]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

الفراق ما زال في إنتظار

بواسطة: نضال فياض  |  بتاريخ: 2013-06-12 ، الوقت: 22:27:36
  • تقييم المقالة:

  ما زال المقعد في مكانه

و بقي البحر.. 

ولم يرحل مع أمواجه.

وذات السماء التي أظلتنا..

مواظبة على الأنتظار .

وتلك الشمس التي ضربت لنا..

أول موعد..مع القدر..

تستمر بأشراقها.

حتى ذلك الطائر الصغير

لم تروضه الحياة ...

وتُصمت أحباله الصوتيه ..

عن تغريداته الشجية.

كل التفاصيل تنغص علي 

وتكيد لي.

كلما ذهبت هناك..بروحي

ولم أجدك في انتظاري ...

أيها العشاق..

إحجزوا مقاعد للأنتظار..

بجواري..

الفراق ما زال في إنتظار ... 
_________
نضال فياض


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق