]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

نعتني بالجهل احدهم

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-06-13 ، الوقت: 13:21:23
  • تقييم المقالة:

نعتني احدهم بالجهل و هذا ما حدث معي مؤخرا و ارجعت له مكتوب

الا تعرف ان الجهل معين يكشف  العالم و الحاسد الشابع حقدا للعالمين

ليس كل حامل شهائد فى العلم امين

ترى الجاهل احيانا اقرب لليقين

ان استعمل العلم فى غير محله يكون جهلا و لا يعين 

و من ينطق بالجهل و ينعت اخر به يكون اكبر جاهل لا يعرف اليقين

الجهل يسكن القلوب ليظلمها و العلم ضياء للقلوب

لا تجعل العلم مطية لبلوغ ما لا ينير القلوب

حتى تكره كل ظلمة تدخلها تطردها قبل ان تتمكن و تصير لها عيوب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • لطيفة خالد | 2013-06-13
    محسود يا سيدي على طيبتك وخصب قلمك لا تعبرها اهانة نعم انت جاهل ولكن لكل القلوب السوداء والألفاظ القاتمة والاقلام الجامدة...روحك تطغى على كلماتك وصدقك يطفو فوق صفحاتك....لا تبتئس ولا تحزن .......من جاهل مدع نصب نفسه حاكما\" ومنصفا\" للناس
    • Mokhtar Sfari | 2013-06-21
      نعم لقد نعتني احدهم بالجهل يا غالية و اسمه دونته فى المقالة لا تعرف فى هذا الزمان من هو اقرب من حب الكرامة يجد الجاهل لها تفسير فى سماع قول او فى اطراء بكذب او بصدق فى تحليل معنى الكلمة و العارف لمعناها ولو غلط لا يسعى لتصحيح ما تعنيه و لا يشعر حتى بالندامة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق