]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لكل متزوجة (3) أو مقبلة على الزواج :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-14 ، الوقت: 10:25:01
  • تقييم المقالة:

الجزء الثالث والأخير :


51 - إذا كان زوجك قاسيا فافهميه وتلمَّسي له العذر , واعلمي أنه قد تكون له قسوةٌ وهو طيبُ القلبِ , وقد يقسو بسبب منكِ أنتِ , وقد يقسو اليوم ويلين غدا .


52- الغريب أن المرأة بقدر ما تزداد ثقافة تزداد استقلالية مالية , وتزداد في نفس الوقت الصعوبة التي تلاقيها من إيجاد الزوج المناسب . والمرأة قد تظن في البداية أن المال يسعدها لكنها تتأكد غالبا في النهاية – قبل أن يفوت الأوان أو بعد ذلك - بأنه لا شيء يسعدها بعد الإيمان مثل الزواج . ومع ذلك فإنها – ولو كانت مثقفة وتجد صعوبة في الزواج- عوض أن تتواضع في فرض شروطها - كما يجب على الرجل أن يتواضع في وضع الشروط التي يطلبها في المرأة التي يريدها أن تكون زوجة له - , تجدها تطلب في الرجل أكثر مما تطلب غيرُها :
* محبٌّ جيد .
* رجل يحافظ على استقلالها المالي والاقتصادي .
* زوج مثقف ثقافة عالية .
* الاستقلال في السكن عن أهله .
الخ …


53- حق الرجل المسلم على امرأته المسلمة ( أو واجبها هي اتجاه زوجها ) هو حق من الله ثم من الأمة ثم من الرجل نفسه ثم من لطف المرأة وكرمها ثم مما بينهما معا . وما أعظمَ حقٌّ هذا حاله !.


54- مما يجب أن يكون معلوما علم اليقين عند المرأة , أنها حين تخضع ( بالمعنى الحسن لا بالمعنى السيئ ) للرجل خاصة الزوج , فإن سر الحياة بإذن الله يرفعها عن المساواة بالرجل إلى أن تكون سيدة عليه , وصدقت من قالت لابنتها : " كوني له أمة ,يكن لكِ عبدا ".


55- عشرة عيوب لا يطيقُها الرجالُ في زوجاتهم :
* النقار ( أي كثرة الشكوى ) .
* الإسراف .
* إهمال شؤون المنزل .
* الرغبة في السيطرة .
* الثرثرة والأحاديث التافهة .
* كثرة الصداقات .
* عدم الاستقلال عن الأم .
* الإسراف في الزينة والملبس .
* التشكل وتغيير الرأي في كل وقت وعدم الثبات على رأي معين بسبب وبدون سبب .
* الغيرة المبالغ فيها بدون داع يدعو إليها .


56- حاولي أن تهتمي بالمناسبات السعيدة في حياة زوجك بما لا يتناقض مع شرع , مثل اليوم الذي تزوج فيه , واليوم الذي بدأ يعمل فيه لأول مرة , واليوم الذي وُلد له فيه أول مولود , واليوم الذي ترقى فيه في وظيفته و...


57- الزوجةُ المطيعة تتحكمُ بزوجها , أي أنها إذا أطاعتهُ ملكتهُ , فإذا ملكتهُ أصبحتْ ملكة عليه . وما أبعد الفرق بين أن تملِكه بالطاعة ( ملكا يحبه لها الله ورسوله بإذن الله ) وأن تملِكه بالقهر والفسوق والعصيان والعنف والهمجية و... ( ملكا يُحبه لها الشيطان وأعوانه ) .كما أن الفرق شاسعٌ كذلك بين من تملكُ زوجَها بالسحر الحلال ( معاملة طيبة وإحسان وطاعة ومودة ورحمة و... ) ومن تملكه بالسحر الحرام ( شعوذة ودجل وكهانة وكذب وزور و...) , فلتنتبه المرأة إلى هذه المسألة .


58- أنا أقول دوما لكل زوجة " إن كنتِ بالفعل تُحِـبـيـن زوجَكِ فيجبُ أن تُحبي أهلَـهُ . وأما لو قلتِ :
[ أنا أحبُّ زوجي ولكنني لا أحبُّ أهلَـهُ - بلا ذنب حقيقي هم ارتكبوه - ] فإن هذا الكلامَ منكِ وإن هذا الموقفَ منكِ لا قيمة له شرعا أو عقلا أو منطقا أو عرفا أو ... وإن فيه من الأنانية ومن الظلم ما فيه ".


59- المطلوب من الزوجين تجنب الغيرة المدمرة بينهما , وخاصة من المرأة لأنها غيرتها أعنفُ . إن المرأة كما يقول المثل : " إذا أحبَّت قتلت ، وإذا كرِهت قتلت ", فانتبهي لهذا أختي الفاضلة .


60- احرصي على رضى والديكِ في الرجل الذي تقبلينه زوجا لكِ في المستقبل , واعلمي :
ا- أن غضب الوالدين قد تكون له نتائج في غاية السوء .
ب- أن هناك فرقا بين الرجل الذي يجوز له أن يزوِّج نفسه بنفسه والعقد صحيح ولو بدون إذن الولي , وبين المرأة التي لا تتزوج إلا بإذن ولي , والعقد بلا ولي باطل .
جـ- أن الوالدين كذلك يحرم عليهما أن يزوجا ابنتهما بمن لا تقبلُ به أو بمن لا يصلحُ لها .


61-- كوني متزينة ومتجملة للزوج دائما أو غالبا ، واعلمي قبل وبعد ذلك أن النظافة أفضل من الجمال وأهم وأدوم.

62- احترمي مشاعر زوجك , وأشعريه دائما بأنك تحبينه وتعتزين به . وإن تجاوزتِ في ذلك بعض الصدق , فلا ضرر لأن ذلك يعتبر بإذن الله إما مجاملة جائزة وإما كذب حلال .

63 - اشكري زوجك على جميل صنعه لك , لأن هذا يولِّد عنده المحبة لكِ أكثر ويعطيه دفعة لبذل المزيد من التفضل عليكِ والإحسان لكِ .

64- لا تتزيني خارج البيت وتتخلي عن الزينة لزوجك داخل البيت , واعلمي أن الأول حرام وأن الثاني عبادة من العبادات .

65- لا تحولي بين زوجك وزيارته لأهله بمناسبة وبغير مناسبة ,كما لا يجوز له هو كذلك أن يمنعكِ من أهلكِ نهائيا. والأمر في هذا مع ذلك لزوجكِ وليس لكِ , والكلمة الأخيرة له لا لكِ .

66- إذا أردتِ أن تكوني كريمة كاملة ( الكمال البشري بطبيعة الحال ) , فاصبري على الضرة – إن وُجدت - ما استطعتِ , وفضلي حظَّ زوجك على حظ نفسك , تؤجرين إن شاء الله . هذا مع ضرورة التنبيه إلى أن الزواج بثانية أصبح صعبا جدا في مجتمعاتنا الإسلامية اليوم , وذلك لأسباب كثيرة ومتعددة .

67- من الخير دائما أن تنتفع المرأة برأي أهلها في زواجها لأنهم أكثر فهما لحقائق الأمور , خاصة وأن المرأة قبل الزواج صغيرة لا تفهم مثلما يفهم الكبير , ومن جهة أخرى هي عاطفية - في كل أطوار حياتها- تحكِّم عاطفتَها أكثر مما تحكم عقلَها , واختيار الزوج يحكُمُه العقلُ أحسن من أن تحكمَهُ العاطفة ُ.

68- على الفتاة ألا تُرهِقَ نفسها قبل الزواج جسديا ونفسيا , إذ كثيرا ما رأينا فتاة في حفل زفافها صفراء الوجه بسبب تعبها وتفكيرها أثناء فترة التحضير والترتيب والاستعداد للزواج . ومن هنا فإنه يجدر بأقارب المُقدِمة على الزواج ( مثل أخواتها وصديقاها وقريباتها ) أن يساعدنها في عملها واستعدادها لأنها بحاجة ماسة إلى النوم الهادئ والهواء الطلق والطعام المغذي .

69-كيف تستخرجين كلمات الحب من فم زوجكِ ؟
ا- إذا أردتِ لزوجك أن يتغير وينطلق لسانه بالكلمات العذبة التي تتشوقين لسماعها منه ، فعليك بممارسة هذا التغيير على نفسك أولاً ، وأعطـه الفرصة ليتعرف على المشاعر التي تولدها لمسة عاطفية أو لحظة اهتمام , واعلمي أن محصلة اهتمامك به ستكون مثيرة لاهتمامه بك بالطريقة العاطفية ذاتها .
ب- ضعي كلمات الحب في أذن زوجك ، حتى يتعلم كيف ينطقها , واطبعي كلمات الحب أمام ناظريه ، حتى يعرف متى يستخدمها ، ودعيه يشعر بالألفة مع تعابيرك العاطفية . وفي المقابل لا تطمعي حتى يقول الزوج ما تتطلعين إليه بشكل كامل مرة واحدة ، ولا تيأسي من محاولاتك واصبري عليه لأن الرجل يتعلم منذ طفولته كيف يخـفي عواطفه خلف مظهر هادئ وصامت ، حتى يعطيه صورة الرجل الحقيقي في نظره !!.
جـ - لا تبخلي عليه بكلمات الإعجاب , وعليك أن تشجعيه بالابتسام والقبول الواضح لمحاولاته ، ولا تتوقعي كل ما تتمنين ، ومع هذا لا تيأسي من محاولاتك واستمري .
د- احرصي على تجديد شبابك ومظهرك ، حتى يراك كأجمل امرأة في العالم , و اهتمي بمظهرك وزينتك في بيتك لزوجك ، وتزيني له بكل ما تملكين من نفيس وغال لتكوني في أجمل حلة وأبهى زينة وأحسن شكل لتستنطقي قلبه قبل لسانه , وتستخرجي مكونه الدفين من حب وعبارات رقيقة .
هـ- قد يهوى زوجك الكتابة أو نظم الشعر . وكتاباته هذه قد تكون دون المستوى ، ولكنه أحب يوماً ما أن يسمعك بعض ما يكتبه . هنا يأتي دورك في كسب زوجك وجعله ينطق بالكلمة التي تريدين وهو في قمة الفرح . هنا عليك أن تسمعيه كلمات المديح والثناء ، وتشجعيه على هذه الموهبة ،حتى ولو كنتِ أنتِ المعجبة الوحيدة بهذا!!. ولكِ أن تتصوري مشاعر الراحة والسعادة التي تتركها كلماتك هذه في نفس زوجك ، بدلاً من أن تؤذي مشاعره وتجلبي نقمته وكراهيته .
و- يمكنك أختي الزوجة العاقلة الحكيمة الذكية أن تثني على كرم زوجك ، وتبالغي في مديحه والحديث عن عطفه كأن تقولي : " أنت قد غمرتني بفضلك ورعايتك ... أنت قد أكرمتني بعطاياك وهداياك ... أنت لم تترك في نفسي حاجة إلا وقد جلبتها لي ... لا أعرف كيف أشكرك على هذا الكرم وهذا الحنان..." الخ... لتحصلي على كل ما تريدين وما تشتهين – طبعاً في حدود المعقول وفي مقدور الزوج - ، وزوجك في المقابل راض ومستسلم وفرحان . هذا أفضل مليون مرة من الكلمات التي تثير غضبه وتحسسه بتقصيره ، ومن المقارنة بينه وبين أزواج صديقاتك أو أخواتك . إن ذلك يمكن جدا أن يجلب المشاكل ويجعل الزوج يزداد عناداً وكرها لك .

70- إن الله سبحانه ينشئ للإنسان في كل مرحلة من مراحل عمره ما من شأنه أن يسعده ويريحه . فمن أسباب سعادة المرأة – مثلا - بعد سن اليأس التي لا تكاد تعدلها سعادة : سعادتها بلقاء أحفادها أو على الأقل بتزوج أبنائها

71 - من الأفضل للمرأة أن لا تُرضع طفلَها أمام زوجها ( حتى وإن كان ذلك جائزا لها بطبيعة الحال ) , لكي تحتفظ بالصورة الجميلة لنهديها عند الرجل .


72- في وسع كل امرأة ألا تجعل زوجها ينفصل عنها , لأنها بمواهبها الأنثوية تستطيع أن ترأب صدع العلاقة الزوجية إذا زلزلها الشقاق وأحدث بها بعض الشدوخ .


73 - من أنواع النساء السيئة :
* امرأة عقلها أكبر من سنها , لا تعرف متى تتكلم ومتى تسكت وماذا تتكلم ؟.
* امرأة تستقبل زوجها بالثياب التي تفوح منها رائحة الطهي وتظهر عليها بقع الطعام .
* امرأة تجلس أمام التلفزيون لمتابعة المسلسلات ( الفارغة غالبا ) حتى إذا ما جاء زوجها من الخارج وطلب إحضار الطعام تمهلته ريثما تنتهي الحلقة حتى تعلم آخر ما حدث في المسلسل . فانتبهي لهذا أيتها الزوجة الفاضلة .


74 - لا يحق للزوجة أن تخرج من بيتها – ولو للعمل - إلا بإذن زوجها ورضاه , وإلا فهي مقتحمة لحقوقه , مما يُـسقط عن زوجها وجوب النفقة عليها فضلا عما يلحقها من القضاء الأخروي .


75- يجب أن تُسَلِّم المرأة المسلمة بأن نسبةَ المرأة إلى لقب زوجها بعد الزواج مباشرة لا علاقة له باحترام المرأة لزوجها , بل هو انتقاص من كرامة المرأة وأبيها وأهلها حين نعمل من أجل أن ننسيها وأن نُـنسي الناس لقبَ أبيها وأهلها - من خلالها- من بعد زواجها حتى تموت . هذا فضلا عن أن هذا السلوك من مسؤولينا مجرد تقليد أعمى للغرب الكافر الذي يحتقر المرأة بالطرق المغلفة والمكشوفة , ثم يتهم الإسلام بأنه يظلم المرأة . ألا لعنة الله على الكاذبين الكافرين , وأسأل الله الهداية لمن يقلدهم من المؤمنين .


  وأخيرا : اعلمي- أيتها الزوجة - أن العظمة ليست بالادعاء , وإنما بالفعل وبالعمل وبالجهد وبالتطبيق . فإذا أساء إليك أحد الناس وظلمك بالسب والشتم والضرب والحبس والكذب والافتراء عليك و... خلال زمن طويل ثم تمكنت منه في يوم من الأيام وقدرت على مقابلة سيئته بسيئة منك أو على معاقبته العقوبة الحلال في الدين , ولكنك لم تفعلي بل عفوت وتسامحت , وربما قابلت السيئة بالحسنة , فهذا من أعظم الأدلة على عظمتكِ عند الله ثم عند الناس
أما إذا قابلتِ سيئة حقيقية بسيئة مثلها فقد فعلتِ الجائز وكفى وهذا لا يرفع من قيمتك ولا يحط منها لا عند الله ولا عند الناس .
أما إذا أنشأت المرأةُ من لا شيء شيئا مهولا , وضخمت ما كان تافها , وأساءتْ الظن و.. وقالت :
* "ما زارتني , إذن لن أزورها ".* "ما باركت لي , إذن لن أبارك لها "." ما أعطتني , إذن لن أعطيها ".* " مرت بي فلم تكلمني , إذن لن أكلمها "." اتصلت بفلانة ولم تتصل بي , إذن لن أتصل بها " , أو ...
ثم بنتْ على ذلك مواقف معادية وقاطعت المرأة الأخرى وأهلها وحَرّشت زوجها وأولادها وإخوتها وأخواتها ليقاطعوها وأهلها كذلك . إذا فعلت كل ذلك فإنها تفعل ما من شأنه أن يحط من قيمتها عند الله وعند الناس , ولن تكون بهذا الفعل وبهذا العمل عظيمة ولا شبه عظيمة ولا فيها رائحة أدب وأخلاق ودين ولو ادعت غير ذلك .
وبارك الله لكل زوج في زوجته ورزقهما ذرية طيبة تكون عتقا لهما من النار-آمين-


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق