]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إذا كنتُ أنا ( أو أنتَ ) سلفيا حقا ! :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-16 ، الوقت: 14:02:21
  • تقييم المقالة:

إذا كنتُ أنا ( أو أنتَ )  سلفيا حقا ! :
قال قائل كريم" أنت تحب أن تتبع السلف وأنا أدلك على الطريقة التي اتبعتُـها بنفسي في هذا ...
أنا أحب الإسلام ... أحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته ... أحب حياتهم وأيامهم ... أستنشق نسيم الجنة عندما أقرأ ما مر معهم ... أتمنى لو أقترب منهم وأقترب رغم المسافات حتى ألتحم بهم ...
أنا يا أخي – السلفي وغير السلفي - أثور كالبركان عندما أقرأ قصة اعتداء الكفار على ابن مسعود , ويتفطر قلبي حزنا عندما أرى سمية تنهشها حراب أبي جهل , ويعتصر قلبي حتى أظنه قد سُحِق عندما أرى رسول الله يبكي بين يدي عمه أبي طالب , وأرى أنوار أبي بكر وهو يدفع عن رسول الله الكفار, وأنقضّ مع حمزة في بدر على جموع الكفر وأبكي حتى لا يبقي في المآق دمع عندما أرى المغفر يغرس في وجنتي رسول الله ...

أنا يا أخي أعيش كلمات القرآن إذا قرأته ... أعيش أوامر ربي وأعيش نواهيه ... أعيش قصص الأنبياء وأعيش محنتهم ... أعيش قصة الأخدود وأحترق معهم ... أنا يا أخي أحب أن أرى إسلامي كما رآه الصحابة ... عد يا أخي واقرأ سيرة رسول الله ... كررها واقرأها من مصادر مختلفة حتى تكتمل الصورة في ذهنك ... واقرأ حياة صحابته واقرأ أحاديثه المشهورة ... افهمها وعِها كأن رسول الله أمامك يحدثك ... انس يا أخي أنه يوجد من اختلف من الناس في طريقة فهم واستنباط الأحكام من هذه الأحاديث ...  تذكر أن عليك أن تقوم بأركان الإسلام وتأتمر بأوامره وتنتهي عن نواهيه ... قم بما قام به الصحابة الذين لم يسمعوا في حياتهم لا بالمدخلي ولا القرضاوي ولا ابن عثيمين ولا سيد قطب ولا ... تذكر القرآن والسيرة والحديث وانس الأصول الثلاثة وثلاثة الأصول ... تذكر لا إله إلا الله وانس العقيدة الطحاوية والأشعرية والماتريدية ولا أدري ماذا ... تذكر أنك أنت سيد نفسك وأن ارتباطك بالله بينك وبينه ولا يحتاج لا لترتبط نفسيا وتصبح تابعا لأي شخص كان حتى ولو كان أعظم علماء الدنيا في الفقه والحذق والتفكير والفلسفة والمعلومات والاستنباط ... تذكر أن مهمتك الأولى هي إظهار الإسلام ورفع شأنه وهداية الناس إليه وتذكير المذنب بالتوبة . تذكر هذا لأن هذا هو الذي فعله الصحابة وفعله قبلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ... ليس عليك أن تبحث عن ضلال فلان وهداية فلان وكفر فلان وإثبات إسلام فلان ... ليس عليك أن تحمل راية القتال والسيف لنصرة هذا الرجل أو ذاك ممن اعتقد أن عمله الأول هو تكفير غيره رغم أن رسول الله لم يكن عمله الأول إلا إدخال الناس في الإسلام لا الحكم عليهم بأنهم خرجوا من الإسلام  ... تكلم عن إسلامك كما استوعبته من قرآنك وسيرة نبيك وأحاديثه وحياته وتصرفاته وردود فعله ومعاملاته ... تذكر أنك كلما اقتربت في أي تصرف من رسول الله فأنت سلفي حقا ... بالكلمة التي يجب أن تختارها ... بالحركة أو رد الفعل أو الفكرة المطروحة ، كما هي في الصلاة والدعاء والعبادة ... تذكر أنك تحب أن تقترب من رسول الله ، فلا تقترب منه في تعاملك مع الله بالعبادات وفي مظهرك مع نفسك وتبتعد عنه في أهم أمر يتعلق بالناس وهو تعاملك معهم ...تمثل رسول الله في كلماتك ولا تتمثل بن باز ولا ابن عبد الوهاب ولا المدخلي ولا القرضاوي ولا حسن البنا ولا سيد قطب ولا بن حزم ولا العثيمين ولا الآخرين ... هؤلاء قوم بعضهم قام بما يجب عليه القيام به حسب ظروفه وبعضهم الآخر استمر بنفس الخط رغم اختلاف الظروف فتاه تماما وأخطأ ... انس الناس يا أخي ... اعتزل الجميع وعد إلى الأصل ... إلى النبع الصافي .. إلى منهج حياة رسول الله ... تفكّر في عظمة هذا الرجل وقدرته على الاستيعاب واختيار الكلمات والتصرفات ... ومعجزته النبوية في القدرة على البناء ... بناء النفوس والقلوب والحضارة والمجتمع والفرد والأسرة ... وانظر لكل عمل تقوم به بعدها ... واستخدامك للآيات والأحاديث والكلمة الفعل وكل ما تقرر أن تنجزه من عمل مهما كان بسيطا أو عظيما ... فإن كان يبني كبناء رسول الله فأنت تحسن استخدامه ... وإن رأيت هذا العمل يهدم فالخلل كبير ... منك حتما ... في فهمك أو طريقة استخدامك أو اختيارك ... وإن رأيت نفسك تبني وترفع الأسس وتجذب الناس للدين والتوبة بهدوء وثقة مع دلالة صحيحة واستخدام لما صح عن رسول الله فأنت سلفي فعلا ...  وكل من يظن نفسه أنه يخدم الدين ويجد نفسه يخرج الناس منه وينصب نفسه إلها قادرا على الحكم عليهم بالضلال وإدخالهم النار أو الجنة , فهو إما غبي أحمق أو مبتدع فاسق أو خبيث شيطان ... حتى لو شهد بعلمه علماء الدنيا قاطبة ... وهو لا يخدم الدين بل يستخدمه ويسيء استخدامه ويسيء إلى رسول الله باستشهاده بحديثه ويتعدى على الخالق باستشهاده بآياته ... انس كل الناس يا أخي ... عد للنبع الصافي ... للقرآن والسيرة والحديث ... ولا تدخل في تفاصيل تخريج الحديث فيكفيك أن تختار الكتاب الذي يعلم الكل صحة ما فيه ... اختر رياض الصالحين مثلا أو جامع العلوم والحكم .وادرس ما فيه وتفكر . ولا تنس حياة رسول الله في البناء لا الهدم ...
جزاك الله كل خيرا ". ا.هـ .

وقالت أخت فاضلة " قلتها وأقولها وسأبقى أقولها حتى تكون آخر كلماتي " لا إله إلا الله محمد رسول الله " : - نحن سلفيون عندما نتقن فن الخلاف .
- نحن سلفيون عندما نتقبل الآخرين ونلتمس لهم سبعين عذرا .
- نحن سلفيون عندما لا نتتبع عورات إخوتنا وزلات لسانهم كي نحكم على إخلاصهم لله تعالى ... فالحكم لله وحده من قبل ومن بعد .
أخي ... حرام أن يضيع شباب الأمة في هذا التعصب ... التعصب أخي الكريم كلمة لا يتقنها المسلم السلفي فهو صاحب القلب الكبير والعقل المتفتح والذهن المتوقد , وهو ليس بالخب والخب لا يخدعه بإذن الله تعالى ... أخي ... اتق الله في نفسك وفي الآخرين . ما يحزنني أنني متأكدة من صدق نيتك , ولكني أراك تبتعد – حين تطعن في كل مخالف لك ولو في مسائل فرعية ثانوية - عن منهج رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ...
أخي الكريم كل من صنفتهم أنهم غير علماء وغير سلفيين ... تعال نفكر بهدوء وروية ولنتذكر المواقف التي أنت ضدها . إنها هفوات بسيطة أخي الكريم , فمنهم العلماء الذين شهدت لهم الأمة ( إلا القليل ) بعلمهم وتقواهم وتشهد لهم مواقفهم وتاريخهم ... ومنهم الدعاة الذين قلبوا وجه الأرض بدعوتهم وإنقاذهم الشباب المسلم من براثن الضلال والشهوات والمنكرات فلنتسامح أخي الكريم إن رأينا بعضا مما لا يسرنا عند بعض العلماء أو الدعاة ... دعونا نستعرض تاريخ التسامح عند الصحابة وعند السلف الصالح ولنتعرف على الوجه المضيء من إسلامنا الذي سودته الخلافات والنـزاعات والفرق المتناحرة ... أدعوك أخي ...  للتأمل والتفكر والتدبر قبل الرد ... شرح الله صدرك وصدورنا وهداك وإيانا إلى صراطه المستقيم ". انتهى كلامها .

وقال ثالث " متى نستطيع أن نكون مبشرين لا منفرين ؟! ": متحابين لا متباغضين , متفهمين لمقاصد الشريعة السمحة كما فهمها فعلا سلفنا الصالح ( مع الإشارة إلى أنهم اختلفوا أحيانا كثيرة في فهم حديث الرسول ولم يجد مع ذلك بعضهم حرجا على الآخر ). إننا نمر بفترة عصيبة فأعداء الإسلام يتربصون بنا الدوائر ويتصيدون أخطاءنا واختلافاتنا ليستعملوها في حربهم التي لا هوادة فيها على هذا الدين , وذلك لكي لا يفكر أي إنسان غربي ممن أحب الاطلاع على الإسلام وسماحته وفضله أن يشبع فضوله أو على الأقل أن يدرس الإسلام مع سابق تصور أن هناك اختلافات كثيرة متناقضة بين المسلمين , قسمت الإسلام إلى فرق يصعب على الغريب عن العربية والدين أن يميز أيها الأصح فيصبح كالتائه . وربما وصل ( بسبب الخواء الروحي ) الى فئة هي فئة ضالة فعلا كالقاديانية مثلا  .المهم هو أن اختلافاتنا ليست عقائدية كما يحاول أعداء الإسلام تصويرها , ومنه لا يجوز أبدا أن نتعصب لقول ضد آخر ولا لعالم ضد آخر , بل نحب الجميع وإن اختلفنا مع البعض منهمإن قيامنا بنصح بعضنا البعض وعدم تكفير بعضنا للآخر كفيل مع الأيام – بإذن الله تعالى - أن يدعم أواصر الأخوة والمحبة بيننا لنعمل معا لرفع راية هذا الدين العظيم . حتى نكون سلفيين بحق يجب أن ننبذ السب والشتم لأي مخالف من المسلمين : عالما أوداعية أو من عامة المسلمين .

هكذا يكون السلفي أو لا يكون . هكذا يكون السلفي بحق , وإلا بلاش .

وفقنا الله جميعا إلى نصرة دينه ومحبة جميع المسلمين ". ا.هـ .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق