]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لمن ينصبون أنفسهم حكاما"

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-06-15 ، الوقت: 06:11:41
  • تقييم المقالة:

والبداية تحية وسلام

ومضمون الرسالة شكر وعتاب

الشّكر والثّناء والتّقدير لغيرتكم الحقيقية على لغتي العربية وعلى جهودكم في تبيان أهميتها واهمية الحفاظ على أصولها وقواعدها

وحسن خطابتها ولسانها وكل هذا محسوب لكم إن شاء الله في موازين أعمالكم.وليس في ذلك لبس ولا لوم ولا عتاب.

أما العتب هو على الأسلوب والتهجم واصدار الفتاوي في الناس والقاء صفات الجهل عليهم وفاتكم يا غيارى ان للعرب فن يتفردون

به وهو الارتجال وغاب عنكم كم من الرياح نصد ونخفف منها لانها رياح صرصر عاتية المقصود منها اضعاف لغتي العربية

ومحوها كليا".

أرجوكم ليكن النقد على مستوى المؤامرة استوعبوا جميع الأقلام لا ضير في أخطاء لغوية ولكن الخوف من ان تندثر على الاطلاق.

ويا أنا ويا كل الكتاب والشعراء من يعلم القواعد ومن يجهلها أومن يتقن نصفها وثلثها لنبدأ خطوة الاتقان بالعمل فلغة القرآن تستحق

منّا الجهد ولمن يعلم وتفوته قواعد التقنية في الحاسوب عليه أيضا" أن يدخل في اهتماماته قواعد الكتابة.

واخيرا" كلمة حب للذين يكتبون بأخطاء وبدون وتحية تقدير واعجاب وان شاء الله سوف يكون لنا جميعا" لسان عربي مبين وقلم

عربي قدير .

محبتي وامتناني لحملة رسالة الكتابة أدباء وشّعراء وهواة وقراء ونّقاد...

كاتبة لبنانية: لطيفة خالد وحلمي أن أصبح أديبة.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • لطيفة خالد | 2013-06-15
    ملاحظة بسيطة كان العرب يكتبون بدون تنقيط ولا حركات ومن شدة بلاغتهم كلنوا يقراوون بلغة صحيحة اليوم نحن ضعفاء في كل شىء لنقوي أنفسنا ولغتنا باتباع أصول الكتابة.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق