]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فتوى السنة والإئتلاف السوري

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-06-16 ، الوقت: 17:17:31
  • تقييم المقالة:

فتوى السنة والإئتلاف السوري

محمود فنون

16/6/2013م

كتب أحمد هاشم العاصي في 16/ 6/ 2013م  بحرقة يهاجم الإئتلاف الوطني السوري لأنه رفض فتوى علماء الإسلام فقال متعجبا :

"توافد علماء الكتاب والسنة إلى مصر لنصرة أهل الشام الذين تكالب عليهم الروافض والباطنية من لبنان والعراق وإيران وأفغانستان وباكستان ، وتداعوا على أهل السنة تداعي الأكلة إلى قصعتها ، بينما تداعى علماء أهل السنة إلى ارض الكنانة وأصدروا فتواهم الشجاعة وأعلنوا الجهاد بالمال والرجال والسلاح ، والتوجه حالا لنصرة أهل الشام فجزآهم الله خير الجزاء عن إخوتهم في بلاد الشام"

ولكن الكاتب يعتقد أنه رأى العجب العجاب ، فبدلا من أن ترحب قيادة المعارضة السورية بهذه الروح الوثابة :

"خرج على الجزيرة خالد الصالح احد أعضاء الائتلاف الوطني مساء يوم الجمعة ليرفض الفتوى ويقول للمجاهدين لا تأتوا إلى سوريا "

والكاتب يعتقد أن هذا الرفض اتى :

".. إرضاء لليهود والغرب والشرق "

ويعتبر هذا الرفض لتوجه أهل السنة كالطوفان لنصرة أهل الشام بأنه خيانة ويتسائل بتعجب :

" فما هذه الخيانة بحق دماء وأعراض أهل الشام ، ألم يكفيك معارضة الخارج تخاذلا وانبطاحا وتآمرا على الثورة ، كفوا ألسنتكم وتصريحاتكم عن الشعب السوري المجروح ، وكفاكم مشاركة في الذبح والتدمير وإعطاء الفرص للأسد لتحقيق مآربه ومآرب الغرب ، الساعي إلى إبقائه رغم كل جرائمه التي اقترفها.
أيها المتخاذلون إلا تخجلون من الله ومن أهل السنة والجماعة ومن أنفسكم ، إلا تستحون ، الم يكفكم إحباطا لأهل السنة عن مشاركة إخوانهم بالجهاد وكف آذى الباطنية عن أهل الشام"

ثم ومن واقع أهل البيت يستمر في فضح جماعة الإئتلاف السوري المعارض بقوله:

 " لا هم لكم إلا أن تمتلئ جيوبكم بالأموال التي تصل باسم الشعب وتمنعوها من الوصول إلى الشعب الجريح داخل سوريا ، وليس هذا فحسب لقد استخدمتموها في شراء الذمم وتفريق الصف ، خبتم وخسئتم يا نزلاء الفنادق والمؤتمرات التآمرية على الثورة وأهل الشام ، واعلموا مهما فعلتم أن ثورة الشام المباركة يرعاها الهها الواحد الأحد ، وستفضحون في الدنيا والآخرة بشر أعمالك.."

وبعد ان يفضحهم يدعوهم للعودة الى حضن الشعب :

"فكفاكم تشدقا لإرضاء أعداء الأمة وعودوا إلى حضن شعبكم ، والعالم السني يهيج ويموج من اندونيسيا إلى طنجة للوصول إلى الشام لخوض معركة الشرف ، معركة الفصل بين الحق والباطل"

بعد ذلك لنا كلمة :

اننا نوافقك أنهخم أصحاب بطون شرهة ويستمتعون بالإقامة في الفنادق والسفر الى الأماكن المقررة لهم ، وأنهم تهمهم مصالحهم الخاصة . غير أنهم يشكلون طربوشا أو غطاء على تحركات وأهداف أمريكا وأعوانها من الرجعيين السفلة عرب وأتراك .

لقد لاحظنا غيرتك وحرارتك الشديدة "اللهم زدك إيمانا " ولكن ألا ترى معنا ان البوصلة خاطئة وتضل السبيل ؟ أليس من الأجدر وفق مصالح الفلسطينيين أن يكون التوجه لفلسطين من الحدود الأردنية وهي تسمح بالدخول الى سوريا ؟ أليس الأجدر أن يكون التوجه للقدس وهي كما تعلم يا سيدنا الشيخ من بلاد الشام .أليس الأجدر أن تقوم الأردن بفتح حدودها والإنطلاق من هناك لتحرير القدس وبعدها سنخرج سويا لتحرير الباقي .

 ملاحظة : إن علماء السنة في مصر قد تداعوا وخطبوا وأفتوا طبقا لما تريده الجهات الراعية لمؤتمرهم ، وكان شيوخ السلاطين أوفياء لجيوبهم واستعملوا الآيات والأحاديث بمرونة كافية لإسترضاء الرجعيين العرب وأسيادهم الإستعماريين بقيادة امريكا .

أما ان القائمون على الإئتلاف السوري كما وصفتهم من الخيانة والفساد والسرقة ، فهذا لا نعارضك فيه بل نتفق معك عليه  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق