]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تمثيل أدوار الكفار والشيطان :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-15 ، الوقت: 22:57:58
  • تقييم المقالة:

بسم الله

عبد الحميد رميته , الجزائر

هل يجوز تمثيل أدوار الكفار أو الشيطان في المسلسلات أو الأفلام أو البرامج ؟


فهرس

أولا : جاء في موقع إسلام ويب :
ثانيا : ورد عن الشيخ عبد الله بن حميد :
ثالثا : ما دامت المسألة خلافية :
رابعا : بين تمثيل التقبيل أو ما يشبهه وتمثيل الكفر أو ما شابه الكفر :
خامسا : بين قول الكفر وقول الكلام الفاحش :
سادسا : بين قراءة الكفر وقراءة الكلام الفاحش البذيء :
سابعا : الكثير من الأفلام والمسلسلات الدينية سيئة ومرفوضة شرعا :
ثامنا : الكثير ممن يقولون بأن تمثيل أدوار الكفار هم يشاهدونها على التلفزيون أو غيره :
تاسعا : تمثيل أدوار الأنبياء وكذا الخلفاء الراشدين :
عاشرا : قال لي أخ فاضل " نقل الأمر شيء وفعله شيئ آخر " :
أحد عشر : دور الشيطان على قناة الرسالة :


ثم بسم الله من جديد :

أولا : جاء في موقع إسلام ويب :

[فقد بينا أن الراجح من كلام أهل العلم في ذلك هو الجواز إذا كان لمصلحة شرعية وخلا من المحاذير ؛ كالنطق بما لا يجوز النطق به ، وفعل مالا يجوز فعله ؛ كالسجود للأصنام ونحوه ، وكذلك الاختلاط المحرم من نظر ولمس وغيره ، فإذا ما كان تمثيل الكافر أو غيره لمصلحة شرعية من تعليم ونحوه وكان خاليا من تلك المحاذير كلها وغيرها فلا بأس به .
وقد بينا من قبل كلام أهل العلم في حكم التمثيل عموما ، وأن الراجح جوازه ؛ سواء كان تمثيلا لكافر أو غيره مع مراعاة الضوابط في ذلك .
انتهى . .] والله أعلم
وهذا القول الأول إذن يبيح تمثيل أدوار الكفار بشروط , ويعتبر أن القول بالإباحة هو الراجح بين العلماء .

ثانيا : ورد عن الشيخ عبد الله بن حميد :

[ الحمد لله . لا يجوز بكل حال ولا ينبغي للمسلم أن يشبه نفسه برجل كافر أو مشرك عدو لله ولرسوله وعدو لدين الإسلام ، ولا ينبغي له أن يشبه نفسه بالشيطان أو بإبليس الذي هو عدو الإنسانية ، فلا يجوز للمسلم أن يصنع مثل هذا الصنيع ويعمل مثل هذا الفعل ويتكلم بالكفر على أنه أبو جهل أو عتبة بن ربيعة أو غيرهما وفعل ما شابه ذلك . والله أعلم ] .
وهذا القول الثاني يحرم تمثيل أدوار الكفار . ولا يشير الشيخ هنا إلى أي رأي آخر مبيح لهذا التمثيل .

ثالثا : ما دامت المسألة خلافية :

واجتهادية وثانوية وفرعية , ومادامت ليست أصولية ولا من ثوابت الدين ولا من القطعيات أو الكليات :
• فيمكن معها أن آخذ برأي أو بالرأي الآخر بدون أي حرج من الناحية الشرعية بشرط أن لا يكون قصدي اتباع السهل في كل مسألة خلافية , وبشرط أن لا يكون قصدي اتباع الهوى والنفس والشيطان . ولا ننسى أن الله لا يعذب فيما اختلف فيه العلماء .
• فإن لكل فريق من العلماء أدلته القوية أو الضعيفة . وحتى إن رجح أحد الفريقين قوله أو أدلة قوله فالمؤكد أن الفريق الآخر يرجح قوله أو أدلة قوله . والله وحده أعلم بالراجح حقيقة .
• فإن كل فريق من الفريقين مجتهد أصاب أم أخطأ . من أصاب له أجران ومن أخطأ فله أجر واحد , ولكن المصيب لا يعلمه إلا الله تعالى .

رابعا : بين تمثيل التقبيل أو ما يشبهه وتمثيل الكفر أو ما شابه الكفر :

يجوز في التمثيل وكما قال بعض العلماء ( لا كل العلماء ) , يجوز شرعا تمثيل دور الشيطان أو الكفار أو ما شابه ذلك في فيلم أو مسلسل أو برنامج علمي أو ديني أو ... ولكن لا يجوز أبدا تمثيل دور رجل يقبل أو يلمس أو يداعب أو يعانق امرأة مهما كانت النية حسنة أو سيئة ومهما كانت دواعي التمثيل . هذا حرام بلا خلاف بين اثنين من العلماء .

ملاحظة : قد يقول قائل " كيف يجوز تمثيل كافر قد يسب الله أو رسوله , ولا يجوز تمثيل قبلة بين رجل وامرأة . كيف يجوز تمثيل الكفر ولا يجوز تمثيل الفسوق والعصيان ؟!".

والجواب : الكفر لا يضر أحدا ما دمنا نعرف أنه تمثيل ليس إلا , وأما القبلة أو ما شابه القبلة ففيها إثارة لغرائز الرجال والنساء , وفيها إذن مفسدة محققة ومؤكدة .
أنت عندما تتفرج على شخص يمثل أبا جهل يسب الله أو يسب محمدا عليه الصلاة والسلام مثلا . هذا لا يضرك ولا يضر أحدا آخر لأننا نعرف أن الأمر مجرد تمثيل فقط . ولكن عندما نتفرج على شخص يقبل امرأة أو يعانقها أو يفعل معها كذا أو كذا من مقدمات الجماع أو الزنا فإن هذا يثيرنا جميعا خاصة نحن معاشر الرجال , ولا يعفى من الضرر إلا من كان ( منا ) مريضا , والله أعلم بالصواب .

خامسا : بين قول الكفر وقول الكلام الفاحش :

ومما له صلة بموضوعنا عن تمثيل أدوار الكفار والشيطان : الفرق بين قول الكفر وقول الكلام الفاحش .
1- يجوز قول الكفر إن كان نقلا عن الغير , كأن نقول :
* قال فلان " الله غير موجود " .
* قال آخر " الله ليس قادرا على أن يحيي الموتى" .
* قال النصارى " الله واحد وثلاثة في نفس الوقت" .
* قالت اليهود " يد الله مغلولة " .
* قال خامس " الله رب في السماء فقط وهو ليس ربا في الأرض" .
* قالت اليهود والنصارى " نحن أبناء الله وأحباؤه " .
* قالت اليهود " عزير بن الله " , وقالت النصارى " المسيح بن الله " .
وهكذا ... كل هذا النقل عن الغير جائز لنا ومباحٌ وحلالٌ , وليس فيه أي حرج من الناحية الشرعية .
ومنه فقائل الكفر كما هو معروف ليس بكافـر . ومع ذلك ننبه إلى أننا عندما ننقل الكفرَ عن الغير يجبُ علينا أن ندحضَه ونُكذبَـهُ ونُبين عقوبةَ قائلِـه , ولا نكتفي بالنقل فقط.

2- وأما نقل الكلام البذيء والفاحش فلا يجوز ولو كان نقلا عن الغير . هذا لا يجوز , وهو حرام مهما كان نقلا عن الغير , ومهما كانت نية الناقل حسنة وطيبة , ومهما كان المتكلِّم وحده في غابة لا يوجد معه إلا الله ثم حيوانات الغابة .

سادسا : بين قراءة الكفر وقراءة الكلام الفاحش البذيء :

وكذلك مما له صلة بموضوعنا هذا :
ا- أما قراءةُ الكفر : فيجوزُ لمن كان من المسلمين يمتلكُ الحدَّ الأدنى من الثقافة الإسلامية أو لمن كان لديه النصيبُ الكافي من المعلومات الإسلامية , التي تجعلهُ يعرفُ ما يأخذُ وما يردُّ مما يقرأ . يقرأ هذا المسلمُ الكفرَ :
* ليعرفَ باطلَ المبطلين ليزدادَ إيمانهُ بالله تعالى , عندما يُقارنُ بين عظمة الإسلام وتفاهة الكفر , وبين الإنسانِ الذي يصبحُ بالإسلام كلَّ شيء وبلا إسلام يصبح لا شيء والعياذ بالله تعالى .
* ليعرفَ باطلَ المبطلين ليردَّ على المبطلين إنْ أتيحت له الفرصةُ لذلك في يوم من الأيام .
* ليعرفَ باطلَ المبطلين ليحَذِّرَ منه الناس من خلال الدعوة الفردية أو الدعوة العامة .
و ... الخ ...
ومنه يجوز لهذا المسلم أن يقرأَ لليهود والنصارى والمجوس والملحدين ما يكتبون , كما يجوز لهذا المسلم أن يقرأ لفرويد في علم النفس ولدوركايم في علم الاجتماع ولماركس في الاقتصاد ويقرأ نظرية التطور لداروين , و ... الخ ...
ب- وأما قراءة الكلام البذيء الفاحش : من خلال قصة أو رواية أو ترجمة أو سيرة أو ... فهو حرام وهو غير جائز , سواء كانت نيتنا من وراء ذلك حسنة أم سيئة .
فلننتبه إذن إلى الفرق بين مطالعة ومطالعة . والله ورسوله أعلم .

 

سابعا : الكثير من الأفلام والمسلسلات الدينية سيئة ومرفوضة شرعا :

كوني أميل إلى قول من قال بأن تمثيل أدوار الكفار والشيطان جائز لا يمنعني من التنبيه إلى حقيقة مؤكدة عندي 100 % , وهي أن الكثير من الأفلام والمسلسلات الدينية التي أنتجت خلال أكثر من 50 سنة ( قبل اليوم ) هي أفلام سيئة ومرفوضة شرعا لأنها :
• إنتاجات تجارية الغرض منها جمع المال الكثير والمنطلق من ورائها " الجمهور عايز كده " , مع أن الواجب ( إن فرضنا بأن الجمهور عايز كده بالفعل ) هو رفع مستوى الجمهور إلى ما هو أعلى وأسمى لا النزول بمستوى الإنتاج إلى أسفل حتى يلبي رغبات الجمهور ( الذي قد يكون جاهلا أو ... ) .
• إنتاجات مائعة ومنحلة تم إخراجها لتدغدغ غرائز النساء والرجال , وخاصة غرائز الشبان والشابات .
• إنتاجات مسيحية أو يهودية تدعو بطرق مباشرة أو غير مباشرة إلى عقائد يهود أو نصارى .
• إنتاجات للكبار أو للصغار تدعو إلى عقائد المجوس والوثنيين وعباد النار والشمس والكواكب و...
• إنتاجات يدعو بعضها (بطريقة أو بأخرى) إلى العنف ويدعو البعض الآخر إلى الجنس الهابط والساقط و...
إلى آخر هذه الإنتاجات التي نعرفها أحيانا ونجهلها أحيانا أخرى , نتفرج عليها تارة ونمتنع عن التفرج عليها تارة أخرى .

ثامنا : الكثير ممن يقولون بأن تمثيل أدوار الكفار حرام , هم يشاهدونها على التلفزيون أو غيره :
صحيح أن أحكام الدين الإسلامي لا علاقة لها بانحرافات الناس عامة أم علماء , وذلك لأن الإسلام هو الحجة على العباد لا العكس , أي أن الأشخاص لا يجوز أن يكونوا هم الحجة على الدين .
ولكن مع ذلك أنا هنا أقدم تساؤلا بسيطا أو تعجبا بسيطا يتمثل في أنني ألاحظ بين الحين والآخر ناسا يتشددون في الدين ( وأقصد بالتشدد هنا إرادة تحويل المسألة الخلافية إلى اتفاقية ) مع غيرهم ثم يتساهلون مع أنفسهم , ومنه مثلا :
• نجد مئات الشباب المتدين يعتبر بأن سماع الموسيقى ( مهما كانت هادئة ومصاحبة لكلام نظيف ) حرام بلا خلاف مع أن المسألة في حقيقة الأمر خلافية واجتهادية وفرعية , ... ثم تجده يسمع الموسيقى في حياته اليومية من خلال نشرة الأخبار في التلفزيون والفيلم الديني ( أو غير الديني ) والمسلسل والبرنامج العلمي أو الديني أو الوثائقي أو... ومن خلال رنات الهاتف النقال ومن خلال الساعة الحائطية ومن خلال النشيد الوطني ومن خلال ... لم هذا التناقض يا ناس , لم بالله عليكم ؟!.
• نجد مئات الشباب المتدين يعتبر بأن التصوير غير المجسم لإنسان أو حيوان حرام مع أن الكثير من الفقهاء قديما وحديثا قالوا بالجواز , ومنه فالمسألة خلافية وليست من أصول الدين أو ثوابته ... ثم تجده يتفرج على الصور الساكنة من خلال الكتاب والمجلة والجريدة وعلى الصور المتحركة من خلال التلفزيون والفيديو والأنترنت ومن خلال الجوال , كما تجده يصور ( مئات الصور ) بدون أية ضرورة , من خلال الهاتف النقال , وبدون أي حرج . لم هذا التناقض يا ناس , لم بالله عليكم ؟!.
• وكذلك نحن نجد مئات الشباب المتدين يعتبر بأن تمثيل أدوار الكفار والشيطان حرام بلا خلاف (مع أن المسألة خلافية ) ... ثم تجده يتفرج باستمرار وبدون أي حرج على أفلام ومسلسلات و ... يمثل من خلالها الممثلون مئات الأدوار لكفار خاصة من خلال الأدوار التاريخية والدينية . يتفرجون على هذه الأدوار بدون أي حرج يمكن أن يجدوه في هذا التفرج . لم هذا التناقض يا ناس , لم بالله عليكم ؟!


تاسعا : تمثيل أدوار الأنبياء وكذا الخلفاء الراشدين :

حديثنا هنا في هذا الموضوع هو عن تمثيل أدوار الكفار أو دور الشيطان , وأما تمثيل وتشخيص أدوار الأنبياء فموضوع آخر مختلف تماما . أنا أعتقد بأن تمثيل أدوار الأنبياء وعلى رأسهم سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام غير جائز وحرام وكم أساء الشيعة حين شخصوا الأنبياء في أكثر من مسلسل أو فيلم .

وكذلك فإن الكثير من العلماء ( حتى وإن لم يكن الكل ) قديما وحديثا حرموا تمثيل وتشخيص أدوار الخلفاء الراشدين الأربعة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم وعن جميع الصحابة بلا استثناء . ومنه فإنا على سبيل المثال رفضت ( لهذا السبب ) أن أتفرج في العام الماضي على مسلسل عمر بن الخطاب الذي تم عرضه في رمضان 1433 هـ على بعض القنوات .

إذن هذا موضوع مختلف تماما ومستقل تماما عن موضوع تمثيل أدوار الكفار والشيطان .


عاشرا : قال لي أخ فاضل " نقل الأمر شيء وفعله شيئ آخر " :


قال لي أخ كريم " نقل الأمر شيء وفعله شيء آخر ... يجوز نقل الشاهد لفعل الزنا فهل يصح منه الفعل ؟. يجوز نقل فعل الكفر كالسجود للصليب فهل يصح فعله ؟. إذا قلنا يجوز نقل سب الله فهل يجوز فعله ؟ ".
وأنا أقول له :
1-" أنا أتعجب كثيرا عندما أسمع شخصا يتحدث عن الكفر ويضخمه وكأننا نتحدث عمن يقول الكفر وهو معتقد به . ما أبعد الفرق بين من يمثل دور كافر أو دور الشيطان ومن يكفر بالله بالفعل .لا وجه أبدا للمقارنة .
أنا تفرجت في حياتي على عشرات الأفلام الدينية ( منذ سنوات طويلة ) . وما وجدت أبدا أبدا أبدا حرجا من كون ممثل يقول " اعل هبل " أو " محمد ساحر أو كاهن أو مجنون " أو ما شابه ذلك . ما وجدت حرجا في ذلك لأنني سأتفرج في نفس الفيلم على من يرد على هذا الذي مثل الكفر . وأنا ما وجدت في يوم من الأيام شخصا في حياتي يقول لي :
• والله أنا مستاء من كوني تفرجت على شخص يمثل دور كافر أو شيطان .
• أو يقول لي " أنا حزين لأنني تفرجت على تمثيل كفر أضعف إيماني .
• أو يقول لي " أنا حزين لأنني تفرجت على شخص يمثل دور ملحد يسأل أبا حنيفة أو الشافعي أو مالكا أو أحمد بن حنبل أو بن تيمية أو الشعراوي أو الغزالي أو بن باز أو ... في مسلسل ما أو في فيلم ما " .
• أو يقول لي " أنا قلق جدا من تفرجي على شخص في مسلسل ديني قال عن محمد عليه الصلاة والسلام بأنه " كاذب " أو ...

2- ثم إنني سمعت من عشرات الدعاة والعلماء يتحدثون عن مسلسلات دينية أو أفلام دينية من أجل تقييمها , وما سمعتُ ( على الأقل أنا , أما أنت أخي الكريم فلا أدري ) ... ما وجدتٌ أحدا منهم يقول في تقييمه " والشيء المرفوض في المسلسل هو تمثيل الكفر ." .

3- ثم إنني أتخيل لو أننا حذفنا من المسلسلات الدينية والأفلام الدينية ( مثلا خاصة التاريخية منها ) تمثيل أدوار الكفر أو دور الشيطان لنقصت قيمة الإنتاج إلى حد كبير جدا جدا جدا وما بقيت له قيمة كبيرة تذكر .

4-إن الذي يمثل الكفر هو يقول لنا ( ولو بطريقة غير مباشرة ) بأن فلانا فعل الكفر الفلاني أو قال الكفر الفلاني . فكيف نقول بأن ناقل الكفر ليس عليه حرج شرعا , ثم نقول بأنه إذا مثل الكفر لا يجوز له ذلك , مع أن الذي يمثل هو يقول لنا بأن الكافر فلان فعل أو قال كذا . الممثل فلان مثلا , الذي مثلا في فيلم ديني ما , يقول " أعل هبل ... العزى لنا ولا عزى لكم " , فيرد عليه شخص يمثل المسلمين , فيقول " الله مولانا ولا مولى لكم " . أين هو المشكل أو الحرج في قول من قال " اعل هبل , العزى لنا ولا عزى لكم " , لأن كل المتفرجين بلا استثناء من ضمنهم أنا وأنت أخي وأهل الممثل جميعا وأقاربه وأصدقاؤه وجيرانه وأصهاره وأحبابه وزملاؤه و... نعلم بأن الممثل لا يعتقد ذلك , وبأنه يمثل فقط , وبأنه يريد أن يقول لنا " هكذا كان يقول الكفار في عهد رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام " . هو فقط يجسد لنا عصر النبي محمد عليه الصلاة والسلام حتى نصبح كأننا نراه أمام أعيننا , وهذا مما يزيدنا معرفة بالدين وقوة في الإيمان و ...". أنا ما سمعت حتى الآن شخصا قال لي " تفرجت على فيلم الرسالة فضعف إيماني بالله وقسا قلبي و..."!!!.
كيف نسمح للممثل أن يقول " قال الكفار [ اعل هبل ] " , ولا نسمح له أن يقول " اعل هبل " بدون أن يقول " قال الكفار " , مع أننا نعلم جميعا ( وحتى الشجر والحجر ربما يعلم لو كان لديه إحساس وشعور وعقل ) بأن الممثل يخبرنا بتمثيله بما كان عليه الكفار وبما قالوه وفعلوه. أنا حاولت أن أضع نفسي في مكان من ينزعج من تمثيل أدوار كفار لأفهم أين الحرج في تمثيل الكفر فما وجدتُ , ربما لقصور في ذهني , أنا لا أدري ... وليسامحني أخي المخالف لي في الرأي وعليه أن يطيل باله معي لأن هذا هو منتهى علمي ومدى تفكيري وأفق عقلي و ...
أحد عشر : دور الشيطان على قناة الرسالة :

لقد تفرجتُ من سنوات قليلة على حلقات قصيرة (كل حلقة لمدة دقيقة أو دقيقتين أو ثلاث دقائق) عن الشيطان , عرضت الحلقات على قناة الرسالة , وهي متوفرة على اليوتوب .
شخص واحد في هذا الحلقات يمثل دور الشيطان .أنا بالنسبة إلي ( كشخص بسيط مقلد للعلماء) أنا أرى بأنها حلقات ( مع بساطتها ) طيبة ومفيدة ونافعة , ولا أظن أن الشيخ طارق سويدان ومن معه على رأس القناة مغفلون أو جاهلون : عرضوا ما عرضوا على القناة وهم يعلمون أن العلماء جميعا اتفقوا على تحريم تمثيل دور الشيطان على التلفزيون أو غيره .

والله وحده أعلم بالصواب وهو وحده الموفق والهادي لما فيه الخير .
نتفق ونحن إخوة ونختلف ونحن إخوة كذلك .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق