]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ضحايا فوضى !

بواسطة: هديل بسام  |  بتاريخ: 2013-06-12 ، الوقت: 19:04:43
  • تقييم المقالة:

 

 

فوضى عارمة و ضجيج

صراخ و نحيب

دخان و نار

موت و حياه

حجر و رصاص

حتى صواريخ !

-----------------------

جثت هنا و هناك

أطفالٌ و نساء

شهداءٌ كرماء

وهبوا دماءهم سماداً للحرية

اكليلاً للكرامة

لقمة عيش

فسحة هواء

شربة لتراب ظمآن

ظمآن ... حرية

---------------------------

عذراً لمن سلف من الشعراء

فنحن نشهد فوضى عارمة

تحمل في ثناياها أغنية قديمه

 معهودة الكلمات

بإيقاع مختلف الالحان

ما اعتادت اقلامكم غنائه

ولا تمتمة جروحه

---------------------------

ثورات تنتفض بالأرجاء و تفور

مآتم وضحايا و قبور

قصص تحت الانقاض

أجسادٌ بلا ملامح...

بلا هوية

أهو ربيع زاهر

أم خريفٌ يطرح الأرواح

لم أعد أدري

ما الصدق من الرواية

أصبحنا نقتل بعضنا ببرود

وبعضنا من بعضنا يموت

تاه العدو من الصديق

تاه القريب من البعيد

أصبحنا بيادق يحركها الدخيل

وضعنا وتهنا بين القال و القيل

--------------------

أرأيت ام الدنيا ؟....

قد أصبحت تبحث لها عن دنيا

وهل تعلم يا نزار ؟...

بأن ياسمينك تضوع رائحة المنيه

وأصبح الاحمر لون الازهار

ودمشق تبكيك و الأحرار

---------------------------

فوضى عارمة و جنون

وماذا سأقول

عن تلك الفتاة الغَّزيه الأبية

خطفت براءتها في ليلة مطفيه

تحت وابل من الصواريخ الصهيونيه

التي أحرقت أجساد أهلها

أحرقت.. براءة طفل رضيع

و عجوز منسيه...

أحرقت أطفالاً كانوا يعبثون

بأوراق كراسة مدرسيه

اي ذنب لهم ,

غير انهم ابناء أم غزيه

لم يعد يجدي الرصاص الان

والدبابات التقليديه

بل صواريخ محرمة دولياً

موقعة مع حب أمة يهودية

تصيدهم ...

كأنها سهام كيوبيد اسطوريه

تصيب من تصطاده

بالحرق بدل الحب ...

لشعبٍ ابى التخلي عن الهوية

يأبى ان تتدنس ارضه صهيونيه

وتزرع صهيونيه

وتنبت صهيونيه...

لكن,

 تربته فلسطينيه

وبذور رحمه فلسطينيه

وسينبت اجيالا فلسطينيه

هنا ....و في تلك البقاع المنفية

في كل ارض و سماء

في كل ميلاد و موت

**********************

فوضى عارمة و هموم

أكفٌ ترفع الى السماء بخشوع

ومصائرٌ معلقةٌ بين الكاف و النون

وصمتٌ عربيٌ قاتلٌ...باطل

وبرود جلاد

وحد سكين...

صباحات غير الصباحات

ففي الجرائد وبين العناوين

تعبق دماء ودموع

والقهوة منكهةٌ  بهال الجثث

والطعام.....ورائحة الورود

وتراب الارض......ومطر السماء

ولوحات الرسامين.....ونثر الشعراء

والكتب على الرفوف....

وخطوط أكفنا.....وطالع الفنجان,

كله بنكهة الموت المرير

والصمت و الضجيج

-------------------------------------

فقدنا اتزان حواسنا بين ارتعاشات الزمن

بين دمعة ام ..

وهبت اولادها فدى الوطن

بين شهيد...

رحلت عنه روحه الى السماء المنتظر

وعلت محياه ابتسامة نصر

بين آهات ثكلى الجراح

وبين قيح الجروح والعروق

وفي ابتهالات و دعاء

وجدار من الصمت أعزل

بين اطلال بيت.....

وبين مخاوف رجل عجوز

يحرس القبور

يخشى كل ليله

ان تنهض تلك الاجساد من سباتها وتصرخ

------------------------

فوضى عارمة وقيود

هانحن نرمي التاريخ  المسجون في الكتب

وراء ظهورنا...

وتحضرت الاقلام و الورق

لتوثيق ولادة قيصريه

لتاريخ جديد

بطفل مشوه

لا يرى

لا يسمع

لا يتكلم...

 

 

 

 

 

 

 

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق