]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يقال " في النساء فتنتان , وفي الأولاد فتنة واحدة " :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-10 ، الوقت: 11:19:56
  • تقييم المقالة:

يقال " في النساء فتنتان , وفي الأولاد فتنة واحدة" :

 فأما اللتان في النساء : فإحداهما أن تؤدي إلى قطع الرحم ... وأما الثانية فيبتلى الرجل بسببها بجمع المال من الحلال والحرام . وأما البنون فإن الفتنة فيهم واحدة , وهو ما يبتلى به الرجلُ بجمع المال لأجلهم " .

        أما اللتان في النساء : فإحداهما أن تؤدي إلى قطع الرحم ... ومنه ما أكثر ما قطع الرجلُ رحـمَـه من أجل إرضاء زوجته , سواء طلبت منه ذلك بطريقة مباشرة أم بطريقة غير مباشرة . ولولا ضعف الإيمان عند المرأة ولولا أنانيتها الزائدة لما سمحت لنفسها أن تكون سببا في قطع زوجها لرحمه . إن المرأة لو وضعت نفسها في مكان زوجـها ما قبلت له أبدا أن يقطع رحمه ... المرأة حريصةٌ عادة وفي أغلب الأحيان على أن تصل رحمها وزيادة , فلماذا إذن تدعو زوجها إلى قطع رحمه ؟!. إن ذلك حرام ثم حرام عليها سواء طلبت ذلك منه تلميحا أو تصريحا ... بل إن المطلوب من الزوجة شرعا من باب التعاون على طاعة الله , أن تذكر زوجها باستمرار من أجل صلة رحمه التي أوصى بها الإسلام وأكد عليها . ألا ما أسوأ الإنسان الأناني سواء كان رجلا أم امرأة , وصدق رسول الله عليه الصلاة والسلام حين قال " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه " , وصدق الله العظيم قبل وبعد وأثناء ذلك حين قال " فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ " .

                            وأما الثانية فيبتلى الرجل بسببها بجمع المال من الحلال والحرام . من واجب الرجل شرعا أن ينفق على زوجته , ولكن على ضروريات لا على كماليات ووفق ما يُـقدِّر هو لا وفق ما تُـقدِّر هي ... والمرأة يحرمُ عليها شرعا أن تـكلف زوجها ما لا يقدر عليه ماديا والرجل يحرم عليه أن يطاوعها على ذلك إن كانت استجابته لزوجته تؤدي به إلى أن يستـقرضَ من المال ما لا يقدر على إرجاعه , أو إلى أن يطلب المال بطرق محرمة . والمرأة التي لا تخاف الله وكذا المرأة الأنانية والمتعلقة بالدنيا والتي لا تحب زوجها ولا تحترمه هي التي تطلب من زوجها – ماديا – ما لا يقدر عليه ... وفي المقابل الرجل الذي يستجيب لزوجته حين تطلب منه ما لا يطيق هو رجل لا يخاف الله تعالى بقدر ما يراعي زوجته , كما أنه رجل ضعيف شخصية مع زوجته أو أن زوجته تغلبه أو ...

وأما البنون فإن الفتنة فيهم واحدة , وهو ما يبتلى به الرجل بجمع المال لأجلهم .

 

نسأل الله أن يقوينا ويصلح أحوالنا رجالا ونساء , آمين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق