسوعة ث الجنسية( 1000 س و ج) (من 521 إلى 530 ) :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-17 ، الوقت: 20:13:56
  • تقييم المقالة:

س 521 : هل كمية السائل المنوي الذي يقذفه الرجل في كل مرة كبيرة أم صغيرة ؟
ج : للأسف قد يعرض الرجل عن الزواج بسبب أنه سمع من جهلة يقولون له بأن الواحد منهم يقذف في كل مرة نصف كأس من المني وهو يرى بأن ما يخرج منه أقل بكثير.إن الحقيقة أن الكمية المقذوفة في كل مرة لا تزيد عن بعض الملمترات,وما قيل لهذا الرجل إما جهل أو كذب يبعث عليه التفاخر بالتوافه من الأمور.

س 522 : ما الذي يترتب على الحقنة في رمضان في الإحليل (في ثقب الذكر) ؟
ج : لا يترتب شيء ,لأن ذلك مما يجوز للصائم على اعتبار أن مادة الحقنة حتى ولو كانت سائلا فإنها لا تصل إلى المعدة.

س 523 : إذا غيّب الرجلُ رأس ذكره في غير الفرج من امرأته ( في الإليتين أو بين الفخذين ..) , واستمتع بها على هذه الطريقة,هل عليه غسل أم لا ؟
ج : لا يجب الغسل لا عليه ولا على زوجته إذا لم يخرج منه مني.أما إذا خرج منه مني فإن الغسل واجب عليه هو فقط أما زوجته فلا شيء عليها.

س 524 : هل يجوز كشف العورة المغلظة حال الوضوء الأصغر ؟
ج : يكره ذلك إن كان المرء لوحده أو مع زوجه ,أما إن كان مع محرم أو أجنبي فإن الكشف حرام بكل تأكيد.

س 525 : ما حكم المباشرة في نهار رمضان فيما دون الفرج ؟
ج : إذا باشر الرجل الصائم زوجتَه فيما دون الفرج وخرج منه مني بسبب هذه المباشرة بطل صومه ولزمه القضاء والكفارة عند المالكية .

س 526 : ما علاقة تضخم البروستات عند بعض الرجال بالرغبة القوية في الجنس ؟
ج : إن هذا التضخم يؤدي إلى إرهاف الشعور الجنسي ,ومن أعراضه الأولى رغبة الرجل الملحة في الجماع إلى درجة أنه قد يطلب زوجته عدة مرات في اليوم الواحد.وعلى الرجال أن يعلموا بأن الواحد منهم إذا أشرف على الأربعين أو جاوزها ثم شعر برغبة شديدة ملحة في الجماع,فإن ذلك قد يكون دليلا على وجود خلل بالبروستاتا.وعليه في هذه الحالة أن يستشير طبيبا أخصائيا في الأمراض البولية والتناسلية لتصحيح الخطأ في مراحله الأولى,لأن إهمال تضخم البروستاتا من أخطر الأمراض التي يتعرض لها الرجال والتي قد تؤدي إلى عواقب وخيمة.

س 527 : لقد نذرت صيام أيام معينة في وقت معين,لكن أتتها العادة الشهرية في تلك الأيام . هل عليها قضاء هذه الأيام في أيام أخرى ؟
ج : من نذرت صوم يوم أو أيام معينة فوافقت حيضها أو نفاسها فقد اختلف أهل العلم فيما يلزمها . أما مذهب مالك وفقهاء آخرون فينص على أنه لا يجب عليها شيء:لا قضاء ولا كفارة ، لأن النذر صوم أيام معينة وقد فات بفوات زمانه.وذهب آخرون إلى أنه يلزمها القضاء فقط ،لأن صيام النذر أصبح كالفرض،والفرض إذا مَنع منه مانع شرعي تجب فيه عدة من أيام أخر. والله أعلم.

س 528 : أنا أحب فتاة تصلي وتصوم وتقوم بواجبها اتجاه الله,وأنا كذلك.لكن لشدة حبي لها قبلتها أكثر من مرة وفعلت معها البعض من مقدمات الزنا,والحمد لله لقد تبت وندمت لكنني أجالسها باستمرار.أنوي أن أخطبها بعد سنة أو سنتين ( بعد الحصول على عمل ) ولكنني لم أستطع أن أتوقف عن الجلوس معها,فهل الاستمرار بالجلوس معها حرام أم لا ؟
ج : ليعلم السائل أن التوبة الصادقة لا بد أن تتوافر فيها شروط ثلاث وهي: الإقلاع عن الذنب،والندم على ما مضى ،والعزيمة الصادقة على عدم العودة إلى الذنب مرة أخرى.فكيف تقول : إنك قد تبت وأنت تباشر الأسباب التي تدعوك إلى العودة إلى خطيئتك مرة أخرى! ثم إن الخطبة ولو تمت فهي لا تبرر مجالستك لامرأة أجنبية عنك .إن ذلك لا يجوز بحال إلا بعد إتمام عقد الزواج,فحينئذ تكون زوجة فيحل لك أن تجالسها وأن تخلو بها كما تشاء. وعلى هذا الشاب أن يتقي الله تبارك وتعالى ويبتعد عن هذه الفتاة، وأن يستعين بالله تعالى حتى ييسر له الزواج منها.وفي الحديث:"لم يُرَ للمتحابين مثل الزواج". رواه ابن ماجه وصححه الألباني.

س 529 : هل يجوز معاقبة امرأة متحجبة وزانية على زناها بأن نفرض عليها أن تنزع حجابها وتتبرج , حتى لا تُنفر الناس من الحجاب ؟
ج : لا يجوز هذا أبدا.إن الدين والدعوة إليه يحفظهما الله تعالى.نحن نقدم الأسباب وأما الباقي فعلى الله . إنه لا يجوز أن نتبع الوسيلة المحرمة من أجل الوصول إلى الغاية النبيلة . نَعم إن المحافظة على صورة الإسلام الطيبة عند الناس غاية نبيلة ولكن دعوة امرأة إلى نزع الحجاب والتبرج والعري هي وسيلة محرمة بلا خلاف.يجب تقديم النصيحة لهذه المرأة من أجل التوقف عن ممارسة الفاحشة,فإذا قبِلت وعمِلت فبها ونعمت,وإلا فإننا بلغنا ولنا الأجر وعليها الوزر,والعيب في المرأة المنحرفة لا في حجابها.

س 530 : ما الحكم في إطالة الرجل لشعر رأسه ؟
ج : طول شعر الرأس للرجال هو من سنن العادة للنبي-ص-،ومن فعله من الناس اليوم اقتداءً بالنبي فهو على خير,وكون بعض الفساق يفعله لا يسوغ ترك هذه السنة . ولكن ينبغي عند إطالة الشعر زائداً قليلا عن المنكبين أن لا يخرج إلى شهرة أو نقص مروءة أو تشبه بالمرأة أو نحو ذلك , فإذا وصل الأمر إلى درجة التشبه بالنساء أصبح حراما.وقد يكون قص شعر الرأس-كما قال الكثير من العلماء-في حق الرجل أحسن من إطالته في بعض الأحيان بحسب أحوال الرجال. والله أعلم .

 

يتبع مع :

من السؤال 531 إلى السؤال 540 : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق