]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سلبيات وضعها المجتمع لأداء المعروف

بواسطة: د.هاله محمد البيلى  |  بتاريخ: 2013-06-14 ، الوقت: 19:24:00
  • تقييم المقالة:

عنعبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
(أحب الناس إلى الله أنفعهم ، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم ، أو تكشف عنه كربة ، أو تقضي عنه دينا ، أو تطرد عنه جوعا ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إليّ من أن اعتكف في المسجد شهرا ومن كف غضبه ستر الله عورته ومن كظم غيظا ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رضا يوم القيامة ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له أثبت الله تعالى قدمه يوم تزل الأقدام وإن سوء الخلق ليفسد العمل كما يفسد الخل العسل)
رواه الطبراني في الكبير وابن أبي الدنيا وحسنه الألباني في السلسلةالصحيحة

فقد حببنا الرسول الكريم فى قضاء الحوائج ..ولابد أن يكون طاعة الله عزوجل هو الهدف الواضح والسائد فى تقديم المعروف ....

ولكن ما الذى يحدث اليوم ؟

فاليوم وللأسف قد تحول إسداء المعروف من نعمه إلى نقمه...فقد تدخلت نفوس البشر الطامعه فحولته إلى عيب لمن تحلى به ...وعلى سبيل المثال :

1/التعجرف فى الطلب والنظره من الأعلى من قبل الطالب:

فلم يعد هناك أدب من قبل الطالب فى طلبه ...بل إنه يطلب حاجته آخذا وضع السيد الآمر الذى ينبغى أن يطاع وغيره يجيب طلبه فى الحال ...فيشعر المطلوب منه بأنه على مرتبه أقل مع أنه هو الذى يسدى الصنيع ...

2/ الإستغلال : وهو أن يقوم البشر بإستغلال من يقوم بإسداء الحوائج حتى يفوق طلباتهم قدر إستطاعته ...

3/التقول عليه : وهو أن يتهمونه بالرياء فى إسداء صنيعه ...أو سعيه وراء هدف ما ....

4/السخريه :فالبعض يقومون بتكنية صاحب المعروف بما لا يحب  ..مما يبعث فى نفسه الضيق من صنيعه ...

فلم يعد إسداء المعروف خالصا لوجه الله عزوجل ...فقد تغير مفهومه من قبل البشر حتى جعلوه نقمه ... 

ونتيجه لذلك فقد أصبحت المصلحه طاغيه ..وأصبح إسداء المعروف شحيح ولا يتحلى به الكثير ...وأصبح من يتحلى به يعانى منه غير راضيا به  ...

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق