]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما أبعد الفرق بين ... وبين ... :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-15 ، الوقت: 03:14:45
  • تقييم المقالة:

ما أبعد الفرق بين أن نقولَ  :
1-هذه مسألة خلافية. اختلف العلماء فيها لأن الأدلة ظنية , ولأن الله أراد للأدلة أن تكون ظنية وللمسألة أن تكون خلافية لحِكم يعلمها هو , ربما منها التيسير على عباده, ومنها حتى يبقى الإسلامُ صالحا لكل زمان ومكان.
2- ونقولَ : الأدلة على المسألة ظنية وليست قطعية , ولذلك اختلف الفقهاء والعلماء في حكمها , وكل العلماء يقصدون الصلاح ونياتهم جميعا حسنة , وفي كل رأي خير ورحمة وبركة بإذن الله تعالى  .

3- ونقولَ : لحوم العلماء مسمومة , ومنه لا يجوز الطعن فيهم ولا اتهامهم بالباطل ولا سوء الظن بهم ولا سبهم ولا السخرية منهم ولا التحذير منهم ولا ... بل يجب أن نحبهم ونواليهم ونسأل الله لهم خيري الدنيا والآخرة ونرجو من الله أن يحشرنا معهم يوم القيامة في الجنة .
4- ونقولَ : الله لا يعذب فيما اختلف فيه الفقهاء والعلماء , ومنه لا حرج على أي مسلم ومؤمن أن يأخذ بهذا القول أو ذاك في كل مسألة خلافية , لأن الله طلب منه " اسألوا أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون ", وهو سألَ أهل الذكر ووجد أن بعض العلماء قالوا بقول اطمأن إليه هو وارتاح إليه , فأخذَ به سواء كان راجحا أو مرجوحا , قويا أو ضعيفا  .والله لن يسأله يوم القيامة - ما دام مقلدا وليس مجتهدا -

" لماذا أخذتَ بقول ضعيف أو مرجوح في المسألة كذا , ولم تأخذ بقول قوي أو راجح ؟!"  .
5- ونقولَ : كل واحد من فريقي العلماء ( الذين اختلفوا في حكم مسألة ما ) مجتهدٌ وله إما أجر واحدٌ أو له أجران . والله وحده أعلمُ بالصواب وبمَن مِن العلماء له أجران .


قلتُ : ما أبعد الفرق بين أن نقولَ نحنُ ما تقدم ذكره , أو تقول أنتَ الآتي :

1- العلماء لم يختلفوا في هذه المسألة , وهم والله مختلفون في حقيقة الأمر , شئتَ أم أبيتَ , واعترفتَ أم لم تعترفْ , وسلَّـمتَ بذلك أم لم تُسلِّم.
2- الأدلة على المسألة الفلانية قطعية , ووالله إنها لظنية , ولو كانت قطعية بالفعل لما اختلف فيها العلماء والفقهاء . يستحيل أن تكون الأدلة قطعية الثبوت والدلالة , ثم يختلف على حكمها في الدين عالمان إثنان في الدنيا كلها  .
3- الصواب في المسألة كذا , هو مع فلان من العلماء أو مع المجموعة كذا من العلماء , ووالله ليس هناك أي دليل شرعي من الكتاب أو السنة أوالإجماع أو القياس أو من أي مصدر من مصادر التشريع الإسلامي المتفق عليها أو المختلف فيها , يدل على أن قول فريق معين من العلماء هو الحق وقول غيرهم من العلماء هو الباطل . ليس هناك دليل أو عشر دليل أو شبه دليل على ذلك  .

4- فلان وفلان وفلان من العلماء أمثال القرضاوي أو محمد الغزالي أو البوطي أو بن حزم أو أبي حامد الغزالي أو ... ضالون منحرفون , ووالله ليس هناك أي دليل شرعي أو شبه دليل على أنهم بالفعل كذلك , بل ليس هناك أي دليل على أن علماء آخرين أفضل وأكرم منهم عند الله تعالى , لأن علم ذلك عند الله وحده لم يكشفه لواحد من البشر , ولا خلاف بين العلماء على أنه لا يجوز سب عالم مهما كان . وحتى " الجرح والتعديل " فيجب أن نفهم معناه وحكمه وحدوده و... حق الفهم , ثم نتركه للعلماء وحدهم . 
5- لا بد أن يأخذ المسلم بالقول الفلاني أو من العالم الفلاني أو من الجماعة كذا من العلماء , وإلا فهو على ضلال وانحراف وفسق وفجور وابتداع و ... , ووالله إن هذا ليس صحيحا , فالمؤمن مطلوبٌ منه أن لا يأخذ دينه من جاهل وإنما يأخذه فقط من عالم , ومطلوبٌ منه كذلك أن لا يتبع السهلَ عند الفقهاء في كل مسألةثم بعد ذلك لن يسأله الله أبدا يوم القيامة " لماذا أخذت من القرضاوي ولم تأخذ من الألباني , أو لماذا أخذت من البوطي ولم تأخذ من العتيمين , أو لماذا أخذت من بن تيمية ولم تأخذ من مالك , أو لماذا أخذتَ من بن حزم ولم تأخذ من بن باز ؟! ...". لن يسأله الله هذا السؤال أبدا أبدا أبدا . وأما القول بأن فلانا وفلانا وفلانا هم العلماء وغيرهم ليسوا علماء , فوالله ثم والله ثم والله ليس على هذا الكلام أي دليل شرعي أبدا أبدا أبدا...
فلماذا هذا التعصب الممقوت يا أخانا يا ... ؟! لماذا بالله عليك هذا التشدد الذي يسري فيك كما يجري الدم في عروقك  ؟! لماذا بالله عليك هذا التزمت الذي تعودتَ عليه وكأنك شربته مع حليب الأم حين أرضعتك وأنت صغير ؟! ...أليس الأولى لك وبك أن لا تكتب ولا تناقش إلا في المسائل الأصولية التي لا خلاف فيها بين عالمين .

وإلا : إذا ناقشتَ في المسائل الخلافية فخذ بالرأي الذي تقتنع به أنتَ , ولكنني أرجوك وأتوسل إليك وأتضرع إليك وأُقبلُ رأسك ويديك ( ولو من بعيد ) : احترم الرأي الآخر واحترم كذلك من أخذ بالرأي الآخر وكذا من قال بالرأي الآخر .   
وليكن شعارك أخي الكريم والحبيب والعزيز والغالي هو قول بعض الفقهاء " رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب " .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق