]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

موسوعة ث الجنسية( 1000 س و ج) (من 381 إلى 390 ):

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-11 ، الوقت: 21:31:12
  • تقييم المقالة:

س 381 : المرأة المتبرجة تقول في الكثير من الأحيان :" نيتي حسنة من وراء تبرجي". هل يُقبل منها ذلك ؟
ج : لا يقبل منها , وإذا صدقت امرأة في هذه الدعوى فإن أخرى تكذب.ومن جهة أخرى فتبرجها حرام مهما فرضنا نيتها حسنة.وعلى المرأة المتبرجة أن تعلم بأنها وقد عصت بتبرجها ربَّها فإن لنا 100 حقا وحقا في أن نشك في نيتها ونعتبر أنها تحب نشر الفتنة في أوساط الرجال خاصة إذا كان تبرجها فاضحا. صحيح أن المرأة في بعض الأحيان تتبرج لأن التبرج أصبح موضة معمول بها عند الكثيراتِ من النساء المحيطات بها,لكن لو كان هذا هو السبب الوحيد فلماذا لا تقلد الكثيراتِ كذلك ممن يحطن بها وهن متحجبات؟ لماذا؟ والجواب كما ذكرت هو أن تبرجها يدل –غالبا-على فساد نيتها , وأنها تريد إثارة الرجل وإشعال النار في غرائزه المشتعلة أصلا,وإلا كيف نفسر أن الرجل الذي لا يثيرُ كشفُ صدرِه وساقيه وفخذيه إلا القليلاتِ من النساء وإلا في القليل من الأحيان فقط,نجده يستر عادة هذه الأجزاء من جسده سواء كان مؤمنا أو كافرا وسواء كان لوحده أو مع نساء؟.أما المرأة التي يثير الرجلَ كشفُ أي جزء من أجزاء جسدها ما عدا الوجه والكفين,بل إن رؤية الوجه والكفين من المرأة قد يكون مثيرا للرجل بدليل أن النبي-ص- أخبر عن نظرة الرجل إلى ذلك بأن ( الأولى لك والثانية عليك ) . قلتُ : أما المرأة التي تثير الرجلَ بهذا الشكل فنجدها للأسف الشديد تكشف ما نهاها الله عن كشفه وتكشف من جسدها هي ما لم يكشفه الرجل أمام المرأة من جسده هو,وتكشف ما تعلم يقينا أن كشفه مثير ومثير جدا للرجل.فكيف نفسر هذا التبرج من المرأة بالله عليكم يا رجال,ويا نساء ؟.

س 382 : هل يمكن للرجل أن يتزوج من جنية , وهل يجوز له ذلك ؟
ج : قال بعض الفقهاء بالجواز. أما الإمكان فالفقهاء قالوا : ممكن ,وفي الواقع كذلك يبدو بأن هناك رجالا متزوجين بالفعل بجنيات . ومع ذلك فإن العقل يقتضي مني أن أقول بأنه من الصعب جدا أن نقدم دليلا قطعيا نقليا من الكتاب أو السنة أو دليلا قطعيا واقعيا من حياة الناس اليومية يدل على أن الإنسي يمكنه بالفعل التزوج بجنية.قلت من الصعب جدا لأن الجن من عالم الغيب وليس من عالم الشهادة,ومنه فإن الأحكام المتعلقة بهذا العالم ظنية أكثر منها قطعية.


س 383 : هل يجوز للرجل أن يجامع زوجته وهو يتخيل مكانها امرأة أخرى ؟
ج : يحرم عليه لأن ذلك يشبه الزنا . ولا يجوز للزوجة كذلك أن تضع بين عينيها غيرَ زوجها من الرجال حال إتيانه لها . ولقد قال العلماء بأن من وضع كأس ماء بارد أمامه مثلا ثم شربه وصور بين عينيه أنه خمر صار ذلك الماء عليه حراما.

س 384 : هل يجوز للزوجين أن يغتسلا في حوض واحد ؟
ج : نعم يجوز لهما ذلك,كما يجوز لكل منهما أن يرى عورة الآخر وأن يرى جسده كله,وأن يرى الرجلُ فرجَ المرأة وترى المرأةُ ذكرَ الرجل.

س 385 : ما الحكم في وضوء الرجل بين الجماعين ؟
ج : إذا أتى الرجل زوجته ثم أراد أن يعيد الجماع مرة ثانية قبل أن يغتسل من الجماع الأول,استحب له أن يتوضأ الوضوء الأصغر لقوله-ص-:"إذا أتى أحدكم أهله ثم أراد أن يعود,فليتوضأ وضوءه للصلاة ".


س 386 : هل شرب الخمر يزيد في قدرة الرجل على المباشرة الجنسية ؟
ج : لا , ولكن يزيد في الرغبة الجنسية لا في القدرة الجنسية , وذلك مثل التفرج على الجنس الحرام. وإن الخمر تحدث تلفا حادا بالكبد أقوى أجهزة الجسم المناعية والتي تخلصه باستمرار من كل السموم. ومع تلف الكبد يصبح الجسد ضعيفا عاجزا.ومن الناحية الجنسية فالبدن كله هزيل متخم ومثقل بالسموم,أضف إلى ذلك احتقان البروستاتا والتسرب الوريدي,وكلها أمور تصيب الحياة الجنسية بالشلل التام .


س 387 : ما نظرة الإسلام لامرأة تلبس سروالا وقميصا ( رجاليا ) ومعطفا وتلبس خمارا تستر به شعرها وعنقها وأذنيها . هل يعتبر هذا حجابا شرعيا ؟
ج : هذا اللباس هو أحسن بالتأكيد من عري ومن لباس شفاف أو ضيق أو قصير لأن فتنة الرجال بهذا اللباس أقل من فتنتهم بالآخر.لكن من جهة أخرى فإننا نقول بملء أفواهنا بأنه حجاب لا يمت إلى الحجاب الشرعي بصلة لأن فيه تشبه للمرأة بالرجال . وأنا أقول دوما عن المرأة التي تلبس مثل هذا (الحجاب!) بأنها رجل يلبس خمارا!.

س 388 : ما حكم الإسلام في قراءة القصص الغرامية ؟
ج : لقد أمرت الشريعة بغض البصر وحفظ الفرج،ورتبت على ذلك الثواب الجزيل والأجر الكبير,ولا يسهل على الإنسان قيامه بذلك إلا إذا تجنب كل وسيلة من شأنها أن تهيج الغريزة وتدعو إلى المنكر. وقراءة القصص الغرامية لها أثر سيئ في تعليق القلب بغير الله والولوج بالنفس إلى أودية العشق المحرمة ومتاهات الخيال الباطل.وقد جاء في الحديث"العينان زناهما النظر،والأذنان زناهما الاستماع، والقلب يهوى ويتمنى، ويصدق ذلك الفرج أو يكذبه"رواه مسلم.وللقصص الغرامية حظ كبير من هذا الحديث ، فإنها موجبة لتمني القلب وتفكيره فيما حرم الله،والمفروض أن هذا كاف للقول بتحريم قراءتها. وليس هناك ما يسمى بالحب البريء،فإن الأصل تحريم العلاقة بين الرجل والمرأة إلا بما أحل الله من الزواج.وما الحب البريء إلا صورة من صور العشق الموجبة لبعد القلب عن الله وتعلقه بغيره وقربه من الشيطان ودخوله في حزبه.والمرء الصالح ينبغي له أن يهتم بما يعود عليه بالأجر والثواب والمنفعة،وذلك بقيامه بحق ربه وحق أهله،وبأداء الفرائض، واجتناب المحارم،وقراءة القرآن،والمحافظة على ذكر الله،وحضور الدروس النافعة،والمشاركة في الأنشطة الهادفة،وسلوك طريق الدعوة والنصيحة للأهل والأقارب والأصدقاء،والاشتغال بقراءة المجلات الإسلامية النافعة ، وقراءة سير الصالحين والصالحات.وهذا كله من وسائل التسلية والمتعة والفائدة .

س 389 : هل يعتبر وجود المرأة وحدها مع السائق في سيارة خلوة شرعية أم لا ؟
ج : لقد أفتى جماعة من أهل العلم أنه لا يجوز للمرأة ركوب السيارة مع السائق الأجنبي بمفردها لأن ذلك في حكم الخلوة.فإن ركبت مع امرأة أخرى في غير ريبة جاز ذلك لانتفاء الخلوة.ومن تأمل المفاسد المترتبة على ركوب المرأة مع السائق الأجنبي ولو داخل المدينة أو القرية من إمكان المواعدة والإغراء والنظر واللمس وغير ذلك، أدرك صواب هذا الرأي، والله أعلم.

س 390 : هل يجوز أن يسكن أخو الزوج مع امرأة أخيه في بيتها,علما بأن الزوج كثير السفر وتبقى الزوجة - في غياب زوجها-وحدها مع أطفالها الصغار,وهل يعتبر وجود الأولاد محرماً للزوجة ؟ مع العلم أن الزوجة تخاف أن تمنعه من السكن معها , لأن ذلك قد يؤثر على علاقتها هي وزوجها مع حماتها.
ج : لا يجوز لأخي زوجها أن يسكن معها في البيت لأنها تبقى وحدها في البيت مع أولادها غير البالغين، ولأنهم لم يبلغوا بعد فإن الخلوة المحرمة لا تنتفي بهم,وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من الدخول على النساء فقال: "إياكم والدخول على النساء" فقال رجل من الأنصار:يا رسول الله أفرأيت الحمو؟ قال:"الحمو الموت" متفق عليه.والحمو هو أخو الزوج وما أشبهه من أقارب الزوج.ولأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم في العروق,ولسهولة دخول الحمو على المرأة وخروجه,ولأن المفسدة التي قد يزينها الشيطان ستكون مفسدة وقطيعة في آن واحد,حذر النبي صلى الله عليه وسلم من الدخول على النساء.وأما العلاقة مع الأم والخوف من تأثيرها بسبب منعه من السكن فإنه "لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق".ومن الممكن تقسيم البيت-إن كان البيت يتحمل ذلك-وجعل جزء مستقل لأخ الزوج يسهل له الدخول إليه والخروج منه,وإلا فعلى الزوج أن يقنع أخاه وأمه بأهمية الوقوف عند حدود الله .

يتبع مع :

من السؤال 391 إلى السؤال 400 : ...


 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق