]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

لكل متزوجة (1 ) أو مقبلة على الزواج :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-14 ، الوقت: 09:46:35
  • تقييم المقالة:

بسم الله


عبد الحميد رميته , الجزائر


لكل متزوجة أو مقبلة على الزواج


( 75 نصيحة وتوجيه )

1- إحذري إن كنت متزوجة أن تسألي زوجك الطلاق من غير بأس(بدون سبب موضوعي وشرعي)

2- إذا تقدم رجل لطلب يدك للزواج وكان لكِ دخل في تحديد المهر , فاعملي من أجل أن يكون المهرُ خفيفا ، واعلمي أن ( أقلهن مهرا أعظمهنَّ بركة) كما أخبر الرسول محمد عليه الصلاة والسلام .

3- إذا كنتِ متزوجة فلا تنفقي شيئا من مال زوجك بما لم يأذن لكِ به .

4- لا تصومي نفلا إلا بإذن زوجك .

5- التفكير في الزواج من المرأة ليس فيه أي عيب , وكذلك الحديث عنه ليس فيه أي عيب (حتى ولو قال المجتمع للمرأة : عيب عليك أن تتحدثي عن زواجكِ ) , لكن يشرط أن لا يكون هذا الحديث طويلا , وأن يكون بين الحين والحين فقط , وأن لا يكون على حساب أمور ومسائل أخرى أهم . أما مع عدم توفر هذه الشروط فإن هذا الحديث يصبح لغوا لا طائل من ورائه .


6- يجوز للمرأة – شرعا - أن تطلب من رجل- اطمأنت لدينه وخلقه - أن يخطـبـها ( ولو كان ذلك مخالفا لعادات الناس وتقاليدهم ) :
ا- إذا غلب على ظنها أنه لن يشك فيها .
ب -وبشرط أن تكون المرأة معروفة بإيمانها وتقواها , حتى لا تُتَّهَم , وحتى لا يطمعَ فيها طامع وحتى لا تتَّبِع هواها بإذن الله .
ولأن الشرطين من الصعب توفرهما معا فإن الكثير من العلماء رأوا بأن الأفضل للمرأة أن تتجنب الطلب من أي رجل أن يخطبها , لأن ذلك في الغالب أسلم للرجل وأسلم لها كذلك , والله وحده أعلم بالصواب .
وبطبيعة الحال إذا تقدم الرجل لخطبة المرأة , فإن العقد الشرعي لا يتم إلا بوليها , لأن المرأة لا يجوز لها أن تزوِّج نفسَها بنفسِها .


7- ادعي الله أن يرزقكِ في المستقبل بزوج صالح يعينكِ على أمر دينكِ ودنياكِ ويُسعدكِ وتسعدينهُ . لكن لأن الزواج قضاء وقدر فلا تكثري – أختي أو ابنتي - من التفكير فيه لأنك ستتزوجين حتما متى شاء الله وبالذي قدره الله وفي الأجل الذي قضاه الله , فلا تعجلي في أمر سبقت فيه كلمة الله , واصرفي فكركِ وطاقتكِ إلى الدراسة أو العمل والدعوة إلى الله . وفقكِ الله لكل خير – آمين - .

8- الزواج تحمل ومسؤولية وقيام على شؤون الأسرة والبيت والزوج والأولاد , لذا فإن عليكِ أن تهيئي نفسكِ لذلك قبل الزواج , فإذا أنِست من نفسكِ قدرة على ذلك وتقدم يطلب يدكِ من ترضين دينه وخلقه فاقبلي ولا ترفضي , إلا تفعلي تكن فتنة في الأرض وفسادٌ كبيرٌ .
وأظن – والله أعلم بالصواب – أن المرأة تخطئ كثيرا عندما تعتذر عن رفضها للزواج بأعذار واهية في الغالب مثل" ما زلتُ صغيرة " , " أريد أن أكمل دراستي الجامعية أو ما بعد هذه الدراسة " , " أعملُ خارج البيت لسنوات قبل أن أتزوج " , ... إن الزواجَ خيرٌ وبركةٌ , والفرصة التي تتاح اليوم للزواج قد لا تتاح غدا , خاصة ونحن نعلم أن عدد النساء أكبر بكثير من عدد الرجال وأن المرأة مخطوبة والرجل خاطب وأن فرصة الزواج متاحةٌ من هذه الناحية للرجال أكثر مما هي متاحة للنساء

9- وعليكِ أن تبتسمي في وجه زوجك باستمرار , وأن تزيلي عنه - عند رجوعه للبيت - البعض من متاعبه بالكلام الطيب وبالود الصادق , وأن لا تستقبليه بالشكاوى سواء المتعلقة بنفسك أو بالبيت أو بالأولاد أو بـ....

10- وعلى المرأة أن تعتني كثيرا بالنظافة : نظافة البيت والأولاد ونظافتها هي في بدنها أو لباسها و ... وعليها بخصال الفطرة من سواك وتقليم أظافر ونتف إبط وحلق عانة .

11- على المرأة ألا ترهق زوجها بالمطالب المادية التي لا يقدرُ على تنفيذها , ولتعلم بأن ذلك حرام عليها . وعليها أن تكون حكيمة فيما تطلب , وأن تحسن اختيار الوقت الذي تُقدم فيه رغباتها أو تبث فيه همومها , أقول هذا وأنبه مع ذلك إلى أنه من أعظم سيئات المرأة مع زوجها سواء عند الله أو عند زوجها هي تكليفها له بما لا يطيق . لتعلم كل زوجة أنه حرام ثم حرام عليها أن تطلب من زوجها ما لا يقدر عليه ماديا – خاصة فيما يتعلق بما ليس ضروريا , والضرورة يقدرها الزوج عادة , لا الزوجة لأنه هو المكلف بالإنفاق وهو الساعي بصفة عامة على رزق الأسرة - مهما قال المجتمع خلاف هذا ومهما كانت نية الزوجة طيبة . وعلى الزوجة أن تعلم إذا كان لها نصيب من الخوف من الله أن مدخول الأسرة هو الذي يحدد مستواها المعيشي , لا العكس .

12- الصبر والوفاء من أعظم أخلاق الزوجة الصالحة : الصبر على أخلاق الزوج وتقلبات الدهر , والوفاء للزوج في حال الرخاء والشدة والغنى والفقر والقوة والضعف والصحة والمرض .

13- لا تبخلي على زوجك بمال إن احتاجَ هو واستغنيتِ أنتِ , ولا تضني عليه بعون بلا منّ ولا أذى


14- لو جهّزت الفتاة قلبها لله عز وجل من صغرها بالتقوى وحفظ القرآن خصوصا سورة النور , وبالابتعاد عن الأغاني الخليعة والمائعة , وبعدم اختلاطها بالرجال وبقرارها في بيتها ( إلا إذا كانت مضطرة ) وبتوكلها على فاطرها , وبالدعاء في السجود ليرزقها الله بزوج صالح يعفها ويحفظ عليها دينها وينفق عليها . لو جهّزت بذلك قلبَها لربها لتزوجت بإذن الله قبل أن تجهِّز لنفسها عوض ذلك أثاثَ بيتها من صغرِها . (أليس الله بكاف عبده ؟) .
اللهم بلى !.

15- إن لوالديكِ عليكِ – أختي أو ابنتي – حقا , وإن لزوجك عليك حقا , فأعط كلَّ ذي حق حقه قبل الزواج وبعده . واعلمي أن السلطة عليكِ قبل الزواج هي لوالديك أو لإخوتكِ ، أما بعد الزواج فإنها لزوجكِ قبل والديكِ .

16 - كوني اجتماعية السلوك ولا تتركي المشاركة في قضايا الناس وحل مشاكلهم بمجرد الزواج .

17- ليكن بيتكِ مثل بيوت الأنبياء متواضعا وبسيطا , ولتكن زينته المحبة والحنان أكثر من ورق الجدران وصوره . إنه لا زينة أحبُّ من المحبة ولا عظمة أكبرُ من البساطة .
ومع ذلك لا بأس من الزينة ومراعاة الجمال مع النظافة بشرط عدم المبالغة , فإن الله جميل وهو يحب النظافة والجمال .

18- عندما تتزوجين عليك أن تحرصي على أن تبدئي حياتك الزوجية من اليوم الأول بالحلال - ابتداء من الخطبة والعقد والزواج - ولا تعتذري على أنك مغلوبة على أمرك , فأنت قادرة على أن تبدلي الكثير الكثير بإذن الله .

19- إذا أراد الزوج أن يجرك إلى النار فكوني أقوى منه في جرِّه إلى الجنة باسم الله , ولا تقبلي ولو تحت أقسى الظروف الانسياق معه إلى المعاصي , فإن شفيعك غدا هو عملُك ومواقفُك وجهدُك لا الزوج ولا الأولاد .

20 - كوني للزوج كالضمير تؤنبينه على المعاصي وتشجعينه على الطاعات .

21- لا تتأخري عن زوجك في الجهاد في سبيل الله أو الدعوة إلى الله , بأي شكل من الأشكال , فإذا ابتلي بمرض أو بمصيبة أو غاب أو ... فكوني معه نعم المعينة له على جهاده ، الصابرة على ما قد يصيبه , الخليفة له بالخير في بيته وأولاده .

22- لا تتدخلي في كل صغيرة وكبيرة من أمور الزوج … واعلمي أنه لكل إنسان حريته وقضاياه الخاصة به . لذا عليكِ ألا تصادري حريته ولا تفسدي عليه قضاياه .

23- ابحثي عن الصفحات النبيلة في شخصية زوجكِ , وأبرزيها له حتى يتحفز لتنميتها , وشجعيه على تحمل المسؤوليات الكبيرة وتخطي المصاعب في الحياة , وتحدثي معه حديث الأمل والتفاؤل والنجاح …كوني معه المرأة العظيمة التي تقف وراء الرجل العظيم , ولا تكوني المرأة الأنانية التي تعشق نفسها وتحب أن تبني أمجادها على أنقاض الزوج .

24- إذا وقع بينك وبين زوجكِ شقاق أو نزاع فبادري إلى الصلح معه , ولا تتركي ذلك للغد بل أصلحيه قبل النوم , فإنكما لا تدريان أيعيش أحدكما للغد أم لا ؟.

25- إياك وحدة المزاج وحب الشجار والبحث الدائم عن الأخطاء , وإياك والمطالبة بحياة تشبه حياة الآخرين …فإن هذه الأمور تهدم الحياة الزوجية وتجعلها جحيما لا يطاق , واعلمي أنه كما أنكِ لا تحبين أن تُقارني بالغير , فإن زوجكِ كذلك لا يحب أن يقارنَ بالغير .


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق