]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بالنسبة لجماعة الإخوان المسلمين مرة أخرى :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-14 ، الوقت: 09:42:00
  • تقييم المقالة:

بالنسبة لجماعة الإخوان المسلمين مرة أخرى:

قال بعضهم " منهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات , ومنه فلا نستطيع أن نحسب هذا على ذاك ويكفيني إنتماء ( على سبيل المثال لا الحصر ) الشيخ سيد سابق والشيخ وجدي غنيم والشيخ أحمد ياسين [ ومعهم مئات أو آلاف العلماء والدعاة الكبار , مئات أو آلاف بلا مبالغة ] لهذه الجماعة كي أصون لساني عن الخوض في هذه الجماعة الإسلامية .

أما بالنسبة للسلفية فهي ليست جماعة ولا فرقة ولكنها منهج حياة مبني على العلم بفهم الصحابة للقرآن وصحيح الآثار وأحوال الصحابة والتابعين . فلا تعارض إذن أبداً بين الإخوان المسلمين والسلفيين ( إذا نبذنا التعصب ) , ولا يوجد أي مانع أن يكون هناك رجل منتمي لجماعة الإخوان منهج حياته مبني على العلم بفهم الصحابة للقرآن و صحيح الآثار وأحوال الصحابة والتابعين , أي لا مانع أبدا أن يكون شخص ما مسلم سلفيا وإخوانيا في نفس الوقت ( كما لا تناقض أبدا بين أن يكون شخص ما مسلم سلفيا ويتبع في نفس الوقت , يتبع في الفقه المذهب المالكي ) .

وقد رأيت هذا النموذج في مثل الشيخ أحمد ياسين رحمه الله , فقد كان بالفعل هو الإخواني المجاهد وكذا السلفي العالم العابد وكذلك صوفي القلب بدون أي تناقض .

يا صحبة الخير أرانا نضيع وقتنا في أمور لا تعود بالفائدة لا على ديننا ولا علينا , وأنا كي أحسم الكثير من الخلاف على الأقل مع نفسي أقول لكم بأن السلفية لابد أن تكون مبنية على علم , لأن السلفية هي إتباع السلف الصالح الذين هم الصحابة والتابعين وتابعيهم , فكيف أتبعهم دون أثر صحيح , فالعامي الذي لا يمكنه البحث وتحري الدليل وصحته لا يمكن أن يكون سلفياً إلا إذا تمذهب على مذهب من المذاهب الإسلامية الفقهية , فالتمذهب من وجهة نظري للعامي جُنة من إتباع الهوى وتتبع الرخص عند المذاهب المختلفة والعلماء . أما أن يتركَ العامي نفسه دون تحري أي دليل ولا قدرة على تحري الدليل , ولا يكون له مذهب يحميه من اتباع هواه ويترك نفسه لتتبع الرخص عند كل مذهب وعالم , فهذا والله ضياع للدين ". ا. هـ .

مهم جدا سعة الصدر في المسائل الخلافية:

قال أخ فاضل " أنا لا أدري لماذا لا ترون الفرق الكبير والكبير جدا بين مخالفة نص صريح في الكتاب أو السنة وبين مخالفة تفسير أحدهم لنص في الكتاب أو السنة !!!.

النص الصريح لا خلاف فيه . حرم الله الخمر بنص صريح فهل اختلف عالم واحد وحاول الاجتهاد في ذلك ؟. أما قوله تعالى مثلا ( والذي يستدل به بعضهم على تحريم الغناء والموسيقى ) " ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزؤا , أولئك لهم عذاب مهين ". فقد قال الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود في تفسير " لهو الحديث " هو والله الغناء . وقال الأئمة الضحاك وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم : لهو الحديث يعني الشرك . وقال ابن حزم " إن الآية ذكرت صفة من فعلها كان كافرا بلا خلاف إذا اتخذ سبيل الله هزوا ، ولو أنه اشترى مصحفا ليضل به عن سبيل الله ويتخذه هزؤا لكان كافرا ، فهذا هو الذي ذم الله عز وجل ، وما ذم الله سبحانه قط من اشترى لهو الحديث ليتلهى به ويروح به عن نفسه لا ليضل عن سبيل الله ". ( وهو كلام لابن حزم نفيس جدا ) .

وبغض النظر عن مسألة حرمة الغناء , فليس هذا ما أقصد مناقشته هنا , ولكن : هل أعتبر من يستمع للغناء مخالفا للنص القرآني أعلاه أم مخالفا لتفسير ابن مسعود – رضي الله عنه - له ؟!. أنا شخصيا ربما أطمئن أكثر لقول ابن مسعود وبالتالي أعتبر استماع الأغاني والموسيقى محرما ، ولكنني لا أستطيع اعتبار من يطمئن لرأي ابن حزم , اعتباره مخالفا لنص صريح من كتاب الله . لماذا ؟! لسبب بسيط جدا هو أنه لو كان النص صريحا بتحريم الغناء لما اختلف السلف في تفسيره .

أما أن أقول لمجرد أنني اقتنعتُ بتفسير ابن مسعود رضي الله عنه أن هذا هو التفسير الوحيد المقبول للآية وأن كل من يقبل بتفسير سواه كائنا كان من قاله فهو ضال مضل هو والعالم الذي اتبعه في تفسيره [ كما يقول ويفعل الكثير من المتعصبين السلفيين ] ، عندئذ ألن يكون لسان حالي كأنه يقول كما قال فرعون "ما أريكم إلا ما أرى " ؟؟!.

( ألا يكون هذا مني عندئذ هو قمة التعصب والتشدد والتزمت ؟!) ". ا. هـ .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق