]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خارطةٌ أخرى ، وبسندٍ موثَّقٍ !!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-06-17 ، الوقت: 16:04:11
  • تقييم المقالة:

خارطةٌ أخرى ، وبسندٍ موثَّقٍ .

 

(تعقيب على مقال طيف امرأة بنفس العنوان)

 

 

بَدلَ أن يكتسبَ الوطنُ العافيةَ ، وينعمَ بالصحَّةِ والقوة ، يكتسبُ الإعاقـةَ .. وأيُّ إعاقـةٍ ؟ .. إنها (بسندٍ موثًَّقٍ) .. فيا للسخرية .. بل يا للعار !!

عارٌ يصنعهُ أسيادُ القرار ، ويعاني منه عبيدُ القرار ، وشتان بين القرار الأول والقرار الآخر !!

إنه وطنٌ يضُمُّ أقطاراً (لم تعدْ صلبةً ، ثابتَةً) ، والحياةُ فيها كلها تعبٌ ـ كما قال شاعر المعرَّة الحكيم ـ ؛ وإذْ يقدِّمُ فيها الإنسانُ ضرائب باستمْرارٍ ، تقدَّمُ له في نفس الوقت وجباتٍ فاسدةً . وهو يعيشُ موْسماً واحداً ، جدْباً ؛ مما يجعلُ (الحقلَ النابت النضر صحراءَ شقتها حفرات اغتيال ...) .

وفي مثل هذا الوطن (يشُطُ الانتماءُ ، ويتشرذم الكفاحُ) ، ويلتفِتُ الإنسانُ حواليه ، فيصطدمُ بحقيقة مؤلمةٍ ؛ وهي أنه (لا يمتلكُ مضاربَ على خارطة الوطن) !!

والصدمة الأقوى أنَّ منْ أنشأ هذه الخارطة ، ورسمَ الحُدود والقيود ، وسبَّبَ هذه الإعاقة ، هو (متخصص في المسرح والتعريض ...) !!

فمتى يأتي رجالٌ أوفياءٌ ، يحبون الله ، والوطن ، والإنسان ، فيرسمون خارطة أخرى لأقطارٍ موحَّدَةٍ ، تكتسبُ بسواعدهم المُخلصةِ قوَّةً ، ونماءً ، وازدهاراً ، وبسندٍ موثَّقٍ ؟


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق