]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

قل من ينجو من فتنة الفتن

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2013-06-17 ، الوقت: 10:51:53
  • تقييم المقالة:

قل من ينجو من فتنة الفتن

 

 

يختار الساسة دوما شكل الحكم.. و يمضي الفلاسفة كامل حياتهم في بناء الإنسان الذي سيكون حاكما أو محكوما في ذلك الحكم...فترى السياسي يعيش جيلا و ترى الفيلسوف يرسم حياة أجيال تعقب أجيالا...يضطر الأول لبلوغ غايته أن يتنازل عن العديد من القيم...الواحدة تلوى الأخرى...في حين القيمة الثابة التي يدافع عنها الفيلسوف في دوره كطبيب حضارة هي الإبتعاد أقصى ما يمكن من داء الحاكم، و تتحدد فاعلية دوائه بمدى تخليص أفكاره من كل تسييس لأن السياسة و الفلسفة لا يلتقيان ..فالأولى فن تصنيع الجراح و توليدها و الإيهام بتقديم العلاج الضروري لها...أما الفلسفة فهي فن كشف كذب الحكام على شعوبهم و طرد الأوهام من حياة الشعوب...باستئصال كل ورم يوجد في جسم المجتمع المدني..فالذي يحطمه الأول يشيده الثاني...من ثمة تجد أول عدو للسياسي في تحقيق أهدافه الحزبية الضيقة و الخاصة  هم أصحاب الحق..فتراهم أول ما يخططون له هو إبعاد الفلاسفة من طريق الحكم...

الفيلسوف الحق لا يستطيع أن يغير الحق ..و لا أن يوهم الشعب بوصفه مادة الحضارة أن يتوهم الباطل في صورة الحق و الحق في صورة الباطل...هكذا هو مصير كل فلسفة تحاول إصلاح الواقع...إنها حتما ستضرم حربا بينها و بين الأوهام لتطهير التاريخ و الحضارة و الحياة من أعداء الحق...فإذا تداخل السياسي بالفلسفي تستر الحق بقناع الباطل..أما السبيل إلى تجاورز ذلك فهو العدل..فإذا كانت غاية السياسي هي العدل...تجده يغلق في وجهه كل أبواب الرغبة سوى في الحق..و تلك درجة لا يمكن بلوغها إلا من عاهد الله و لم يخن العهد..و لم ينجوا من هذه الفتنة سوى الأنبياء و من اقتربت طبيعتهم بهم و اختلطت صفاتهم بصفاتهم.

 



***********************

 

 

***أ.جمال السّوسي - تونس***

 

 



رسائل في الصّميم

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق