]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تسعون نصيحة (2 ) لكل م. أو مقبل على الزواج :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-13 ، الوقت: 18:05:24
  • تقييم المقالة:


31- عش الحاضر فقط ولا تتحدث عن ماضيك الغرامي مع زوجتك , لأن الله – عموما - يطلب التستر من عباده على أنفسهم حتى مع الغير , وهذا التستر مطلوب من باب أولى من الرجل مع زوجته لأنها تغار وتحب أن تنظر دوما إلى زوجها على أنه لها , ولها وحدها في الحاضر والمستقبل وكذا في الماضي .


32- لا تركز كل اهتمامك على مهنتك فقط , بل عليك أن تهب لزوجتكَ من نفسك دون قيد أو شرط . ولتكن حياتك مع زوجتك حياة عطاء وبذل لوجه الله أولا ثم لوجهها ثانيا .


33 - كن اجتماعيا حتى بعد زواجك , ولتعلم أنه لكل حياة زوجية قليلٌ من التهوية , وننصحك باختيار من تزوران - أنت وزوجتك - من الأصدقاء والصديقات .


34- كن قويا وحارب في نفسك كل ميل إلى الإستسلام للهم والقلق , ولا تسمح لنفسك أن تبدو أمام زوجتك بمظهر الرجل الضعيف الذي لا يقوى على تحمل المسؤوليات , لأن المرأة تحب دوما أن تركن إلى رجل قوي معها , وإن كانت تحبه كذلك محسِنا إليها .


35- لا للسأم وللرتابة في حياة الزوجين . إن نزهة صغيرة أو مفاجأة بسيطة أو ما شابه ذلك قد تدخل السرور في قلب زوجتك بما لا يخطر لك على بال . وليكن شعارك " إن العاطفة الزوجية الصادقة لا تموت ، لأنها تعرف كيف تجدد نفسها بنفسها ".


36- لا تهمِل قضايا الحياة الزوجية , لأنك دخلت في شركة . وهذه الشركة بحاجة إلى رعاية منك قبل غيرك أيها الزوجُ . ومفتاحُ النجاح من أجل التغلب على الخلافات الزوجية هو المناقشة المعقولة الحرة والحوار الهادئ الرزين الذي يجب أن يصبح أمرا عاديا في كل بيت .


37- إن المرأة قد تزعجكَ في طرح أسئلة معينة وقد تَـغارُ عليك , فلا تنزعج منها . ولا بأس أن تنصحها وتوجهها دوما إلى الأحسن والأمثل .


38- لا تُحَمِّل زوجتك فوق طاقتها , واعلم أنها زوجة وليست خادمة بيت , فدارِها على كل حال وأحسن الصحبة لها ما استطعت يصفو عيشُك معها بإذن الله .


39- بين فترة وأخرى قدِّم لزوجتك هدية , لأن الهدية تزرع الحب في قلبها لك وتنشر المودة بينك وبينها بإذن الله تعالى .


40- احترِم كل ما يتعلق بزوجتك من شخصية تميزت بها وعادات وصفات . لا تجرح كبرياءها , ولا تهِنها , ولا تضحك عليها أمام الناس , ولا تنشر أسرارها مهما كانت تافهة , واتركها لما ترغبُ هي في الحدود المعقولة , ولا تتدخَّل في كل صغيرة وكبيرة من شؤونها الخاصة .


41- لا تُثِر جدلا تافها مع زوجتكَ إذا خالفت موعدا من المواعيد التي وعدتكَ به , أو لم تغسل لك ثوبا في الوقت المناسب , أو قدَّمت لك طعاما مالحا أو ... إن الحياة أكبر بكثير من هذه الأمور البسيطة , وتشددُ الزوج الزائد والمبالغ فيه في مثل هذه الأمور ليس من الرجولة في شيء .


42- حافظ على احترامك لها أمام الآخرين , ولا تمزح معها بشكل يهين شخصيتها أمام أي شخص , مهما كان قريبا أو بعيدا لأن المرأة تهتم بنظرة الغير إليها أكثر من اهتمام الرجل بذلك .


43- استمع إلى زوجتك باهتمام , كما تحب أن تستمع إليك باهتمام .


44 - اخدُم زوجتك في البيت إذا كانت مريضة أو مشغولة وليس هناك من يعينها , واذكر أن رسول الله كان يعين زوجاته , وأنه ليس في ذلك أي عيب . واعلم أن هناك فرقا بين أن تعينها وأنت قادر على أن لا تفعل ( وهذا هو المطلوب منك ) وبين أن تعينها وأنت لا تقدر إلا على ذلك ( وهذا نوع من أنواع ضعف الرجل مع زوجته الذي لا نحبه لأي زوج ) .


45 - والأفضل عند زيارتك للغير مع زوجتك أن يكون في البيت : النساء مع النساء والرجال مع الرجال , مادام الرجال أجانبَ عن النساء .


46 - لا تكن معول هدم للحياة الزوجية بالتدخل في خصوصيات حياة زوجتك . وسياسة عدم التدخل من جانب الزوج يجب أن تنطبق على الزوجة , كما يجب أن تنطبق كذلك على من تربطهم بها صلة القرابة أو الجوار أو العمل أو …إذن لا تتدخل أيها الزوج في خصوصيات زوجتك أو قريباتها أو جاراتها أو زميلاتها في العمل أو ...


47- شارك زوجتك فيما يمتِّعها سواء في كسرة خبز , أو في فكرة تدور في الذهن , أو في محبة الغير , أو في الميول والمثل العليا , لأن هذه الأشياء هي من أهم ما يقرِّبك من زوجتِك .


48 - وفِّر لزوجتك وقتا لتخلوَ فيه بنفسها وشجعها على ذلك , لأن النساء كثيرا ما ينسين محاسبة النفس في خضم الحياة العصرية التي غلب عليها الطابع المادي والتكالب على الأهواء والشهوات .


49- عامل زوجتك بوصفها امرأة ناجحة . فإذا هي تنفثُ مواهبَها كلها في عملها لتكون عند حسن ظنك بها . إن الزوج لن يضره شيء بذكر فضائل زوجته وبمدحه لها بين الحين والحين , وليعلم الرجل أن المرأة تحبُّ المديح أكثر بكثير مما يحبه هو وأنها تحبه حبا جما . إذن جميل جدا أن يحيط الزوج زوجته بالجو الذي يشعرها بالفخر والزهو ( بشرط أن لا يغاليَ أو يبالغَ حتى لا يصيبها بالغرور وحتى لا تفهم كثرةَ مدحه لها بأنه ضعف منه معها فتتجرأ عليه بالتقصير في حقوقه وفي الإساءة إليه ) .


50 - ليكن معلوما للزوج تمام العلم أن الإسلام أمره أن يرعى زوجتَه حق رعايتها . وأن يكون لها أرضا ذليلة وسماء ظليلة , وأن يكون لها قلبا عاشقا ويدا معطاءة , وأن يشكرها على حسن تدبيرها خاصة في خدمة الزوج والبيت والأولاد , وأن يلفت نظرها للخطأ – برقة - إذا لمس منها بعضَ التقصير والإهمال , وأن يشعرها دائما بأنها أحلى النساء في عينيه وبأنها تزداد كل يوم حسنا وجمالا ، وأن حياتَه بدونها لا تساوي شيئا , وأن يدفعها إلى صلة الرحم وأن يجعل أسرتَها أسرته , وأن يعجب بأكثر ما تعجب به , وأن يشاركها في هواياتها إن كانت لها هوايات , وأن يبدو وهو بعيد عنها كما يبدو وهو أمامها , وأن يركز كل عواطفه في زوجته وبيته , وأن يحاول إشعال عواطف زوجته دائما بإظهار حبه لها وخوفه عليها وتأكيده لها بأنها دنياه وبأنه يسأل الله أن تكون زوجته كذلك في الآخرة , وأن يجعل مصروفاته الشخصية في أضيق الحدود , بحيث يفكر في أهله قبل أن يفكر في نفسه , وأن يتعاون مع زوجته على تربية الأولاد , وأن يبذل ما استطاع من الجهود لكي يجعل زوجته وأولاده في حالة عالية من الرضى , وأن يكون قدوة صالحة في البيت وخارجه .


51 - مصيبة الرجل المتزوج أنه يحاول إرضاء زوجته رغم علمه بأنها لن ترضى أبدا عنه . وحتى إذا رضيت لحظة فإنها تسخط لحظات . إن الرجل مطلوب منه شرعا أن يحسن إلى زوجته ويرضيها , لكن ليس مطلوبا منه أن يبتغي مرضاتها بل هو منهي عن ذلك . والحد الفاصل بينهما هو أن ابتغاء الرجل مرضاة المرأة هو عمل الرجل بغير قناعته عملا تحمله عليه زوجته مُكرَها , وهذا تنازل من الرجل عن القوامة التي جعلها الله له لا لزوجته . أما الصورة المقابلة أي إرضاء الرجل لزوجته الذي هو من تمام إحسانه إليها فهو الاقتناع بصحة رأيها ووجاهته وتنفيذه بناء على هذه القناعة . ولعل هذا يشكل جزءا من المعاني التي تُفهم من قول الله ( يا أيها النبي لمَ تحرم ما أحل الله لكَ , تبتغي مرضاة أزواجك ) . ثم إن ابتغاءَ مرضاة الرجل لزوجته مظهرٌ من مظاهر ضعف الرجل مع المرأة , الذي لا تحبه امرأة لزوجها في أعماق نفسها حتى ولو ادعت غير ذلك . وهل الرجل الذي قال لإخوته ولأبويه يوما ما : " من ترضى عنه زوجتي أرضى عنه أنا , ومن تسخط عنه زوجتي أسخط عنه أنا " رجل بالفعل ؟!. إنه ليس رجلا ولا يشبه الرجالَ لا من قريب ولا من بعيد , حتى ولو ادعى أنه أعظم الرجال . إنه مخلوق مشوه تحتقره زوجتُه ويحتقره أهلُه ويحتقره الناس أجمعين . ونفس الشيء يُقال عن الرجل الذي يأخذ مصروفه من زوجته مع أنه هو العامِل خارج البيت وهي المستقرة في بيتها , وحتى ولو أراد أن يشرب قهوة خارج البيت فإنه لن يتمكن من ذلك إلا إذا تفضلت عليه زوجته وتكرمت عليه (!) , وأعطته تكلفةَ القهوة !!!. نسأل الله أن يُعافينا .


52- قد تستعمل المرأة البكاء كسلاح لابتزاز الرجل والضغط عليه.ولا شيء يوقف بكاء هذه المرأة بسرعة كالضحك والابتسام , وقد تثور وترمي الرجل بصحن أو ملعقة أو أي شيء تصل إليه يدُها ولكنها ستتوقف عن البكاء بمقابلة ثورتها بالضحك والابتسام . وكذلك هناك وسيلة أخرى تنفع لإيقاف بكاء المرأة وهي أن يضع الرجل قليلا من الماء على وجه المرأة ويجعل الدموع تختلط بالماء . وعلى الرجل قبل استعمال هذين الأسلوبين مع زوجته التي تبكي , عليه أن يتأكد من أنها تستعمل دموعها لإرغامه – فقط - على فعل شيء تريده هيَ .


53- على الرجل أن لا يتزوج إلا عندما يشعر أن بمقدوره أن يخلصَ لزوجته ويمنحها كل ما في أعماقه من حب ووفاء , وإلا فأفضل له أن يبقى عازبا حتى يشعر برغبة في الزواج والاستقرار . لكن في المقابل يجب أن يعلم بأن الزواج سُنَّة عموما , وأن أجره كبير عند الله إذا تزوج لوجه الله , وأن الله يبارك للمتزوج ويعينه ماديا ومعنويا بإذن الله .


54 - من أسباب الخيانة الزوجية من الزوجة :
ا- إهمال الزوج لزوجته ماديا .
ب- اشتغاله عنها بأعمال كثيرة خارج البيت , بحيث قلَّما يجلسُ معها أو يتحدثُ إليها أو يهتمُّ بها .
فلينتبه الزوج إلى ذلك .


55- العزلة التي يفرضها الزوج على زوجته داخل البيت حتى لا يتصل بها أحد ولا تتصل بأحد , أشد إيلاما وأقوى ضررا من الاستبداد والعنف في المعاملة , فليراع الزوج ذلك , وليحذر من أن يظلم زوجته بهذه الطريقة البشعة .


56- مما يرضي المرأة ويقربها إلى الرجل كرمُه وشجاعتُه وحسنُ خلقه .


57 - لا خير في الحب المؤسس على الجمال الزائل عند المرأة , لأن ثوب الجمال لا يقيم إلا فترة وجيزة , ثم يبدأ في الزوال حتى لا يبقى منه إلا الظل , وقد لا يبقى منه شيء البتة . أما حب التعقل والآداب والأخلاق الحسنة في المرأة فيزداد يوما بعد يوم , لأن العقل يزداد في إدراكه ووعيه كلما تقدم الإنسان في السن . فلينتبه الرجل كثيرا إلى ذلك .


58 - المرأة تحب من أعماق نفسها أن ينفذ الزوج لها طلبا ( ولا أقول : يطيعها ) ويرفض لها طلبا آخر . أما أن يحرص زوجٌ على أن ينفذ لها كل طلباتها بلا استثناء ليرضيها ولتحبه أكثر , فإن ذلك دليل على جهله بطبيعة المرأة التي ترى -في سلوك زوجها معها بهذا الشكل - علامةَ ضعف , وهي لا ولن ترتاح إلا في ظل الحياة مع زوج يحسن إليها , ولكن يكون في نفس الوقت أقوى منها .


59 - هناك نوعية من النساء كلما أحسن الزوج إلى الزوجة منهن كلما أساءت إليه . هذه المرأة فهمت أن طيـبة زوجها هو علامة ضعف , لذلك كافأته بأن ركِبت على ظهره كما يقولون . وهذه الزوجة ينطبق عليها قول القائل " اتق شر من أحسنت إليه " , فلينتبه الرجل إلى هذا النوع من النساء


60 - مما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم , قوله عن النساء :" يكثرن اللعن ( الشكوى والسب والشتم ودعوى الجاهلية و..وخاصة المتزوجات ) ويكفرن العشير ( الزوج ) " فسئل رسول الله عن معنى ذلك فقال : " لو أحسنت إليها الدهر كله ثم أسأت إليها مرة واحدة لقالت ما رأيت منك خيرا قط ". ولله درُّ من قال بأن " المرأة لها كيسان : كيس مثقوب تحفظ فيه حسنات زوجها , ولها كيس آخر محكم الغلق ( يزيد ما فيه ولا ينقص ) تحفظ فيه سيئات زوجها "!. فلينتبه الزوج إلى ذلك حتى لا يفاجأ .

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق