]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موسوعة ث الجنسية( 1000 س و ج)(من 361 إلى 370 ) :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-10 ، الوقت: 21:25:39
  • تقييم المقالة:

س 361 : هل صحيح ما يقوله بعض الأطباء من أن العادة السرية لا ضرر فيها ؟
ج : أخطأ الأطباء الذين يُهونون من الاستمناء ويصورونه بلا أي ضرر. نعم إن ممارسة هذه العادة بدون إفراط قد لا تؤدي إلى أضرار جسمانية مع ملاحظة أنه قلما نجد شخصا بدأها ولم يدمن عليها, لكن الإفراط فيها يسيء بالتأكيد نفسيا وبدنيا. قلت أخطأوا من جهتين :

        من جهة أنهم يصورون القضية اتفاقية بين الأطباء مع أنها خلافية لأن الكثير من الأطباء يحذرون من العواقب الوخيمة النفسية والبدنية للإدمان على هذه الآفة الخبيثة.

       وأخطأوا من جهة أخرى أي من جهة أن جمهرة علماء الإسلام يقولون بحرمة الاستمناء وهم يقولون بأنه لا بأس به.إن الإسلام إذا حرم شيئا فلأنه ضار بالتأكيد .


س 362 : ما الحكم فيما تفعله بعض النسوة والبنات في مناسبات الزواج من لبس الضيق الذي تتحدد منه مفاتن الجسم , ومن لبس المفتوح من الأعلى الذي يُظهر الصدر والثديين وجزءا من الظهر, ومن مشقوق من الأسفل إلى الركبة أو الفخذ ؟
ج : كل ذلك حرام سواء تم في الزواج أو غيره مادامت المرأة تظهر بهذا اللباس أمام أجانب عنها من الرجال ومادام اللباس غير مستوف لشروط الحجاب الشرعي .


س 363 : هل تُمسك عن الأكل والشرب من انقطع حيضها أو نفاسها قبل المغرب بقليل في يوم من أيام رمضان ؟
ج : لا يجب عليها الإمساك بعد أن زال عذرها الذي أباح لها الفطر,لكن الأفضل لها عدم إظهار فطرها أمام الغير حتى لا يظن بها ظن السوء وكذا من باب الاحترام لمشاعر غيرها من الصائمين.

س 364 : هل تجوز مداعبة المرأة أثناء الحيض ؟
ج : هي جائزة كما قلت من قبل وإن اختلف الفقهاء في الذي يجوز للرجل من زوجته : الجسد كله إلا الجماع فقط كما قال بعضهم ,أو الجسد كله إلا ما بين السرة والركبتين منها . والإسلام في هذا الأمر

( كغيره ) وسط بين ما يعتقده اليهود من تحريم حتى مساكنة المرأة الحائض في غرفة واحدة وما يعتقده النصارى من إباحة إتيان المرأة ومجامعتها في الحيض .


س 365 : إذا فرضنا بأن المرأة الحامل ولدت بدون دم , فما هي عدة نفاسها ؟
ج : لا عدة لها , وإنما تغتسل في الحين وتصلي وتصوم وتفعل مثلما تفعل سائر الطاهرات.

 

س 366 :هل يمكن أن يحدث الحمل من مجرد التلامس الخارجي للأعضاء التناسلية للبنت والشاب ؟
ج : نعم يمكن أن يحدث بين أي رجل وأية امرأة . إن الخلايا الذكرية الموجودة في مني الرجل لها القدرة على الدخول إلى الجهاز التناسلي للفتاة وتصل إلى الرحم بعد ساعات من تلامس جنسي خارجي وفي وجود غشاء بكارة سليم , حيث تمر هذه الخلايا النشطة من خلال الفتحات الموجودة بشكل طبيعي في النساء .


س 367 : هل تغتسل المرأة في ليلة الدخول لتصلي الصبح في وقته ؟
ج : تغتسل وجوبا ولا عذر لها في التخلي عن الصلاة في وقتها بدعوى أنها عروس , بل إنه من تمام شكرها لله على أن منَّ عليها بالزواج الطيب المبارك أن تصلي وتصلي الصلاة في وقتها وخاصة صلاة الصبح . ويكفي - في الليلة الأولى- أن يكون الاغتسال بالماء الفاتر أو الدافئ وليس بالساخن ولا بالبارد. ويفضل إضافة مادة مطهرة مثل " الديتول" إلى الماء المستعمل في غسل أعضاءها التناسلية , وذلك لمقاومة أي تلوث يتعرض له مكان فض غشاء البكارة .


س 368 : ما تأثير الطمع في المال على شرف المرأة ؟
ج : إذا أَمِنت المرأة من أن يغلبها الطمعُ ( في المال والمتاع والزينة ) على فكرها , سلِمت من أن يغلبها الطمعُ على شرفها وفضيلتها , لأن الرجل ينتهك شرف المرأة في الغالب من باب "المال" الذي هو نقطة الضعف الأساسية للمرأة في كل زمان ومكان . ومنه فلتحذر المرأة من أن تبيع شرفها بالمال فتخسر الدنيا والآخرة , وتثبت بأنها مغفلة حين استبدلت الذي هو أدنى بالذي هو خير.


س 369 : يُقال بأن النظر إلى وجه المرأة الأجنبية الجميلة عبادة من العبادات للرجل عليها أجر لأنها تذكره بعظمة خلق الله . هل هذا صحيح ؟
ج : هذا السؤال يُذكرني بسؤال طرحته سائلة أيام زمان على مفتي جزائري سابق بالإذاعة الوطني : "ما الحكم في صلاة المرأة باللباس الداخلي Slip فقط؟ " فقال لها رحمه الله :" لعنة الله عليكِ ". وأنا أقول للسائل هنا : هداك الله . إن الله ورسوله حرما تحريما قاطعا النظر بشهوة إلى وجه المرأة الأجنبية , أما إذا لم يكن النظر بشهوة فإن رسولنا أخبر بأن النظرة الأولى لصاحبها وأما الثانية فعليه. وأما اعتبار النظر عبادة فنعم لكن للشيطان , وأما أن له عليه أجر فنعم لكن أجر عند الشيطان ,وأما أنه يذكره بالعظمة فنعم لكن بعظمة الشيطان عنده هو لا عظمة الرحمان .


س 370 : هل يجوز الفحص الطبي قبل الزواج لكلا الزوجين من أجل التأكد من سلامتهما من الأمراض التي لا يصلح معها الزواج أو الأمراض التي يلزم مداواتها قبل الزواج أو التي تتطلب احتياطات معينة قبل ولادة المرأة أو.. ؟

ج : يجوز ذلك بالتأكيد , وذهب بعض العلماء إلى أن ذلك قد يكون مستحبا أو واجبا, خاصة في ظل التطور الهائل للطب في عصرنا. يُفحص الزوجان لتحري المرأة الصالحة ودفع الضرر عنها وعن الرجل ولمعرفة الولود من النساء وكذلك لفحص الرجل من المرض المعدي ومن ناحية العنة أو العقم أو الجنون , وما أكثر ما تزوج الرجل ثم تبين له بعد الزواج وبعد فوات الأوان أن المرأة مريضة أو العكس , وفي كثير من الأحوال إما أن يحدث طلاق وإما أن يبقى الزوجان مرتبطين على مضض ويعيشان عيشة شقية وشكلية . قال رسول الله " لا ضرر ولا ضرار".

والملاحظ أن أكثر الحكومات الحديثة قد سنت القوانين في وجوب الفحص الطبي قبل الزواج , ولقد كان السبق للإسلام في هذا التوجيه .

يتبع مع :

من السؤال 371 إلى السؤال 380 : ...


 
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق