]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

بداية النهاية لحزب الشيطان !!

بواسطة: تركي محمد الثبيتي  |  بتاريخ: 2013-06-15 ، الوقت: 22:47:06
  • تقييم المقالة:
حزب الشيطان اللبناني من أشهر التنظيمات حول العالم ، اكتسب شهرة واسعة في حروبه التي خاضها ضد إسرائيل ، ظهر الحزب في عام 1983 م خلال التفجيرات التي استهدفت قوات حفظ السلام في لبنان ، ذاع صيته بعد الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان في عام 2000م .   لا أحد ينكر أن حزب الله  كان يملك شعبية جارفة وكبيرة في بعض الدول العربية والإسلامية ولكن شعبية الحزب تراجعت كثيرا عندما أعلن الحزب وقوفه وتأييده وتضامنه من النظام السوري في قمع شعبه .   شارك الحزب في سوريا منذ البداية ولكنه كان ينفي وينكر على الدوام التدخل ، ولكن سيطرة الجيش الحر على مدينة ( القصير ) المدينة الحيوية  والمهمة التي تقع في وسط سوريا وتربط الشمال بالجنوب  ومحاذية للجنوب اللبناني ، جعل حزب الله يدخل إلى سوريا بطلب من النظامين السوري و الإيراني ، النظام السوري الذي هزم في  معركة القصير  ، مع تدخل 15 ألف عنصر من حزب الله استطاعوا الاستيلاء والسيطرة على تلك المدينة المهمة ولكنها ليست الأهم انتصروا في معركة ولم ينتصروا في الحرب ، بعد هذا الانتصار عاش النظام السوري وأزلامه ومليشيات حزب الله حالات من النشوة والفرح العارم شاركهم في ذلك شعب الجنوب اللبناني بسبب ما يعتقدون أنه انتصار حرب على عناصر وقوات الجيش الحر  ، الإعلام السوري هلل وكبر وبالغ في رسم صورة كبرى لانتصار وهمي  مؤقت ، ضعف النظام دعاه لطلب العون من مليشيات حزب الله المدعومة من إيران .   لقد كشفت معركة القصير الوجه الآخر القبيح الذي كان يخفيه الحزب منذ تأسيسه ، منها التركيبة الطائفية التي يعتمدها الحزب والتي تشكل أساس تصريحاته وتحركاته ويتمحور حول الحقد والبغض الذي يغرسه الحزب في صفوف أتباعه ، كذلك كشفت معركة القصير الحرب الإقليمية والمذهبية ، لقد استخدم الحزب إعلامه في تأجيج الصراع في القصير خاصة وفي سوريا عامه على أن الحرب حرب طائفية عقائدية مذهبية ضد ما يسمونهم التكفيريين  ، ولعل رفع شعار ( يا حسين ) فوق مئذنة مسجد عمر بن الخطاب في القصير لدليل على أن تلك المليشيات بدأت حربا طائفية ضد أهل السنة في سوريا .  

خطاب نصر الله الأخير عن أحداث القصير وان حزب الله سوف يدخل جميع المدن السورية وسوف يقاتل فيها دعا أخيرا علماء أهل السنة في العالم من رفع راية الجهاد في سوريا لدفع الظلم والبلاء من النظام السوري والمليشيات اللبنانية والعراقية المدعومة من طهران .


            تركي محمد الثبيتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق