]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشام أرض جهاد

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2013-06-14 ، الوقت: 21:20:28
  • تقييم المقالة:
  العالم الرباني هو الذي يجمع ولا يفرق هو الذي يوحد الصفوف ولا يشتت هو الذي يبني ولا يهدم هو الذي لا يفتي باراقة دم مسلم ولا يهدم دولة اسلامية حتى ولو كانت بها الف شبهة ,اقتتل الصحابة ولم يكفروا بعضهم وترضينا على الجميع فكيف نقول اليوم اننا خلفهم ونحن نقتتل ونكفر البعض منا ونستبيح دمهم ونعلن أرض مسلمة ارض جهاد والارض المغتصبة لم نجرأ ان نقول انه يجوز فيها الجهاد,أصبح اليهودي المغتصب أهل كتاب في حكم المعاهد لا يجوز قتله ولا الاعتداء عليه واصبح المسلم الذي يقول لااله الا الله ثم يستقم متهم بالطائفية والمذهبية التي تبيح دمه , من الذي جمع العلماء ليفتوا بفتوى يستحي منها النبي صلى الله عليه وسلم ويستحي منها كل صاحب قلب سليم وكل صاحب عقل رشيد بأن تتحول أرض الشام الى ارض جهاد يقتل رجالها وتسبى نساؤها ,من راعي المؤتمر وصاحب الفكرة والساهر عليه أخشى  أن يكون من غير العرب ومن غير المسلمين , ان ما يجري في الشام مسألة سياسية لا علاقة لها بالدين ولا بالاسلام فلماذا نحشر الدين فيها ونصبغ عليها بالصبغة الدينية نظام الحكم علوي والطائفة العلوية فرقة ضالة في القرن الواحد والعشرين لكن ماذا عن القرن العشرين ماذا عن السنوات السابقة كلها والمقدرة بنصف قرن لماذا لم نسمع صوت العلماء فيها باستباحة حرمة وطن مسلم مالذي تغير اليوم , المتغير الوحيد هو التوازنات السياسية الدولية ومصالح امريكا واسرائيل , المتغير الوحيد هو أن حزب الله اصبح تهديد حقيقي واقعي على امن اسرائيل ومن وراءه سوريا وايران ,ولابد من من القضاء على التهديد بمرحلية وباستمال أيادي عربية وصبغة دينية
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق