]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أكثر من 300 نصيحة في تربية الأولاد 3 :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-16 ، الوقت: 03:19:08
  • تقييم المقالة:


101- ينبغي أن يُبعد الطفلُ عن كل أمر يفزعه من الأصوات الشنيعة والمناظر الفظيعة والحركات المزعجة ،فإن ذلك ربما يؤدي إلى إفساد قوته العقلية أو إضعافها,فلا ينتفع بها كما ينبغي بعد كبره .
102- ينبغي أن تنتبه الأم لبكاء الطفل وصراخه,ولا سيما من أجل شربه الحليب إذا جاع، ولتعلم الأم أن ولدها ينتفع بذلك انتفاعا عظيما,ولا ينتفع بشيء مثل انتفاعه بالحليب إذا كان صغيرا وسنه لا يتجاوز السنتين .
103- ينبغي للمرضعة- سواء كانت أمّا أم لا- إذا أرادت فطام الطفل أن تفطمه بالتدريج،ولا تفاجئه بالفطام وهلة واحدة.
104- إن الأوامر الهادئة والمصحوبة بالشرح المبسط لأسبابها ومبرراتها،يمكن بها للأب والأم أن ينزعا من نفسية طفلهما الحاجة إلى تأكيد الذات باللجوء إلى العناد.
105- إذا كان لديكما طفل واحد,فيستحب أن تخصصا يوما تقضيانه –بين الحين والآخر- بعيدا عن طفلكما,على أن يُترك مع شخص آخر يرتاح إليه الطفل.
106- تعمدي- أيتها الأم- أن ترفضي للطفل بعض الطلبات بدون إقناعه مرة, ومع إقناعه مرات بسبب الرفض بما يوافق تفكيره البسيط,وأقنعيه ولو بطريقة غير مباشرة أن من حق الوالدين أن يأمراه بما يشاءان(بعيدا عن معصية الله )ولو بدون إقناع في بعض الأحيان ,وأن عليه هو أن يسمع ويطيع.
107- من الضروري أن تكون اللعبة عند الطفل –عادة-  هامة,وذلك بأن تختارا له اللعب التي تجعله يحافظ على حقوق غيره ,مثل اللعب التي لا تحدث ضوضاء شديدة ,واللعب التي ترسخ عنده حب الوطن والاستقامة. كما يجب عدم تقديم أية لعبة للطفل تسبب تلوثا في الجو المحيط بالطفل حتى يتعود على المحافظة على البيئة من حوله من صغره .ويجب أن تقنعاه دوما بما من شأنه أن يكوِّن عنده الاحترام الدائم للغير .
108- شجعا طفلكما على أن يصارحَكما بمتاعبه,وساعِداه على حلها,واستمعا إليه,ولا تعاملاه ببرود وعدم اكتراث
109- لا تقارنا بين طفلكما وأخيه أو أخته،وإنما يمكنكما أن تقارنا بينه وبين نفسه ،مثلا :بين حال الطفل في هذا العام وحاله في العام الماضي,حتى يشعر بقيمته ويدرك الصفات الحسنة التي اكتسبها على مر الأيام ويعرف ما اجتهد فيه وما قصر فيه .
110- لا تتعجلا نمو طفلكما واكتسابه العلم والحكمة ,فإن له سرعة خاصة لا يمكنه تجاوزها.
111- - لا يجوز تخويف الأولاد بالأكاذيب وبالأوهام وبالغول المزعوم وبالظلام.
112- الطفل الوحيد في الأسرة هو بحق مشكلة بسبب العناية الزائدة التي يحيطه بها الأبوان- عادة- في المنزل وكذلك أفراد العائلة الكبرى إن وُجدت.
ومثل هذه الحالة تظهر بصورة أوضح لدى البنت الوحيدة أكثر مما تظهر لدى الولد الوحيد.
113- يجب عدم تدخل الأبوين في شؤون الطفل عند لعبه إلا عندما يحين موعد الطعام أو الدراسة أو الانصراف من زيارة ما أو في حالة تعرضه للخطر أو.. وذلك لأن تركيز الجهد عند اللعب من أهم عوامل بناء الشخصية القوية للطفل.
114- يستحسن للكبار الخضوع لرغبة الصغار إذا طلبوا منهم اللعب معهم ولو بين الحين والآخر ، مع تقبل خططهم وأفكارهم دون الاستهانة بها ,والحرص على الإجابة على أسئلتهم مما يساعد على اكتساب معلومات جديدة أثناء اللعب ,كما يساعد على تقوية الصلة بين الأبوين والأولاد .
115- الإسراف في تقديم اللعب للأطفال، وكذا الإقلال من اللعب كلاهما يمكن أن يكون مفسدا للطفل .
116- تخصص أماكن معينة لأنواع اللُّعب المختلفة بحيث تكون في متناول يد الأطفال .وعلى الأم - أو الأب-  أن تطلب من أطفالها جمع لعبهم عند الانتهاء من استعمالها, وإعادتها إلى مكانها ,وكذا على الأبوين أن يعودا ولدهما على النظام في كل شيء .
117- لَعِبُ الطفلِ بدون حذاء مفيدٌ له من الناحية الصحية بشرط أن يلعب على أرض منبسطة ونظيفة ,وأن يكون ذلك بين الفينة والأخرى .
118- من العادات السيئة لدى الطفل إدخال الإصبع في الأنف بدون ضرورة ,فاعملا من أجل تخليصه منها بالتي هي أحسن.
119- المبالغة في رعاية الطفل عندما يمرض قد تصيبه بالاكتئاب وسرعة الانفعال ,كما أن إهماله غير مقبول بالمرة ,وكما جاء في الأثر : (خير الأمور أوساطها ) .
120- مما يراعى في التعامل مع الطفل عند الامتحان,خاصة في الفترة التي نتحدث عنها ,أي ما قبل سن ال 14 سنة :
* ينبغي أن يكون موقف الأسرة باعثا على الاستقرار والأمان النفسي .
* يجب أن نخفف من إلقاء الأوامر المستديمة على الطفل بالمذاكرة .
* يُطلب من الوالدين أن يبعدا الصغيرَ عن المشاكل الأسرية .
* ينبغي عدم المبالغة في الحديث عن مكافئات النجاح لأننا بذلك نزيد من شعوره بالخوف والرهبة من الامتحان من حيث نظن أننا نفعل العكس .ومن الأفضل أن يُشعَر الطفل أن الامتحان ما هو إلا ثمرة طبيعية لمجهوده الشخصي ولتحصيله الخاص طوال العام الدراسي, وأن يتم إفهامه مع ذلك أن بيده الأسباب وأن النتائج على الله وحده .
* تجنب- أيها الأب وأيتها الأم-  أن تسأل طفلك خلال أيام الامتحان تفصيلا عن إجاباته ثم تأنيبه على ما يمكن أن يكون قد قصَّر فيه ، ولكن شجعه دائما وبُثَّ في مشاعره الثقة في نفسه الصغيرة ,وعليك بالاكتفاء بسؤال قصير وبسيط عن الامتحان,فإذا أجاب بأنه أخطأ في بعضه ، فشجعه على أن يعوض ما فاته في الامتحان التالي.
121- يجب أن لا تضع الأم الطفل في سريره للنوم نهارا أو ليلا وهي ترضعه من القنينة إذا حدث أنه يقتات على الرضاعة من القنينة ,وذلك خوفا من اختناقه المفاجئ .
122- لا تنسيا أن بكاء الطفل الصغير في حالة عدم وجود أعراض تدل على خلل في صحته (وبسببها هو يبكي) قد يكون دليلا على أنه مدلل .
123- لا تكلما الطفل- عندما يقترب سنه قليلا من السابعة أو يزيد عليها قليلا-  كلام الأطفال الذي لا معنى كبير له ,بل كلماه وكأنكما تكلمان عضوا كبيرا من أعضاء العائلة. كلماه كأنه يفهم كل ما تقولانه له لأن ذلك يفرحه ويقوي اعتزازه بنفسه ,فضلا عن أنه في حقيقة الأمر قد يفهم منكما ولو في هذا السن أكثر مما كنتما تتوقعان منه أن يفهم .
124- اسألا طفلكما بين الحين والآخر أسئلة في الدين أو في الدنيا ,وصححا له الخطأ في أجوبته ,لكن لا بأس –ولو بين الحين والحين وبعيدا عن المبالغة- أن تعلماه بأن أجوبته تنم عن ذكاء ونشاط ,وأنكما لذلك تفتخران به.
125- لا تُصَيِّرا من ولدكما لعبة للتسلية ,لأنه إنسان وهو عماد مستقبل البلاد بإذن الله .
126- لا تسمحا للطفل أن يشعر أنه محط اهتمامكما الزائد به ولا أنه محط ازدرائكما له .
127- لا تعرضاه على الآخرين مفتخرين,واعلما أن ذلك يمكن أن يزرع فيه الكبْر,وأن يزرع في الآخرين الغيرة أو الحسد .واعلما كذلك أنه كما أن لكما ولد فإن للغير كذلك أولاد.
128- لا تسمحي للطفل أن يأكل شيئا إلا في أوقات الأكل المعينة والمحددة ,ولكن هذا قد لا يصلح إلا بعد دخول الولد إلى المدرسة أي بعد السادسة من عمره ,حيث تبدأ المدرسة في تعليمه وإلزامه بالنظام وحيث يصبح الطفل أقدر على التَّحكُّم في إرادته وعزيمته وفي..بطنه.
129- من عادات الطفل القبيحة فيما دون السنتين من عمره:رضاعة أي شيء كان,مص اللسان ،عدم النوم دون القنينة التي يرضعها ، التسلي بقطعة الحلوى عوض أكلها,و..عليكما أن تعملا من أجل تخليصه منها –إن ابتلي بشيء منها –بالحكمة وباللين ما استطعتما .
130- يجب تخليص الطفل- ولو بالضرب في حال الضرورة-  من عادة اللطم والرفس وضرب الكبار أو الإساءة إليهم بالكلام ,لأنها عادة من أقبح العادات .وبالمناسبة يجب أن نربي الطفل من الصغر ونشدد عليه في ذلك حتى يحترم الكبير مهما كان هذا الكبير منحرفا.يجب أن يحترمه الطفل على الأقل من أجل كبره في السن .
131- هناك حدة الطبع التي تظهر بأشكال مختلفة عند كثير من الأولاد,فيثور فيهم طبعهم ويصيحون ويلطمون رؤوسهم ويرفسون بأرجلهم ويتصرفون وكأنهم مجانين (لولا أنهم صغار يقبل منهم ما لا يقبل من الكبار) . ولمعالجة موقف كهذا يجب القيام بهذه الخطوات :
* إما أن تهجره الأم,بأن تغادر الغرفة التي هو فيها وتتركه لنفسه ,فيهدأ حالا لأنه ليس هناك ولد يحبُّ القيام بهذه الحركات العنيفة وليس أمامه أحد .
* وإما أن يُضربَ على الإلية أو القفا.
* وإما إذا كانت الثورة بسيطة,فإنه من الأفضل تجاهل الولد في ثورته وتركه لنفسه, فيتعلم أن هذه الثورة لن تنيله شيئا مما يريد ,وأنه لن يجني منها سوى الانعزال والانطواء , فضلا عن أنه يمكن أن يكتسب مع الوقت عادة رذيلة .
132- مما يعالج به العبوس عند الطفل- إذا كنا متأكدين أنه عمل منه استفزازي أو من أجل لفت الانتباه إليه-  :ترك الولد لنفسه, أو أخذ الولد حالا إلى غرفته أو إلى مكان معزول ليبقى هناك وحيدا .
133- مما تعالج به عادة أكل التراب وما يعلق باليد عند الأطفال :
ا- حفظ الطفل في مكان بعيد عما يشجعه على هذه العادة.
ب- القصاص بالضرب على اليدين ,إذا لم تنفع الخطوة الأولى.
134- للتغلب على عادة طرح الأولاد للأشياء أو رميها في أي مكان:يحذره الوالدان في البداية من هذا التسيب,ويخوفانه من أنها يمكن أن لا ترجع إليه مرة أخرى .فإذا لم يُطع الإنذارَ منعته أمه (أو أبوه) من أخذها مرة أخرى حتى ولو احتاج إليها, فيتعلم بهذه الطريقة عدم طرح أو رمي الأشياء التي يجب أو يستحب الاحتفاظ بها .
135- يعود الطفل على ممارسة الرياضة البدنية باعتدال .
136- من العادات السيئة عند الطفل التدخل فيما لا يعنيه ,فعلينا إذن أن نعلمه وأن نؤكد له أنه بالفعل : "من تدخل فيما لا يعنيه لقي مالا يرضيه " .
137- بعد تقبيل الطفل لأمه في الصباح (أو على الأقل بعد إلقاء السلام عليها ), يدعى لتناول طعام الإفطار.
ويمكن لأحد الوالدين أن يسأل الطفل بين الحين والحين: من رزقنا هذا الطعام أو الشراب أو اللباس أو المسكن أو الفراش أو الغطاء و….من؟ فيقول الولد:" الله ", فينشأ الطفل بذلك على حب الله وشكره على نعمه .وإذا أحب المسلم الله فعل كل ما يأمره به واجتنب كل ما ينهاه عنه .
138- يدعى الطفل إلى استغلال وقت فراغه فيما يعود عليه بالنفع.فمثلا يدعى إلى استغلاله في قراءة آيات من القرآن الكريم أو حفظها,أو في ذكر الله أو في الدعاء أو في مراجعة دروس (إن كان قد دخل المدرسة) أو في التفرج على شيء طيب أوفي لعب مباح وهادف أو..بالإضافة إلى تشجيعه على المطالعة الهادفة : دينية أو دنيوية .
139- المطلوب من المربي تقديم على الأقل درس عملي كل يوم للطفل,يتم توضيحه له من خلال الحياة اليومية,سواء تم الدرس في دقيقة أو في دقائق كثيرة أو قليلة.وقد يتم إلقاء الدرس مثلا في الطريق إلى المدرسة سواء كان ذاهبا إليها أو راجعا منها .
140- الطفل يأخذ سلوكيات معينة من زملائه,وكذا البنت تأخذ من زميلاتها. وعلى المربي أن يحسِّن للولد السلوكيات الحسنة ويقبح له السلوكيات السيئة التي يمكن أن يأخذها الذكر من الزملاء, أو تأخذها الأنثى من الزميلات .
141- يُعود الطفلُ على النطق بالشهادتين في كل وقت وفي كل مكان ,بمناسبة وبدونها .
142- يُعود الطفلُ على قول: سبحان الله ،الحمد لله ,لا إله إلا الله, الله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله, في كل وقت وفي كل مناسبة .
143- يُعود الطفلُ على الاسترجاع عند كل مصيبة مهما صغرت حتى يتربى على الرضا بقضاء الله وقدره ,لأن هذا الرضا مما لا يتم الإيمان إلا به .
144- يُعود الطفل على احترام ملكية غيره مثل لعبة يكون قد أخذها من أحد الأولاد,فلا يسرقها ولا يأخذها بدون إذن .
145- يُعوَّد الطفل على شكر الناس مقابل أي معروف أُسديَ إليه مهما كان بسيطا,وليعلم الطفل أن من لم يشكر الناس فكأنه لم يشكر الله .
146- يُمنع الطفل بأن ينادي أباه أو أمه بالاسم الخاص,بل عليه أن ينادي: " أبي" أو " أمي", كما يُعود على أن لا يمشي أمام أبيه أو أمه أومن هو أكبر منه سنا ,إلا من أجل إرشاده إلى الطريق الصحيح
147- يُعود الطفل على أن لا يسير إلا على الرصيف وأن لا يلهو ويلعب في وسط الطريق .
148- يُعلم الطفل على أنه لا يجوز له أن يرمى الأوساخ إلا في الأماكن المخصصة بذلك .
149- يُعلم الطفل: السلام وآداب السلام ,وأن إلقاء السلام سنة وأن رده فرض وواجب ,وأن القليل يسلم على الكثير ,وأن الصغير يسلم على الكبير ,وأن الواقف يسلم على الجالس ,وأن الماشي يسلم على الواقف ,وأن الراكب يسلم على الماشي,وأن الهابط يسلم على الصاعد .
150- يُعود الطفل على الكلام الصحيح واللفظ القويم ,وأن الله قال :(قل لعبادي يقولوا التي هي أحسن) .

 

يتبع بإذن الله : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق